قطر والسعودية تتصدران الخليج بارتفاع معدلات الأجور

7% ارتفاع متوسط الدخل في المنطقة بمختلف القطاعات وأجور المديرين من الدرجة العليا ارتفعت إلى 39% ببعض القطاعات في الخليج
قطر والسعودية تتصدران الخليج بارتفاع معدلات الأجور
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 18 مايو , 2015

تصدرت قطر والسعودية دول منطقة الخليج من حيث ارتفاع الأجور، خاصة للمهنيين الذين يعملون بمستوى منصب الرئيس التنفيذي.

ووفقاً لبحث نشرته شركة رصد المتخصصة في مجال أبحاث الإدارة التنفيذية بمنطقة الخليج، فقد سجل متوسط الدخل في المنطقة في مختلف القطاعات ارتفاعاً بنسبة 7% مع دخول العام الجديد، بينما ارتفعت أجور المديرين من الدرجة العليا إلى 39% في بعض القطاعات في الخليج.

كما ارتفعت أجور الرؤساء التنفيذيين في قطاع الإنشاءات، وهو القطاع الأعلى أجوراً لموظفي الإدارة العليا في المنطقة، إلى 1.2 مليون دولار سنوياً كراتب أساسي.

ويحصل مديرو الدرجات العليا الذين يعملون في السعودية على ثاني أعلى الأجور في المنطقة، حيث يبلغ متوسط أجورهم ما بين 37.393 إلى 45.314 دولار شهرياً في مختلف القطاعات.

وقال الشريك في شركة محمد الترك: "شهد قطاعا الإنشاءات والعقارات نمواً مطرداً خلال العام الماضي، وهو ما ينطبق بشكل خاص على السعودية وقطر والإمارات، حيث انطلقت العديد من المشاريع. ويحتل الرؤساء التنفيذيون في هذه القطاعات الآن مكانة تتيح لهم جني المكتسبات من هذا الزخم، كما أن الشركات ستحقق الفائدة إذا علمنا أن هؤلاء المديرين الموهوبين قادرون على إضافة القيمة لها من خلال قيادة التطور المؤسسي وزيادة دخلها وأرباحها".

ويأتي قطاع الأعمال المصرفية التجارية في المرتبة الثانية بعد قطاع الإنشاءات بفارق بسيط في سلم أجور الرؤساء التنفيذيين، حيث يتقاضى الرؤساء التنفيذيون في هذا القطاع ما بين 600 ألف إلى مليون دولار. بينما تصل أجور الرؤساء التنفيذيين في قطاعات العقار وتجارة التجزئة للبضائع الاستهلاكية والسيارات لما بين 350 ألفا إلى 550 ألف دولار سنوياً.

وأضاف الترك: "لوحظ توجه آخر يتمثل في منح علاوة إضافية لأصحاب الأدوار القيادية العليا ممن يمتلكون مهارات في اللغة العربية، حيث إن الشركات متعددة الجنسيات على وجه الخصوص واضحة جداً في متطلباتها وهي مستعدة لدفع الأموال للمرشحين من ذوي الكفاءات المتميزة، والذين يلبون تلك المتطلبات".

من جهته، أوضح الرئيس التنفيذي لشركة رصد نديم السعيد أن "العنصر الثقافي يلعب دوراً كبيراً عندما يتعلق الأمر بالتوظيف في دول الخليج، ولدى الشركات متعددة الجنسيات، استعداداً لدفع مبالغ طائلة خاصة للقادة ذوي المهارات العالية. ويظهر هذا التوجه جلياً لدى الشركات والمجموعات المحلية التي تبحث عن قادة يملكون فهماً عميقاً للمنطقة ويمكنهم التواصل بفعالية مع الجهات المعنية المحلية. ومن ناحية أخرى، تسعى الإمارات، خاصة دبي، إلى استقطاب المرشحين الدوليين والإقليميين، نظراً لكونها تتمتع بصبغة دولية".

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة