Arabian business

مطعم جوال للعراة يصل إلى باريس وسط تكتم شديد

أريبيان بزنس
الأحد، 7 أغسطس 2016
مطعم جوال للعراة يصل إلى باريس وسط تكتم شديد

كشفت صحيفة اندبندنت أن مطعم بوينادي (وهي كلمة هندية تعني طبيعي) الذي افتتح لثلاثة أشهر في بريطانيا يشد الرحال إلى باريس وسنتقل منها لاحقا إلى مدينة أوروبية أخرى.

وقال سيب ليال مؤسس المطعم للصحيفة إنه يعمل على نقل تجربة معطم بوينادي من لندن إلى باريس وسط تكتم شديد.

 

وتقول الصحيفة إن صاحب المطعم سيب ليال سينتقل مع مطعمه المخصص للعراة الى فرنسا ابتدءاً من شهر أيلول/سبتمبر المقبل، من دون أن يكشف المكان المقرر للمطعم، مشيراً إلى أنه في صدد دراسة ثلاثة أماكن.

وأنه في تجربته في لندن، فقد تلقى 32 ألف طلباً للحصول على فرصة لتناول الطعام فيه علما أنه كان يتسع  لـ 42 شخصاً عادة وسيغلق في 13 أغسطس الجاري.

تركز وجبات المطعم ومشروباته على المكونات الطبيعية والأغذية النيئة بحسب صفحته على فيسبوك.

 

وكان المطعم قد افتتح في أيار/مايو الماضي، لمدة 3 أشهر فقط، والسبب كما يقول صاحب المطعم “أن المكان لم يعد ملائماً لنا كي نتوسع. عدا ذلك، الجو حار جداً ولا يوجد مكيف!». أثار “بوينادي” ضجة كبيرة على المواقع الإخبارية والإجتماعية، لجهة الحجز المسبق لأكثر من 46 ألف زبون/ة قبل الإفتتاح. فكرة المكان قائمة على العودة الى العصور الحجرية، إذ يسود المكان طاولات وكراس مصنوعة من قطع الشجر المقطعة. لا توجد كهرباء ولا تكييف بل سهرة بين الزبائن على ضوء الشموع.

 

 

ورغم أن الفرنسيين اعتادوا على شواطئ العراة إلا أنه يبقى للزبائن  حرية الاختيار في أن يبقوا بثيابهم، أو يتعروا، وكل منهم يكون في القسم المخصص له. هذه التجربة أيضاً لن تستمر طويلاً، فمن المفترض أن يقفل أبوابه نهاية تشرين الأول/أكتوبر في انتظار إفتتاح فرع آخر في دولة أوروبية أخرى.

المزيد من أخبار فرنسا

تعليقات

المزيد في المائدة

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »