العقارات تصعد ببورصة دبي بعد قرار الإمارات بشأن تأشيرات الإقامة

صعدت أسهم دبي إلى أعلى مستوى في أكثر من أسبوعين يوم الاثنين مع تحسن المعنويات تجاه أسهم الشركات العقارية بعد قرار حكومة الإمارات بشأن تأشيرات الإقامة.
 العقارات تصعد ببورصة دبي بعد قرار الإمارات بشأن تأشيرات الإقامة
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 21 مايو , 2018

(رويترز) - صعدت أسهم دبي إلى أعلى مستوى في أكثر من أسبوعين يوم الاثنين مع تحسن المعنويات تجاه أسهم الشركات العقارية بعد قرار حكومة الإمارات منح تأشيرات إقامة لمدة تصل إلى عشرة أعوام لمستثمرين ومتخصصين.

وزاد سهم إعمار العقارية 2.9 بالمئة وداماك 4.8 بالمئة ليرتفع مؤشر دبي نحو واحد بالمئة مسجلا أعلى مستوى فيما يزيد من أسبوعين عند 2947 نقطة.

وكان القطاع العقاري الضعيف في دبي أحد أسباب هبوط السوق هذا العام ونزل سهم إعمار العقارية نحو 17 بالمئة منذ بداية العام.

وقالت ماري سالم مديرة الأسواق المالية لدى إف.إف.ايه دبي إن التحرك الإماراتي ”سيعزز بكل تأكيد أداء القطاع العقاري ويسهل على المستثمرين هناك، وخاصة مالكي العقارات“.

وقالت الحكومة إن المستثمرين والمتخصصين في المجالات العلمية والتقنية والطبية والبحثية سيحصلون على تأشيرات إقامة في دولة الإمارات تصل مدتها إلى عشر سنوات.وستحصل أسر تلك الفئات من الأجانب على التأشيرة.

وقال على راشد لوتاه رئيس مجلس إدارة نخيل العقارية بدبي إن التغييرات في نظام تأشيرات الإقامة سيكون لها بدون شك تأثير إيجابي على اقتصاد الإمارات والقطاع العقاري على وجه الخصوص.

وفي أبوظبي، زاد المؤشر الرئيسي للبورصة 0.7 بالمئة، بدعم من ارتفاع سهم شركة اتصالات ذي الثقل 0.9 بالمئة. وتخلى سهم الدار العقارية، الذي ارتفع 1.4 بالمئة في التعاملات المبكرة بفضل التحرك بشأن تأشيرات الإقامة، عن جميع مكاسبه بفعل عمليات جني أرباح وأغلق مستقرا.

وأغلق المؤشر السعودي منخفضا 0.3 بالمئة، دون حاجز ثمانية آلاف نقطة، مع تراجع أسهم قطاعي الطاقة والقطاع الاستهلاكي.

وانخفضت أسهم الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) 0.3 بالمئة، مع اتجاه المستثمرين لجني الأرباح من بيع سهم شركة جبل عمر للتطوير الذي أغلق منخفضا 2.9 بالمئة. وارتفع السهم 3.9 بالمئة يوم الأحد بعد الإعلان عن اتفاق مع البلاد كابيتال لبيع 90 وحدة سكنية مقابل 1.1 مليار ريال (293 مليون دولار).

وفي الدوحة، ارتفع سهم بنك قطر الوطني 3.9 بالمئة، ليساعد في دفع مؤشر البورصة للصعود بنحو واحد في المئة. وأغلق المؤشر الرئيسي للبورصة المصرية مستقرا، ليتخلى عن مكاسبه المبكرة في الوقت الذي أطلق قرار البنك المركزي بالإبقاء على سعر الفائدة دون تغيير بعض الاهتمام بعمليات الشراء في التعاملات الصباحية.

وقال فراجيش بهانداري مدير المحافظ لدى المال كابيتال ”ما زلنا نعتقد أن مسار أسعار الفائدة هو الخفض، ونتوقع خفضا لا يقل عن 200 نقطة أساس في النصف الثاني من العام“.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج