الرئيس التنفيذي السابق لمكدونالدز، استخدام الروبوت أصبح أرخص من رواتب الموظفين

أشار الرئيس التنفيذي السابق لمكدونالدز أن رفع الحد الأدنى للأجور لحوالي 15 دولار في الساعة سيطلق تمردا من الشركات لصالح الربوت، إذ سيصبح الربوت بسعر 35 ألف دولار أرخص من توظيف العمال. 
الرئيس التنفيذي السابق لمكدونالدز، استخدام الروبوت أصبح أرخص من رواتب الموظفين
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 25 مايو , 2016

أشار الرئيس التنفيذي السابق لمكدونالدز أن رفع الحد الأدنى للأجور لحوالي 15 دولار في الساعة سيطلق تمردا من الشركات لصالح الربوت، إذ سيصبح الربوت بسعر 35 ألف دولار أرخص من توظيف العمال. وجاء ذلك خلال حوار على قناة فوكس بزنس تنال سعي موظفي مطاعم الوجبات السريعة لرفع أجورهم لـ15 دولار بالساعة، فيما سارعت شركات مطاعم بالتخلص من الموظفين لصالح الروبوتات.

 


وزعم إيد رينسي الرئيس التنفيذي السابق لمكدونالدز إنه شاهد المعرض الوطني للمطاعم - National Restaurant Show  - ووجد الروبوتات الموجهة لقطاع المطاعم

وقال إنه وجد أنه من الأرخص شراء ذراع روبوت بسعر 35 ألف دولار، من توظيف شخص لا يعادل الروبوت بالكفاءة وهو يتعامل مع الوجبات، وحذر من زيادة الحد الأدنى للأجور قائلا إن ذك هراء سيتسبب بالتضخم وخسارة الوظائف بشكل لا يصدق.

لكن مزاعم رينسي وحساباته لا تصمد أمام الحقائق والدراسات التي تشير إلى عكس مزاعمه تماما إذ أن أجور الحد الادنى الحالية لا يمكن أن يعيش بها العمال وتولد طلبا أعلى على خدمات الحكومة والإعانات، كما أن حساباته لم تكن دقيقة خاصة مع تجاهله لكلفة صيانة الروبوت وكلفة أعطاله. كما تجاهل الرئيس السابق لمكدونالدز كيف أن زيادة الحد الأدنة للأجور في مدن مثل سياتل كان له أثر إيجابي على المدينة من نواح عدة.

 

 

 

وبحسب مكتب إحصائيات العمل الأمريكي فإن قرابة مليون و300 ألف شخص يكسبون أجور بالحد الأدنى والتي تبلغ 7 دولارات وربع الدولار بالساعة مع حوالي مليون و700 ألف شخص يحصلون على أجور أقل من الحد الأدنى سنة 2014. ويمثل الثلاثة ملايين عامل مجتمعين قرابة  3.9 %  من كل العمال الذي يشتغلون بنظام الساعة في الولايات المتحدة.

وأضاف رينسي قائلا إن خسارة الوظائف لن تقتصر على شركات مطاعم الوجبات السريعة بل على الشركات التي تعمل بعقود الامتياز فهي تعتمد على أصحاب المهارات المحدودة وفي حال لم تتمكن من دفع أجور معقولة لهم فسوف تضطر لشراء الآلات لإنجاز العمل، وأصبح الأمر واقعا فعلا ولكن كلما سارع هؤلاء بالدفع لزيادة الحد الأدنى كلما اقترب موعد تحقق ذلك.  وطالب رينس بالتخلص من الحد الأدنى للأجور على المستوى الاتحادي- الفيدرالي داعيا لترك ذلك للولايات لتقرر بنفسها ما يناسبها.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة