أهمية حلول المراقبة في الشرق الأوسط

يحدثنا هاكان أوزيجيت، المدير الإقليمي لقسم أنظمة الأمن في منطقة الشرق الأوسط، عن أبرز ما يتعلق بحلول المراقبة عبر الفيديو.
أهمية حلول المراقبة في الشرق الأوسط
بواسطة تميم الحكيم
الثلاثاء, 29 مايو , 2018

يحدثنا هاكان أوزيجيت، المدير الإقليمي لقسم أنظمة الأمن في منطقة الشرق الأوسط، عن أبرز ما يتعلق بحلول المراقبة عبر الفيديو. فإلى نص الحوار:

ما هي العوامل التي يجب على الشركات مراعاتها عند اختيار أنظمة المراقبة عبر الفيديو؟
يجب على الشركات التأكد من استخدام أحدث متطلبات الأمان عند اختيار أنظمة المراقبة عبر الفيديو، فقد أصبحت بيانات أمن الفيديو في هذا الوقت ذات ارتباط كبير ومتزايد بالشبكات المحلية والعالمية، حيث يرسل عدد كبير من الكاميرات بياناتها إلى الخوادم عبر الإنترنت، ما يجعلها عرضة للمساومة من قبل القراصنة.
ونظراً إلى أن بيانات الفيديو غالباً ما تكون حساسة للغاية، فإن شركة بوش تقود نهجاً منظماً يشتمل على بناء الثقة بين مختلف مكونات أنظمة المراقبة عبر الفيديو، بالإضافة إلى تأمين البيانات عن طريق تشفيرها على مستوى الأجهزة لزيادة أمن البيانات إلى الحد الأقصى، وذلك من خلال الأخذ بعين الاعتبار السلامة البدنية والأمن الإلكتروني في الوقت ذاته. كما ويوفر النهج المنظم الذي نتبعه طرقاً سهلةً وآمنة لإدارة حقوق وصول المستخدمين التي تضمن حصول الأشخاص المصرح لهم فقط على بياناتك. ويمكننا دعم إنشاء بنية أساسية للمفتاح العام (PKI) مع طرف ثالث معتمد (حلول السلطة المعتمدة CA) أو حلول السلطة المعتمدة من شركة Escrypt التابعة لنا.

ما هي أحدث التطورات في عالم أنظمة المراقبة عبر الفيديو؟
تماشياً مع الدافع الإقليمي في نشر الخدمات والمدن الذكية، فنحن نرى أن المستقبل يتميز بشكل فريد ومتزايد بمفاهيم البيانات الكبيرة وإنترنت الأشياء. كما أننا نتحرك نحو واقع سيشهد تعاملنا مع مجموعة كبيرة من الأجهزة والتطبيقات المترابطة. لقد وضع مفهوم إنترنت الأشياء الأساس الرئيسي للمدينة المتصلة، كما أنه يجد طريقه وينتشر في جميع نواحي حياتنا.
وتتنبأ دراسة أجرتها مؤسسة جارتنر، أن حوالي 230 مليون منزل في جميع أنحاء العالم ستكون متصلة بذكاء بحلول العام 2020. فإن إنترنت الأشياء يغير بشكل كامل الطريقة التي ننظر بها إلى مفهوم أمن الفيديو. فالآن، يجب أن تكون الكاميرات ببساطة أذكى وأكثر من مجرد أجهزة تلتقط صوراً وفيديو، فهي جزءٌ لا يتجزأ من البنية التحتية الهائلة للاتصال الرقمي، كما يجب وضعها ضمن مستشعرات ذكية تمتلك القدرة على استخراج بيانات في غاية الأهمية، لمساعدة الشركات على إجراء تحسينات في مجال أمن الفيديو والمجالات الأخرى. فإذا أخذنا صناعة السيارات كمثال، تسمح الكاميرات المستخدمة مستشعرات ذكية للسيارات بفهم البيئة المحيطة بها وتمكينها من الاستجابة لظروف القيادة المحيطة. ونتيجة لذلك، تكون كاميرات المراقبة، إلى جانب مجموعة من الأجهزة الأخرى، أكثر ذكاءً بفضل استخدام معايير ذكية آنية لتحديد البيانات التي يجب الاحتفاظ بها وبأي شكل وإلى أي وقت. وتتمثل الخطوة المنطقية التالية للأمن بتمكين العملاء من تفسير البيانات للبدء في إعادة توجيه هذه الكميات الضخمة من بيانات الفيديو. وتساعد القدرة على تفسير هذه البيانات بشكل مباشر في المصدر على تحسين مستويات الأمن بشكل كبير، فضلاً عن تقديم مزايا تجارية مميزة. كما نتيح للعملاء ترجمة البيانات مباشرة في المصدر وإعادة تعيينها لمساعدتهم في اتخاذ قرارات تجارية ذكية، وذلك باستخدام تحليلات الفيديو المدمجة كمعيار قياسي في الكاميرات. وستكون الميزة القادمة إضافة إمكانات التعلم العميق لكاميراتنا، وإدخال الذكاء الاصطناعي عليها في غضون عامين من الآن.

كيف تطور مفهوما الأمن والمراقبة على مدى العامين الماضيين؟
تتطور هذه الصناعة بشكل دائم، حيث تعمل التقنيات والابتكارات الحديثة على زيادة النمو في الطلب. وبشكل عام، ينظر إلى سوق الأمن في منطقة الشرق الأوسط بنظرة متفائلة، حيث بدأ يتعافى من الهدوء الذي سجله على مدى السنوات القليلة الماضية.
بالنسبة لحلول المراقبة عبر الفيديو، فوفقاً لشركة 6Wresearch لأبحاث السوق، من المتوقع أن ينمو سوق حلول المراقبة عبر الفيديو في دول مجلس التعاون الخليجي بمعدل نمو سنوي مركب بنسبة 10% من العام 2017 وحتى العام 2023.
لقد شهدنا خلال السنوات القليلة الماضية التأثير الكبير الذي تركه الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء على قطاعنا، الأمر الذي أثر على مفهوم أمن الفيديو وتوقعات العملاء أيضاً. ومع زيادة ذكاء الحلول التقنية، فإن التحول إلى هذه الأنظمة الأكثر ذكاءً يتيح فرصاً للنمو، وذلك لأن هذا القطاع يسجل تنوعاً، إضافةً إلى أنه لا يقدم حلولاً متصلة بالأمن فحسب، بل يوفر أدوات لتحسين العمليات التجارية أيضاً. وتواصل بوش ابتكار وتقديم حلول أمنية للمراقبة عبر الفيديو تعمل بكفاءة عالية.

هل تحول سوق المنطقة بشكل كامل من الكاميرات التناظرية إلى الكاميرات القائمة على بروتوكول الإنترنت؟
لا تزال عملية الانتقال من الكاميرات التناظرية إلى الكاميرات القائمة على بروتوكول الإنترنت مستمرة، إلا أننا قد رأينا أن الكاميرات القائمة على بروتوكول الإنترنت تشهد انتشاراً متزايداً وواسع النطاق، ويعود ذلك إلى أن مبادرات التنوع الاقتصادي الإقليمية ومشاريع البناء والبنية التحتية الجديدة أصبحت تأتي عبر الإنترنت، إضافةً إلى أن تركيب حلول المراقبة عبر الفيديو أصبح إلزامياً.
أولاً، توفر أنظمة IP إمكانيات اتصال أفضل وفرصة للاستفادة من الدقة الأعلى وميزة الاتصال عن بعد وغيرها من المزايا. كما نوفر للعملاء القدرة على الاستفادة من الإمكانات المخفية واستخدام 100% من بيانات أمن الفيديو من خلال تقديم تحليلات مدمجة للفيديوهات، ما يتيح استخدام بيانات هذه الشركات في أكثر من مجرد الأمن وحده.

أصبحت أنظمة المراقبة عبر الفيديو اليوم جزءاً لا يتجزأ من إمكانات المراقبة والتحليل. بغض النظر عن الأمن، ما هي الفوائد التي يمكن أن تقدمها لهذهالشركات؟
يمكن للكاميرات التي تقدم ميزة تحليل الفيديو المدمجة أن تقوم بمسح كامل ومفصل للمقطع المسجل، وتوفير معلومات حيوية مثل نوع الجسم والاتجاه والحجم واللون والسرعة، كما أن استخدام الطوابع الزمنية يزيد من الدقة الظرفية.
دعونا نبدأ في التفكير بفوائد تفسير بيانات الفيديو لنتمكن من إتاحة المجال لهذه البيانات بالمزيد من المساهمة في أعمال شركاتنا، أكثر من مجرد ضمان الأمن فحسب. يمكننا باستخدام تحليلات الفيديو المضمنة كمعيار قياسي لمعظم كاميرات IP من بوش توفير البيانات ذات الصلة للاستفادة منها في استخدامات أخرى بسهولة، مثل تطبيق قواعد المرور وتطبيق مناطق منع وقوف السيارات والكشف عن السيارات التي تسير بطريقة خاطئة، بالإضافة إلى تقديم بيانات الإشغال للأجهزة الذكية وخدمة مواقف السيارات بشكل أكثر كفاءة.
فعلى سبيل المثال، توفر كاميرات IP 4000i وIP 5000i تحليلات الفيديو الأساسية كمعيار أساسي، ما يتيح لهذا الكاميرات فهم ما يتم تصويره وينبه الشركات لأي تهديدات محتملة بشكل مباشر. كما تسمح باسترجاع اللقطات المطلوبة ضمن ساعات من الفيديو المخزن بشكل فوري. ولكن الأهم من هذا كله، يمكن لهذه الكاميرات أن تقوم بمهام أكثر بكثير من مجرد الأمن فحسب. فعند انخفاض وتيرة العمل، تقدم هذه الكاميرات إحصائيات فريدة، مثل عدد الأشخاص الذين ذهبوا إلى منطقة معينة أو تحليل السلوك أو المساعدة في تطبيق قوانين الصحة والسلامة، على سبيل المثال في حالة إغلاق مخرج الطوارئ.

ما مدى أهمية دور أنظمة المراقبة عبر الفيديو في عصر إنترنت الأشياء؟
نعمل حالياً في بيئة تتأثر بشكل متزايد بمفهوم إنترنت الأشياء، حيث يتم توصيل العديد من الأجهزة والأشياء ببعضها، لتكون قادرة على التفاعل مع بعضها بشكل مباشر وفوري.
ولهذا السبب، تكتسب حلول المراقبة عبر الفيديو أهمية أكبر، ولن تحتاج إلى التطور لمواكبة التقنيات الحديثة فحسب، بل لمواكبة الأساليب الجديدة التي يمكن استخدامها من قبل البرمجيات الخبيثة، فضلاً عن القنوات الجديدة التي يمكن من خلال مهاجمة البيانات.
ونتيجة لزيادة الاتصال بين الأجهزة وظهور كمية غير مسبوقة من البيانات، والتي من المتوقع زيادتها خلال السنوات القادمة، فقد تم تسجيل زيادة في الطلب على أنظمة المراقبة عبر الفيديو الأكثر ذكاءً، لتتجاوز بذلك مجرد كونها حلول تقدم الأمن عبر التقاط الصور فقط، وتعمل بشكل آمن على مدار الساعة. يجب اعتبار كاميرات المراقبة الأمنية جزءًا لا يتجزأ من البنية التحتية الكبيرة للاتصال الرقمي. كما أن أجهزة الاستشعار الذكية تمتلك القدرة على استخراج البيانات المهمة لمساعدة الشركات على إجراء تحسينات في مجال أمن الفيديو والكثير غيره.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج