تحت المجهر: ساعة ريتشارد ميل الجديدة

الساعة ذات عقرب ثواني الكرونوغراف المنفصل والتوربيون
تحت المجهر: ساعة ريتشارد ميل الجديدة
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 27 مايو , 2018

‎تتجلى العواملُ المُشتركةُ التي تجعل الصلة وثيقةً بين مكلارين - ھوندا وريتشارد ميل في الإبداع التقني الحثيث والسعي الدؤوب نحو الكمال بالإضافة إلى ذلك التعطش الدائم للتقدم والتطور.
لقد أنتُجَت حركة ساعة ريتشارد ميل الجديدة التي تُعتَبَر تُحفةً تقنية خارجة عن المألوف بأدائھا الميكانيكي المثير، بالتعاون مع الشركة الشھيرة الصانعة لسيارات سباق الفورمولا  1.

وبحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس يبلغ وزن الساعة الفائقة الخفة مجرد 40 غراماً - متضمنةً السوار الجديد القابل للتمدد - مما يجعلھا ساعة الكرونوغراف الميكانيكية الأخف على الإطلاق.

تحقق ھذا الإنجاز من خلال استخدام موادٍّ تقنية غايةٍ في التطور، وبالإضافة إلى احتواء التصميم على فقد تم من خلال ھذا التصميم تقديم مادة جديدةٍ كليّاً في عالم صناعة الساعات TPT™ التيتانيوم وكربون.
National - انبثقت ھذه التطبيقات الجديدة للمواد من الأبحاث التي أُجريَت في معھد غرافين الوطنيالذي تم تأسيسه عام 2015 في جامعة مانشستر، حيث قام البروفسور أندريه جييم من كلية الفيزياء وعلم الفلك عام 2014 بعزل الغرافين للمرة الأولى. وبعد ست سنوات كان ھذا
الاكتشاف وراء حصول صاحبه على جائزة نوبل المرموقة في الفيزياء لعام 2010 مُشاركةً مع زميله البروفسور كونستانتين نوفوسيلوف.

بفضل التعاون بين جامعة مانشستر و مكلارين للتقنيات التطبيقية وشركة نورث ثين بلاي تكنولوجي نجحت ريتشارد ميل في إنتاج ھيكل ساعة (القفص الحاضن) تم تشكيله في (NTPT® company) فقد تم تعزيز الخصائص الفيزيائية للكربون بشكلٍ كبير من خلال ،TPT™ تركيبةٍ مُحسّنة من كربون تقديم الغرافين، مادة متناھية الصغر (نانوية) أخف وزناً من الفولاذ بست مرّات وأقوى منه بمئتي مرّة.
تعمل الآن مجموعة مكلارين للتكنولوجيا ومكلارين- ھوندا على إدخال الغرافين إلى سياراتھم ذات المقعد الواحد، وقد أتاحتا لنا أن نستعمل ھذه المادة لتحقيق تخفيضٍ كبيرٍ لكثافة تركيبة الكربون التي نستخدمھا وزيادة قوتھا بنفس الوقت.

واقتناعاً منھم بالمزايا المُذھلة التي يتصف بھا الغرافين، قام مھندسونا بالعمل مع نُظرائھم في شركة "نورث ثين بلاي تكنولوجي" لوضع تصوّرٍ للتطبيقات العملية لاستخدام ھذه المادة الجديدة، كما قاموا بدراسة كيفية إدراجھا في كربون تي بي تي الذي يتميّز بجمالية تقسيماته المُتماوجة حيث تتشكل ھذه المادة من 600 طبقة من الشُعيرات المتوازية، تبلغ سماكة الطبقة الواحدة في حدھا الأقصى 30 ميكروناً، وھي مُشبعة بكثافة بالراتنج الذي يحتوي على الغرافين، وتقوم آلة ذات تحكمٍ رقمي بتجميعھا مع تغيير اتجاه الألياف بزاويةٍ قدرھا 45 درجة بين الطبقات.
بعد ذلك تتم عملية تقوية المُرّكب بتسخينه إلى حرارة 120 درجة مئوية تحت ضغطٍ قدره 6 بار، ومن ثم تأتي مجموعة من الاختبارات المتعددة والمراقبات تقوم بھا "مكلارين للتقنيات التطبيقية" لتطوير غراف تي بي تي" وھي المادة المتاحة حصرياً لريتشارد ميل " Graph TPT™ حلولٍ تؤدي إلى إنتاج لاستخدامھا في مجال صناعة الساعات.


في مصنع ريتشارد ميل قام أعضاء فريقنا المُختص في تصنيع مُكوِّنات حركات الساعات والأقفاص فأمضوا ساعاتٍ عديدةٍ طويلة لابتكار وبرمجةِ أدوات " Graph TPT™ بتركيز اھتمامھم على معالجة القطْع المناسبة لتحقيق دقةٍ تصل إلى الميكرون. وجاءت النتيجة المنشودة على شكل ھيكل ساعة ثلاثي الأجزاء لامثيل له إذ يتميّز بمقاومةٍ عالية وخفةٍ فائقةٍ في الوزن مع الحفاظ على الشكل الذي يتناسب بشكلٍ مثالي مع المعصم ويمنح راحةً قصوى لمرتدي الساعة، بالإضافةٍ إلى المظھر المذھل.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج