استقالة دزينة من موظفي غوغل احتجاجا على تعاونها العسكري في قاذفات بدون طيار

استقال قرابة دزينة من موظفي غوغل احتجاجاً على تعاونها مع البنتاغون في تطوير طائرات بدون طيار
استقالة دزينة من موظفي غوغل احتجاجا على تعاونها العسكري في قاذفات بدون طيار
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 16 مايو , 2018

استقال قرابة دزينة من  موظفي غوغل احتجاجاً على تعاونها مع البنتاغون في تطوير حلول ذكاء اصطناعي للطائرات بدون طيار في مشروع "مايفن"، وهو مشروع انتشرت معلومات حوله قبل حوالي ثلاثة أشهر، ويتلخص في تقديم معلومات استخبارية للبنتاغون لتسريع تحليل لقطات الطائرات من دون طيار من خلال تصنيف صور الأشياء والأشخاص.

وجاءت هذه الاستقالات بسبب مخاوف أخلاقية تتعلق باستخدام الذكاء الاصطناعي وتعليم الآلة بالتعرف على الأشياء من الصور في حرب الطائرات بدون طيار، مخاوف اتسعت لتشمل تأثير مثل هذه الاتفاقيات على قرارات "غوغل" السياسية، ما قد يؤدي إلى تآكل ثقة المستخدم في الشركة بحسب موقع "غيزمودو".

ويقول الموظفون المستقيلون إن المديرين التنفيذيين أصبحوا أقل شفافية مع القوى العاملة في الشركة بشأن القرارات المثيرة للجدل، ويبدو أنهم صاروا أقل اهتماماً بالاستماع إلى اعتراضات فرق العمل مما كانوا عليه في السابق.


وفي حالة مشروع "مايفن"، تساعد "غوغل" وزارة الدفاع في استخدام تكنولوجيا التعلم الآلي لتصنيف الصور التي تم جمعها بواسطة الطائرات بدون طيار، لكن بعض الموظفين يعتقدون أن البشر، وليست الخوارزميات، هم من يجب أن يكونوا مسؤولين عن هذا العمل الحسّاس والقاتل، وأنه لا ينبغي على "غوغل" المشاركة في العمل العسكري على الإطلاق.

وتتعرض شركات التقنية مثل أمازون وغوغل وغيرهما لانتقادات عديدة بعد توقيعها صفقات بمليارات الدولارات مع مؤسسات الاستخبارات و الجيش الأمريكي نظرا لتبعات تضارب المصالح في هذه الصفقات .

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج