خارطة طريق للحصول على درجة التقييم الوظيفي كاملة لأكبر شريحة موظفين حكوميين بالسعودية

خبير تعليمي يرسم خارطة طريق المعلم للحصول على درجة التقييم الوظيفي كاملة بعد ربط العلاوة السنوية والترقيات بدرجة الأداء الوظيفي في الوظائف الحكومية
خارطة طريق للحصول على درجة التقييم الوظيفي كاملة لأكبر شريحة موظفين حكوميين بالسعودية
بواسطة أريبيان بزنس
الجمعة, 01 يونيو , 2018

رسم خبير تعليمي سعودي خارطة طريق المعلم للحصول على درجة التقييم الوظيفي كاملة بعد ربط العلاوة السنوية والترقيات بدرجة الأداء الوظيفي بعد موافقة مجلس الوزراء على تطبيق لائحة تقويم الأداء الوظيفي الجديدة على جميع موظفي القطاعات الحكومية.

وأضاف الخبير التعليمي عوض الشمراني لصحيفة "عاجل" المحلية أن لائحة تقويم الأداء الوظيفي الجديدة نصت على مستويات أداء الموظف التي يستحق عنها العلاوات أو المكافآت أو المزايا الأخرى أو ما هو مطلوب للترقية، وألزمت الرئيس المباشر بتصنيف الموظفين وتوزيعهم بشكل إجباري على خمس فئات مختلفة لتحديد المتميزين أو منخفضي الأداء.

وأوضح "الشمراني" أن ذلك يعني حصول ما نسبته 20 بالمئة من الموظفين على تقدير (ممتاز) إجبارياً، و20 بالمئة من الموظفين على تقدير (غير مُرْضٍ) بشكل إجباري أيضاً على أن يتم توزيع بقية النسب على التقديرات الأخرى، ما سيؤثر على الموظف مادياً ووظيفياً بشكل مباشر.

وأضاف أن الموظف الحاصل على تقدير غير مُرضٍ سيكون أمام خيارات التنبيه والمساءلة والفصل، والتي تعتبر الأسوأ في المسار الوظيفي، ولكي يتفادى ذلك، عليه الالتزام بميثاق الأداء، وهو الوثيقة الرسمية بين الموظف ورئيسه المباشر، وتحتوي على ما يجب على الموظف القيام به خلال فترة التقويم.

ونوه إلى أنه في حال عدم تزويد الموظف بميثاق الأداء والتوقيع عليه من قبل رئيسه المباشر من بداية العام الدراسي سيكون الرئيس المباشر تحت طائلة المحاسبة، و"هذا ما تعمل عليه وزارة التعليم بالتنسيق مع الخدمة المدنية لإعداد (ميثاق الأداء) الذي يُناسب طبيعة عمل المعلم".

وأكد الخبير على ضرورة إطلاع الموظف على "دورة الأداء"، التي تحتوي على ثلاث مراحل أساسية لتقييمه، وهي مرحلة تخطيط الأداء وتكون في بداية العام الدراسي، ومرحلة المراجعة نصف السنوية، وتكون مع نهاية الفصل الدراسي الأول، ومرحلة التقييم الختامية، وتكون مع نهاية العام الدراسي.

وأضاف أن هذه البنود تعتبر أهم الركائز التي يجب على المعلم معرفتها والاطلاع عليها، للحصول على أداء متميز حتى يُمنح العلاوة السنوية كاملة، إضافة إلى أولويته في الترقية لرتب المعلمين وفق اللائحة التعليمية الجديد، والتي أكدها الوزير.

ودعا المعلمين والمعلمات إلى العمل على تهيئة أول خطوة نحو الحصول على أداء متميز وهذه التي تبدأ بتجهيز (ملف الإنجاز).

وكان مجلس الوزراء السعودي وافق، مؤخراً، على تعديلات في لوائح الخدمة المدنية الخاصة بحوافز ومكافآت وترقيات موظفي القطاع العام، تتضمن ربط العلاوة السنوية بأداء الموظف بدل منحها له بشكل سنوي دون تقييم. وأوضح وزير الخدمة المدنية يوم الأربعاء الماضي أن التعديلات الجديدة تتضمن إيجاد منهجية جديدة تخص ربط الحوافز المادية وأهمها العلاوة السنوية والترقيات بمستوى الأداء الوظيفي.

ويضم قطاع التعليم في السعودية أكبر عدد من الموظفين الحكوميين في المملكة التي يبلغ عدد مواطنيها نحو 21 مليوناً.

وتشير بيانات الهيئة العامة للإحصاء للعام 2016 إلى ارتفاع عدد العاملين بالدولة إلى 1.5 مليون موظف ومستخدم، يمثل من يعملون منهم بالوظائف التعليمية والعامة 72 بالمئة. فيما بلغ عدد المستخدمين نحو 76 ألف. وقدرت الهيئة عدد العاملين في الوظائف العامة بنحو 561 ألف والتعليمية بنحو 543 ألف والصحية نحو 195 ألف، فيما بلغ عدد العاملين بالمؤسسات التي لديها سلالم خاصة نحو 49 ألف، وفي الوظائف الدبلوماسية 1390 موظفاً.

وتهدف رؤية 2030 -وهي خطة حكومية إستراتيجية أطلقها ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود لتنويع اقتصاد المملكة بالابتعاد عن الاعتماد على النفط- إلى خفض فاتورة الأجور الحكومية من 45 بالمئة من الميزانية إلى 40 بالمئة في العام 2020.


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة