سائح لبناني عالق لأكثر من شهرين في مطار الاكوادور بعد سرقة حقيبته

احتجاز المواطن اللبناني ن. ح.شلق البالغ من العمر 56 عاماً منذ 42 يوماً في منطقة المغادرة في مطار خوسيه خواكين دي أولميدو الدولي في عاصمة إقليم جواياكيل في الاكوادور.
سائح لبناني عالق لأكثر من شهرين في مطار الاكوادور بعد سرقة حقيبته
نشرت الصحيفة صورة اللبناني مع لقطات من فيلم توم هانكس الشهير الذي يحكي قصة مشابه لمسافر يعلق في المطار
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 12 يونيو , 2018

أفاد موقع تلفزيون الجديد أن وزارة الخارجية اللبنانية أعلنت أنّه "بعدما تم تداول معلومات غير دقيقة على وسائل التواصل الإجتماعي عن قضية المواطن اللبناني نظام حسين شلق الذي إحتُجز في مطار غواياكيل بالإكوادور لأكثر من ثلاثة أسابيع لعدم حيازته جواز سفر وما أشيع عن تلكؤ وزارة الخارجية والمغتربين بمتابعة قضيته، يهم الوزارة أن توضح الحقائق الآتية. منذ ثلاثة أسابيع، وفور تبلغ السفارة اللبنانية في كولومبيا بإعتقال السيد شلق بادرت الى الإتصال بشركة الطيران المعنية في الإكوادور طالبة منها تأمين المستندات القانونية المطلوبة لمنحه جواز مرور، وهي عبارة عن إفادة من الشرطة الاكوادورية بفقدان جواز سفره، إضافة الى أي مستند يثبت هويته اللبنانية، إلا أن الشخص المعني لم يبد أي يتجاوب. كذلك تواصلت القنصلية الفخرية للبنان في الإكوادور مع السيد شلق في مسعى لحل قضيته، كما علمت وزارة الخارجية والمغتربين أن السلطات الاكوادورية حاولت منحه جواز مرور إكوادروي للعودة الى لبنان عن طريق كولومبيا، لكن السلطات الكولومبية أبلغت سفارة لبنان في بوغوتا رفضها استقبال السيد شلق كونه ليس مواطناً اكوادورياً.


وبعد جهود حثيثة قام بها السفير اللبناني لدى كولومبيا، ونتيجة التواصل المستمر بين شركة الطيران المعنية في بوغوتا والسيد شلق، زوّدها أخيرا بصورة عن جواز سفره وبطاقة هويته اللبنانية، فسلّمتها الشركة بدورها الى السفارة اللبنانية في بوغوتا التي منحت، بالإستناد الى هذه الوثائق والى تقرير الشرطة الاكوادورية، السيد شلق جواز مرور للعودة الى لبنان.
وقد أكد السيد شلق لسفير لبنان في كولومبيا أنه حاول الحصول على اللجوء السياسي في إسبانيا لكن طلبه رفض وتم توقيفه في مطار برشلونة لمدة عشرة أيام لعدم حيازته جواز سفر وإعادته الى الاكوادور التي جاء منها.

وكانت تقرير لوكالة ا ف ب، قد نقل نبأ  احتجاز المواطن اللبناني ن. ح.شلق البالغ من العمر 56 عاماً منذ 42 يوماً في منطقة المغادرة في مطار خوسيه خواكين دي أولميدو الدولي في عاصمة إقليم جواياكيل في الاكوادور.


وتعرض شلق لسرقة فقد فيها محفظته وبداخلها جواز سفره والبطاقات الائتمانية المصرفية في المطار، وهو محتجز الآن في صالة المغادرة، حيث تقدم اليه السلطات وجبات الطعام وينام على احدى المقاعد في الصالة بحسب ما نقله موقع تلفزيون الجديد .


وكانت صحيفة "يونيفرسو" الاكوادورية اشارت الى ان شلق كان سائحاً في الإكوادور حيث امضى نحو شهرين في البلاد قبل محاولته العودة إلى لبنان عبر ليما عاصمة بيرو ثم أسبانيا، و لكن لدى وصوله إلى إسبانيا اكتشف شلق أن جواز سفره مفقود فتمت إعادته إلى الإكوادور.
وفي هذا السياق ذكرت الصحيفة أن شلق لا يتكلم الإسبانية، وهو يستخدم قسائم شركات الطيران للحصول على الطعام فيما يسمح له بالاستحمام كل ثلاثة او أربعة ايام في المطار.

ولفت المصدر الى ان السلطات الاكوادورية تشترط لحل الموضوع اتصال من جهة لبنانية رسمية، موضحاً ان القنصلية اللبنانية في الاكوادور لم تحرك ساكناً حتى اللحظة.


واضاف المصدر: "هناك قنصل فخري في جواياكيل لكن ربما بعد التعيينات الاخيرة التي حصلت في وزارة الخارجية اللبنانية فان عمل القنصلية قد توقف وهذا الامر يدل عليه ما نعانيه منذ فترة من خلال التأخير والصعوبة في انجاز معاملاتنا"، وتابع  ان اللبنانيين في الاكوادور سيجرون الاتصالات غداً مع القنصلية ومع السفارة اللبنانية في كولومبيا سعياً لايجاد حل للقصة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة