السعودية تتصدر في المرتبة الأولى في عدد ترشيحات صناع الأمل

تتصدر السعودية في المرتبة الأولى في عدد ترشيحات صناع الأمل
السعودية تتصدر في المرتبة الأولى في عدد ترشيحات صناع الأمل
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 14 مايو , 2018

تصدرت السعودية المرتبة الأولى لجهة ترشيحات صناع الأمل، متخطية 18 في المئة من العدد الكلي للمبادرات، تليها مصر في الترتيب الثاني بنسبة 12 في المئة تقريباً، وسيحتفي العالم العربي اليوم الاثنين بتتويج "صانع الأمل العربي 2018".

وتقدمت كل من الجزائر والمغرب في سلم الترشيحات محتلتين الترتيبين الثالث والرابع على التوالي، حيث كان نصيب الجزائر أكثر من 10 في المئة من إجمالي الترشيحات فيما سجّلت المغرب 9 في المئة، بينما حلت الإمارات خامساً بأكثر من 8 في المئة من مجموع ترشيحات صناع الأمل.
وتنوعت مشاريع ومبادرات صناعة الأمل المشاركة لتخدم مجالات إنسانية ومجتمعية متنوعة، مع التركيز على قطاعات حيوية بعينها تلبية لاحتياجات ملحة، وطبقاً لما يمليه الواقع في البيئة ذات الصلة.


و حظيت المبادرات الخاصة بخدمة المجتمع بالاهتمام الأكبر، مشكِّلة 36 في المئة من إجمالي المبادرات المشاركة، تلتها المبادرات التعليمية كأولوية ثانية محتلةً أكثر من 12 في المئة؛ في حين كان نصيب المبادرات الصحية والطبية أكثر من 5 في المئة من حجم المشاركات لتحتل المركز الثالث في قائمة الأولويات.


ومن المبادرات الأخرى المشاركة، ضمن مجالات وقطاعات مجتمعية متنوعة، مبادرات بيئية وفنية وثقافية ومبادرات معنية بتمكين الشباب وتمكين المرأة وغيرها.


إلى ذلك، وبحسب الفئة العمرية للمرشحين، تصدر الشباب (حتى سن 35) ترشيحات صناع الأمل، بواقع 71 في المئة من العدد الكلي للمشاركات، حيث انتزع الشباب في الفئة العمرية من 21 إلى 35 عاماً نحو 56 في المئة من إجمالي نسبة المبادرات المرشَّحة يليهم المراهقون والشباب من عشرين عاماً فما دون، بواقع 15 في المئة من حجم المشاركات.


وجاء في الترتيب الثالث صناع الأمل في الفئة العمرية من 36 إلى 50 عاماً بنسبة تزيد على 19 في المئة من إجمالي المرشحين يليهم في المرتبة الرابعة والأخيرة المرشحون فوق 51 عاماً، مشكلين 9.5 في المئة من الحجم الكلي للمشاركات.

تفاعل مليوني
وتناقلت وسائل إعلام إقليمية إلى جانب آلاف الحسابات على منصات التواصل الاجتماعي القصص الملهمة للعديد من المشاركات البارزة في دورة هذا العام. وشكلت المبادرات والمشاريع الإنسانية الهادفة مادة تحفيزية وملهمة تداولها المغرّدون والمتابعون العرب على مواقع التواصل الاجتماعي. كما حظي الموقع الإلكتروني للمبادرة بأكثر من مليوني زيارة خلال أقل من شهرين على انطلاق الدورة الثانية من صناع الأمل.

لجنة الفرز والتقييم والتحكيم
هذا وشكّلت لجنة صناع الأمل فرقاً من المتطوعين المتخصصين لمعاينة ودراسة الطلبات صناع الأمل التي وصلت إلى أكثر من 78 ألف طلب، حيث خضعت عملية الفرز لعدة مراحل ضمن لجان فرعية عدة، تم خلالها التحقق من الطلب وكافة البيانات والمعلومات المرفقة، وتصنيف المبادرات والمشاريع والبرامج المرشّحة لجائزة صناع الأمل حسب القطاعات والمجالات المعنية بها.
كذلك، ضمت لجان صناع الأمل باحثين مختصين يقومون بمراجعة واستقصاء كافة الوثائق المرفقة، من فيديوهات وصور ومواقع تواصل اجتماعي وروابط إلكترونية، مع طلبات الترشيح ورفع توصياتهم بذلك إلى لجان مختصة لتقييم المبادرات ودراستها حسب القطاعات والمجالات ذات الصلة، إلى جانب التحقّق من مصداقيتها وحجم تأثيرها في المجتمع المعني.
وكان قد وصل إلى المرحلة النهائية 15 صانع أمل يتنافسون على لقب "صنّاع الأمل" الذي سيتم اختياره يوم 14 مايو.

رسالة صناع الأمل
تنضوي "صناع الأمل" تحت مظلة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية. وتعد الأكبر والأشمل من نوعها عربياً للاحتفاء بناشري الأمل والتفاؤل والإيجابية، محاربي اليأس، باذلي العطاء في الوطن العربي، حيث تسعى المبادرة إلى تكريم المبادرات والبرامج والمشاريع ذات الطابع الإنساني والخيري والمجتمعي، التي يهدف أصحابها من خلالها إلى تغيير مجتمعاتهم وصنع فرق في حياة الآخرين نحو الأفضل، دون أن ينتظروا أي تقدير أو مقابل، مدفوعين بذلك بحسهم الإنساني العالي وإيمانهم بأن إسعاد الناس والعمل من أجل تمكينهم أساس بناء أوطان مستقرة ومزدهرة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة