Arabian business

مستثمران إماراتيان يستحوذان على 26% من مساكن كابيتال الأردنية

أريبيان بزنس
الأحد، 4 أكتوبر 2015
مستثمران إماراتيان  يستحوذان على 26% من مساكن كابيتال الأردنية

استحوذ مستثمران اماراتيان على 26 % من رأسمال شركة مساكن كابيتال الاردنية التي تعمل في مجال تطوير الاراضي والمشاريع الصناعية  والتي قفز سعر سهمها المدرج في بورصة عمان الى اكثر من 3 دنانير اردنية بنمو وصل الى  نحو 240% في غضون اقل من شهر ونصف .

وتعد هذه المرة الاولى التي تستقطب فيها شركة عقارية اردنية، مستثمرين من دولة الامارات العربية المتحدة ,الامر الذي يعكس قناعتهم بالشركة خاصة بعدما استحوذ رجل الاعمال الأردني حسن عبد الله اسميك على 37% من رأسمالها، وبات يرأس مجلس الادارة منذ شهر اغسطس الماضي.

وأظهرت قائمة كبار الملاك الصادرة عن مركز ايداع الاوراق المالية الاردني أن نسبة ملكية محمد عبد الله الظاهري الذي يحمل الجنسية الاماراتية في مساكن كابيتال  بلغت  25 % تقريبا ، في حين  بلغت نسية ملكية مسعود المرزوقي الذي يحمل ذات الجنسية  نحو 1% .كما ضمت قائمة كبار الملاك في الشركة  صندوق استثمار امريكي الى جانب مستثمرين من الاردن العراق .

وكانت الشركة اعلنت في  وقت سابق ان خطة التوسع التي ستنفذها الشركة  في الاردن والامارات والسعودية ومصر ربما تتطلب رفع راس المال الى 500 مليون  من خلال طرح يشمل المساهمين في الشركة  وافراد  و مؤسسات اجنبية من جميع دول العالم,على ان تحديد مبلغ الزيادة بصورة نهائية سيتم  فور الانتهاء من اعداد الدراسات اللازمة  التي  سيعهد بها الى بيوت خبرة عالمية .

وقال حسن اسميك رئيس مجلس ادارة الشركة في تصريحات صحفية ان خطة العمل  تشمل تنفيذ مشاريع عقارية تستهدف بناء وحدات سكنية منخفضة الكلفة في جميع محافظات الاردن الى جانب  مصر ودول افريقية اخرى,وذلك بالتزامن مع  استمرار دراسة الفرص الاستثمارية الجديدة التي تعود  بالفائدة على الشركة ومساهميها .

واكد ان الطلب على الوحدات السكينة ذات الكلفة المنخفضة كبير في جميع الدول العربية والافريقية لذا فان شركة مساكن كابيتال ستكون رائدة في هذا المجال خلال المرحلة القادمة .

ومن المقرر ان تقوم شركة مساكن كابيتال بافتتاح مكاتب اقليمية لها في دولة الامارات العربية والمتحدة والمملكة العربية السعودية وذلك بحسب ما اقره مجلس الادارة في اجتماعه الاخير  الذي عقد في تاريخ 12 سبتمبر الماضي.

و أكد رئيس مجلس إدارة شركة مساكن الأردن لتطوير الأراضي والمشاريع الصناعية أن زيادة رأس مال الشركة للفئات الثلاث: المساهمين الأصليين؛  والمساهمين الرئيسين الكبار؛ والطرح العام، سيجري بعد الحصول على الموافقات اللازمة ومن هيئة الأوراق المالية.

وحول القدرة على تغطية رأس مال بهذا الحجم، قال اسميك ": "لدينا طلب كبير من قبل مستثمرين أردنيين وخليجيين جاهزين لتغطية الاكتتاب، وستكون نشرة الإصدار مفصلة لمخاطبة القطاعات المستهدفة، وأحجام استثمار الشركة فيها، ثم سيتم طرحها للجمهور من خلال مصرف محلي وآخر أجنبي".

وحول الفرص الاستثمارية  التي يتم بحثها، أجاب اسميك: " لا أسميها فرصاً استثمارية بالمعنى الحقيقي، وإنما مجرد عروض. وإذا ما أصبحت فرصاً فإننا سنستغلها فوراً. ولا أخفي حقيقة أننا قد تلقينا العديد من العروض وأن المباحثات جارية، لكننا نحتاج إلى بعض الوقت. فالأولوية الآن هي زيادة رأسمال الشركة والانطلاق بقوة في عملياتها التشغيلية، وفق رؤية واضحة يعلم عنها المساهم الصغير والكبير على حد سواء، حتى يتسنى لهم اتخاذ القرار الاستثماري، علماً بأن مساهمين كباراً من العرب والخليجيين وصناديق استثمارية سيشاركون في عملية التغطية التي ستصل إلى 500 مليون دينار وعلما بأن أكثر من هذا المبلغ سيشارك سواء من الأردن أو خارجها".

وعن موعد الطرح العام لزيادة رأسمال شركة مساكن في الأردن وخارجه، قال اسميك: "نتوقع أن يتم البدء في عمليات الاكتتاب في بداية العام 2016، وهي مسألة ليست محصورة  في "مساكن كابيتال" ومساهميها فقط؛ فمن خلال الدراسات التي وردتنا منذ سنوات، لم يتم تنفيذ عمليات اكتتاب لتعكس حالة عدم اليقين وقلة شهية المستثمرين في الشركات المساهمة، وهو ما يقودنا إلى إدراك أهمية النجاح وعودة السوق إلى وضعها الفعال في تحريك الدورة الاقتصادية".

وأضاف اسميك: "لقد لوحظ أن معدلات النمو في الأردن ما تزال ضعيفة، على الرغم من توفر السيولة خارج السوق ولدى الجهاز المصرفي. وفي المقابل، ظل الاستثمار في الشركات المساهمة العامة والإقبال عليها ضعيفين، حتى لو كانت عوائدها جيدة، لأن هبوط الشهية وحالة عدم اليقين ظلتا أقوى، وهي مسألة يجب أن تعالج من خلال قوة الطرح وقوة الشركات المساهمة لجذب المستثمرين الأردنيين وغير الأردنيين".

وأشار اسميك إلى أن النظر إلى حجم التداول في بورصة عمان يترجم حالة عدم اليقين، مشيرا الى أن الأردن –على الرغم من كونه يمثل واحة أمن واستقرار- إلا أن ذلك لم يترجم في الاقتصاد عبر تدفقات استثمارية تنهض بالاقتصاد، واستثمارات تولد فرص عمل للشباب الأردنيين.

وأضاف اسميك: "من وجهة نظري فإن القطاع الخاص هو المسؤول في الأوقات الراهنة عن توفير آلاف فرص العمل للمهندسين والمحاسبين وغيرهم في الشركات الكبرى وعن توسيعها، خاصة وأن الأوضاع في المنطقة ملتهبة بلا شك، لكن الإيمان بأن القيادة الحكيمة والجهود الكبيرة التي يبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني لجذب الاستثمارات، تعطي الطمأنينة للمستثمر وتشجعه على الاستثمار والتغلب على المعيقات".

وحول وجود توجهات لتملك بعض المصارف، قال اسميك: "إن القطاع المالي في الأردن جاذب ومتين ومشهود له".

وقال إن بورصة عمان تعد من أكثر أسواق المال عراقة في المنطقة، لكنها بحاجة إلى إعادة هيكلة لمؤشرها العام؛ حيث توجد شركات يتجاوز عددها 230 شركة مدرجة فيها، لكن النسبة الأكبر منها راكدة وغير نشطة، مما لا يعكس حقيقة أداء المؤشر، مطالباً البنوك بتقديم الدعم للشركات من خلال تمويل مشاريعها وخطط عملها.
وأضاف: "90 شركة تتداول في الوقت الراهن دون قيمتها الدفترية وبالمتوسط فإن حجم التداول دون 10 ملايين دينار يوميا على الرغم من العدد الكبير من الشركات، مما يستوجب الدمج وسن التشريعات المحفزة على تجميعها في شركات أكبر حجما".

وقال اسميك: "دعني أقول بصراحة إن الشركات التي تعثرت وتآكلت أموالها يجب أن يسدل الستار عليها لأنها تؤثر سلبا على اداء السوق الذي يتأثر بالعوامل النفسية ونظرة المستثمرين له بالخارج، بالاضافة لذلك يوجد مضاربات من كبار الملاك وهم تواقون لذلك ومع الاسف يتمكنون بالتحكم بالأسعار لضحالة السوق وهو يعتبر عاملا طاردا لصغار المستثمرين الذين يشكلون بمجموعهم قوة استثمارية".

واشار إلى سن التشريعات المحفزة للصناديق الاستثمارية التي تجمع أموال صغار المستثمرين وتديرها كما هو معلوم بطريقة عقلانية ومهنية. الى جانب ذلك واستكمالا لموضوع تحفيز السوق، فإن إعادة السوق لواجهة الاسواق الناشئة سيجلب استثمارات أكبر من الصناديق الاجنبية.

وأوضح اسميك أن من ضمن الخطط الموضوعة لـ"مساكن" أن تقوم بإنشاء صندوق للاستثمار في بورصة عمان، وكذلك في أسواق المنطقة، والذي يتولى إدارته أفضل مدراء الاستثمار خلال الفترة المقبلة، ووفق أسس واضحة لعمليات الاستثمار بما يعود بالنفع على المشاركين فيه، وعلى "مساكن" خلال مساهمتها الفاعلة فيه.

وقال اسميك أن هذا الصندوق سيكون بمثابة ذراع مالي لـ"مساكن" للعمل في بورصة عمان، والذي سيتم توزيع موجوداته المالية وفق أسس علمية بتملكه حصصا في عدد من الشركات المنتقاة، ومنها ما سيكون في القطاع المالي والعقاري والخدمي ليعكس تركيبة بورصة عمان، إلى جانب بعض الاستثمارات في أسواق مالية أخرى.

وأضاف اسميك: "إن ما سنقوم به هو جزء من الحل لتفعيل الاستثمار المؤسسي والصناديق في الأردن، لكنه ليس كل الحل؛ فهناك جهود أخرى يجب أن يبذلها آخرون، والتي يجب أن تتناغم حتى تغلب على السوق حركة الاستثمار المؤسسي الذي يمتاز بالعقلانية ويلعب دور صانع السوق".

ومضى إلى القول: "نحن نسعى الى الاستحواذ على بعض الشركات وبنسبة تصل إلى 50 % من رأسمالها، ونتمنى أن لا تقف في وجهنا بعض المعيقات لتنفيذ هذه التوجهات، لأن ما نريده ينسجم مع السياسات والقوانين، ونحن نحرص على الحاكمية الرشيدة في الشركات التي ستكون تحت مظلة ملكية مساكن".

وحول الشركات أو القطاعات التي يجري السعي للاستحواذ عليها بنسبة 50 %، قال اسميك: "يبقى الحديث حتى هذا الوقت مجرد مفاوضات قوية، ولذلك نفضل عدم الإفصاح عنه حتى هذا الوقت. لكن إفصاحنا لهيئة الأوراق المالية كان واضحاً وشفافاً، سواء من ناحية رأس المال المنوي الوصول إليه، أو المشاريع المستشرفة وخطوطها العريضة".

وحول ما يجري تداوله من أخبار حول عمليات استحواذ للشركة في دولة الإمارات، قال اسميك: "ليس صحيحاً، وفي كل يوم تظهر إشاعات تتحدث عن سوق دبي أو أبو ظبي، لكنها غير دقيقة على الإطلاق. ليس لدينا أي قرار أو توجه للاستثمار في الوقت الراهن في السوقين الإماراتيين".
وعن الارتفاع الكبير في سهم شركة مساكن، قال اسميك: "ما تملكناه مفصح عنه وموجود في سجلات مركز إيداع الأوراق المالية".

وفي السياق نفسه أضاف اسميك: "يجب سن التشريعات التي تجرم المحافظ الشخصية لأعضاء مجلس الإدارة والمطلعين على المحافظ الاستثمارية للشركات التابعة لهم لمساواة الجميع في المعلومة، كذلك فإن سن التشريعات التي تحد تداول أعضاء مجلس الإدارة والمطلعين خلال فترة تسبق اصدار القوائم المالية للشركات لحين اصدارها افصاحا بنتائجها سيساهم في عودة قيمة الاسهم الخاضعة للمضاربة الى مستواها الحقيقي".

وحول نتائج الربع الثالث للشركة، قال اسميك: "منذ فترة بسيطة تولينا رئاسة مجلس إدارة شركة مساكن، ونحن نبحث حالياً عن مدير تنفيذي للشركة للعمل على تنفيذ رؤيا شاملة تنهض بالأعمال التشغيلية، والتي تعود بالنفع على المساهمين والاقتصاد الوطني، وسيتم الافصاح عن هذه الأعمال رسمياً وفق الإجراءات المتبعة في هيئة الأوراق المالية".

وأشار اسميك إلى أن شركة مساكن تتداول حاليا في السوق الثاني، ومن المعلوم أن شروط السوق الأول تكون أعلى لتصنيف الشركة المساهمة فيه، وهو أمر يُنظر إليه باهتمام وفقاً لأعمال الشركة والنهوض بنتائجها وتوسيع أعمالها.

وفي إطار الجهود الرامية إلى تحسين أداء الشركة وتوسعها إقليمياً، ذكر اسميك أن الشركة بصدد الاستحواذ على شركة عقارية في مصر، وذلك في إطار سعيها إلى التوسع في أعمالها، خاصة في مشاريع الوحدات السكنية المنخفضة.
وبين اسميك أن التركيز سينصب خلال الفترة المقبلة على مشاريع ذوي الدخول المحدود في عمان وجميع محافظات الأردن، بالإضافة إلى دول خليجية ومصر ودول أفريقية، وذلك بالنظر إلى الحاجة الكبيرة لمثل هذه المشاريع التي تلبي احتياجات شريحة كبيرة من الأفراد.

وأكد اسميك على أن الفرص الاستثمارية في بورصة عمان جيدة، ولذلك من الطبيعي رؤية زيادة في عدد المستثمرين الخليجيين فيها في الفترة الأخيرة، خاصة من دولة الإمارات العربية المتحدة، ودليل ذلك وجود اثنين من كبار المستثمرين الإماراتيين في قائمة الأكثر ملكية في شركة مساكن كابيتال.

وتوقع اسميك أن تزداد وتيرة الاستثمار الخليجي –خاصة السعودي والإماراتي- في بورصة عمان خلال الفترة المقبلة، مؤكداً على عوامل الجذب المتوفرة في الأردن.

وأضاف" لدينا خطط لاقامة مشاريع ضخمة لبناء وطرح مشاريع اسكانية تستهدف ذوي الدخل المحدود بهدف انشاء عملاق مالي وعقاري وانشائي أردني جديد، مما سيكون له أثر ايجابي على مستوى الاقتصاد الوطني ككل، وفعلا نحن سعداء بردة الفعل منذ بدء الاعلان عن خطط مساكن من مستثمرين بالداخل والخارج، حيث سنسطر قصة نجاح كبيرة في قطاع الانشاءات ونحن قادرون على فعل ذلك".
 
وأكد اسميك أن شركات العقار الكبرى والتي صنعت قوى فاعلة باقتصاديات بلدانها في السعودية والإمارات والدول الغربية ومدرجة رساميلها في بورصات بلادها ليست بعيدة المنال، حيث إن تلك النماذج يمكن نسخها وتحقيق حضور فاعل لها في الأردن والخارج.
وجدد اسميك أهمية شركة الإنشاءات ودورها الذي ستلعبه في المحافظات بإنشاء البنى التحتية، مشيرا الى وجود فرص كبيرة ستتولى شركته تنفيذها الى جانب الاسكانات لذوي الدخل المحدود وفق شروط موائمة لقدرات المواطنين وتلبي إمكانياتهم.

المزيد من أخبار الأردن

تعليقات

المزيد في أسواق

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »