الكويت تقلص أعداد الأجانب في القطاع النفطي

الكويت تتجه لتقليص أعداد العمالة الوافدة في القطاع النفطي وترشيد الإنفاق على غير الكويتيين من خلال قيام المؤسسة بتحويل الوظائف الإدارية بالقطاع النفطي إلى المقاولين
الكويت تقلص أعداد الأجانب في القطاع النفطي
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 09 أكتوبر , 2017

كشفت مصادر نفطية كويتية أن أعداد الوافدين الأجانب العاملين في القطاع النفطي تبلغ ثلاثة آلاف موظف يتقاضون رواتب سنوية تقدر بحوالي 87.5 مليون دينار (290 مليون دولار) لمختلف التخصصات المهنية والإدارية.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) عن مصادرها إن التوجه العام في القطاع النفطي هو تقليص أعداد العمالة الوافدة وترشيد الإنفاق على غير الكويتيين من خلال قيام المؤسسة بتحويل الوظائف الإدارية بالقطاع النفطي إلى عقود المقاولين، وذلك لتقليل التكلفة الحالية من رواتب ومزايا لهذه الفئة، ومراجعة مزايا العاملين غير الكويتيين مثل المساعدة التعليمية وبدل السكن وتذاكر السفر والخدمات الطبية والصحية.

ورصدت المصادر الرواتب الإجمالية التي يتقاضاها الوافدون في وزارة النفط ومؤسسة البترول وشركاتها التابعة، حيث قالت إن عدد الموظفين في التخصصات الطبية يبلغ 1260 طبيباً وفنياً يتقاضون رواتب شهرية بما قيمته 3 ملايين دينار أي 36 مليون دينار سنوياً (حوالي 120 مليون دولار)، فيما يبلغ عدد المهندسين أصحاب التخصصات الهندسية نحو 1056 مهندساً يتقاضون رواتب شهرية تقدر بحوالي 2.8 مليون دينار أي 33.6 مليون دينار سنوياً (حوالي 111 مليون دولار).

وأضافت أن أصحاب التخصصات الإدارية كالقانونيين والماليين والإداريين يبلغ عددهم في القطاع 152 موظفا يتقاضون رواتب شهرية تبلغ 503 آلاف دينار فيما يبلغ عدد العاملين الحرفيين وفي الوظائف الخدماتية نحو 500 موظف يتقاضون رواتب شهرية تقدر بمليون دينار.

وتقدر رواتب القطاع النفطي، حالياً، بحوالي 1.5 مليار دينار (أقل من 5 مليارات دولار) ويتوقع أن تتضخم إلى 2.3 مليار دينار (حوالي 7.6 مليار دولار) في غضون خمس سنوات وذلك لزيادة أعداد العاملين في القطاع لتصل إلى ما يزيد على 25 ألف عامل.

ويعيش في الكويت نحو أربعة ملايين نسمة بينهم 2.8 مليون وافد أجنبي مقابل 1.2 مليون كويتي، وتريد الحكومة تعديل التركيبة السكانية لتصبح عكس ما هي عليه حالياً.

ولتحقيق ذلك الهدف، أصدرت السلطات الكويتية، مؤخراً، قراراً يقضي بالتزام الجهات الحكومية بتخفيض عدد الموظفين غير الكويتيين العاملين لديها خلال 5 سنوات، لزيادة نسب الموظفين الكويتيين إلى ما بين 70 و100 بالمئة من إجمالي قوة العمل في المجموعات الوظيفية المصنفة في عدة مجموعات بينها وظائف التدريس والتعليم والتدريب.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة