أكثر من مليون مستهلك في الإمارات ضحية لعمليات الاحتيال عند التسوق عبر الإنترنت

خسر أكثر من مليون مستهلك بالإمارات ما يصل مجموعه إلى 321 مليون درهم وفقًا لـ تقرير نورتن للأمن السيبراني لعام 2017".
أكثر من مليون مستهلك في الإمارات ضحية لعمليات الاحتيال عند التسوق عبر الإنترنت
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 07 مايو , 2018

يواجه المستخدمون في دولة الإمارات العربية المتحدة الكثير من المخاطر في ظل تزايد شعبية التجارة الإلكترونية في المنطقة، بما في ذلك عمليات الاحتيال عند التسوق عبر الإنترنت والاحتيال عند استخدام بطاقات الائتمان والخصم واختراق معلومات الدفع الخاصة بهم.

وقد وقع أكثر من مليون مستهلك في دولة الإمارات العربية المتحدة ضحية لعمليات الاحتيال عند التسوق عبر الإنترنت وحدها في عام 2017، وخسر هؤلاء ما يصل مجموعه إلى 321 مليون درهم وفقًا لـ "تقرير نورتن للأمن السيبراني لعام 2017"، الصادر عن نورتن التابعة لشركة سيمانتك، والمدرجة في بوصة ناسداك تحت الرمز (SYMC).

وبحسب موقع مينا هيرالد في العام الماضي تم الإيقاع بنحو ثلث ضحايا الجريمة الإلكترونية في دولة الإمارات المتحدة، من خلال عمليات احتيال أثناء تسوقهم عبر الإنترنت، وخسر هؤلاء ما مقداره 47.2 ساعة لمعالجة المشكلة التي تسببت بها عمليات الاحتيال. 

بالإضافة إلى أنه يوجد أكثر من شخص من بين أربعة ممن تعرضوا إلى هذا النوع من الجرائم الإلكترونية، تم اختراق بياناته المالية أثناء تسوقه عبر الإنترنت، وهو مايعادل 22%، ويوجد 28% تعرضوا لعمليات الاحتيال على بطاقات الائتمان أو الخصم، و43% تم إشعارهم بأن بياناتهم الشخصية والمالية تم تسريبها نتيجة لاختراق للبيانات خلال العام الماضي.

ووفقاً لمؤسسة فروست آند سوليفان، المختصة بالأبحاث والاستشارات، فإنه من المتوقع أن تبلغ قيمة التجارة الإلكترونية في دولة الإمارات العربية المتحدة، 10 مليارات دولار بحلول عام 2018، وهي البديل الشائع والسريع والبسيط، وأحيانًا يكون الخيار الأنسب لناحية الأسعار المعقولة لشراء السلع، مقارنة بالذهاب إلى المتاجر التقليدية.

وفي الواقع، فإنه يوجد تسعة من أصل عشرة أشخاص في دولة الإمارات العربية المتحدة، يقومون بالتسوق أثناء تنقلهم من خلال أجهزتهم المحمولة وفقًا لأبحاث نورتن على الرغم من أن 71 في المئة من المشاركين في الاستطلاع يشعرون بأن التسوق عن طريق الأجهزة المحمولة أمر خطر.

وقال تميم توفيق، رئيس شركة نورتن الشرق الأوسط: "تتمتع دولة الإمارات بواحد من أعلى معدلات انتشار الإنترنت والهاتف المحمول في العالم، مما يعزز نمو قطاع التجارة الإلكترونية التي توفر العديد من الامتيازات للمستهلكين، من حجوزات العشاء وشراء تذاكر الحفلات إلى إيجاد الهدايا المثالية عبر الإنترنت. لكن إلى جانب هذه الامتيازات، يوجد العديد من التهديدات والمخاطر في استخدام الإنترنت، من التجارة الإلكترونية والاحتيال عبر المزادات الإلكترونية ومواقع الإنترنت الاحتيالية إلى عروض البيع المزيفة، وقد لا يتمكن المستهلكون دائمًا من تحديد مواقع الإنترنت والعروض المشكوك فيها بسهولة، إلا أنه من خلال اتباع خطوات بسيطة، سيتمكن المستهلك من تجنب الوقوع ضحية لمثل هذه الحيل."

وأبلغ المستهلكون في دولة الإمارات المتحدة أيضاً عن الخسائر التالية خلال العام الماضي: سرقة بيانات الدفع من هواتفهم-359 درهم احتيال عبر بطاقات الائتمان والخصم بقيمة 3895 درهم.

اختراق بيانات مالية عبر عمليات التسوق على الإنترنت بقيمة 381 درهم.

وتكبد المستهلكون في الإمارات خسارة أكثر من يومي عمل (18 ساعة) في المتوسط من أجل التعامل مع عمليات الاحتيال على بطاقات الائتمان أو الخصم، في حين فقدوا متوسط يوم عمل واحد (ثماني ساعات) في محاولة حل أو معالجة حادثة سرقة معلومات الدفع الخاصة بهم من الهاتف، كما أنفق المستهلكون في المتوسط 22.4 ساعة (أو أسبوع عمل تقريبًا) للتعامل مع تبعات اختراق المعلومات المالية أثناء التسوق عبر الإنترنت.

وكان جيل الألفية في دولة الإمارات العربية المتحدة هو الأكثر تضرراً من الجرائم الإلكترونية المتعلقة بالتسوق عبر الإنترنت. ويعرف جيل الألفية بكونه "الجيل الرقمي" كونه يمتلك خبرات أكبر في مجال التكنولوجيا الحديثة، إلا أنه يرتكب هذه الأخطاء أيضاً، مثل استخدام كلمة المرور نفسها عبر الحسابات ومشاركة كلمة المرور مع الآخرين.

وأقر واحد من بين كل خمسة من جيل الألفية بعدم وجود أي تدابير وقائية في جهاز واحد على الأقل من أجهزته.

نصائح لحماية المستهلكين أثناء التسوق على الإنترنت:

تسوّق فقط عبر المتاجر ذات السمعة الجيدة والمعروفة على الإنترنت، وتأكد من دقة العنوان الإلكتروني URL، وتحقق للتأكد من أن موقع الويب يتضمن "https" في عنوانه قبل إدخال معلومات الدفع.

لا تقوم بالنقر على روابط رسائل البريد الإلكتروني التي تدعي بأنها من الموردين. وبدلاً من ذلك، اكتب عنوان URL الرئيسي للمورد يدويًا في متصفحك الإلكتروني.

إذا كان العرض يبدو رائعاً لدرجة يصعب تصديقها، فمن المحتمل أن محاولة للاحتيال. ابحث عن الموقع إلكتروني إذا لم تسمع به من قبل، قبل عملية الشراء عليك قراءة سياسة الخصوصية والأمان الخاصة بالمواقع، والانتباه والحذر من ملفات تعريف الارتباط. لا تخزن تفاصيل تسجيل الدخول إلى الحساب أو كلمات المرور أو أرقام الحسابات على جهازك المحمول.

إذا كنت تعيد تدوير هاتفك أو تود إعطاءه لشخص آخر، فتأكد من "مسح" أو إجراء إعادة ضبط الهاتف إلى إعدادات المصنّع أولاً.

استخدم كلمات مرور قوية وفريدة للدخول إلى حساب التسوق الإلكتروني الخاص بك. وإذا كنت بحاجة إلى مساعدة في إنشاء كلمة مرور فريدة وآمنة، فجرّب استخدام مولد كلمة السر المجاني من نورتن.

ولا تفصح عن كلمة المرور المصرفية عبر الهاتف المحمول ورقم التعريف الشخصي لأي شخص.

لا تقم بإرسال معلوماتك المالية مطلقًا عبر البريد الإلكتروني غير المشفر.

لا تنفذ أي معاملات مالية وحساسة باستخدام شبكة Wi-Fi عامة أو شبكات غير معروفة. فالطبيعة المفتوحة للشبكات العامة تجعلها ضعيفة بصورة عامة، لذا تأكد من استخدام اتصال آمن عند إجراء أي معاملة مالية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة