الشورى السعودي يستدعي وزيراً لأربعة أسباب منها إجازات المعلمين والخصخصة

مجلس الشورى السعودي يعتزم استدعاء وزير التعليم أحمد العيسى للإجابة عن استفسارات الأعضاء حول مشاريع وقرارات الوزارة التي لاقت أصداء واسعة مؤخراً
الشورى السعودي يستدعي وزيراً لأربعة أسباب منها إجازات المعلمين والخصخصة
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 30 أبريل , 2018

قالت صحيفة سعودية اليوم الإثنين إن مجلس الشورى يتجه إلى استدعاء وزير التعليم أحمد العيسى خلال الفترة المقبلة للإجابة على استفسارات الأعضاء حول مشاريع وقرارات الوزارة التي لاقت أصداءً واسعة مؤخراً وأبرزها أربعة ملفات هي الخصخصة في مدارس التعليم العام وساعة النشاط وإجازات المعلمين والتأمين الصحي.

وأكد عضو المجلس رئيس لجنة التعليم والبحث العلمي الدكتور ناصر الموسى لصحيفة "الوطن" على أهمية قرار وزارة التعليم المتمثل بتطبيق ساعة النشاط الطلابي، موضحاً أن أغلب المشاركين فيها قديماً تولوا مناصب مهمة لدى الدولة.

وأضاف "الموسى" أن النشاط المدرسي يفتح مجال الإبداع والتفوق والابتكار إذا طبق قرار ساعة النشاط بالشكل الصحيح وفي البيئة المناسبة، منتقداً طريقة التلقين المعمول بها في مدارس التعليم حالياً التي عادة لا تخرج عن دروس طويلة مملة لا يلقي الطلاب لها بالاً، موضحاً أن المرحلة الحالية تستوجب تحويل التعليم من عملية التلقين إلى التعليم التفاعلي الذي يصبح فيه الطالب محور العملية التعليمية والتربوية بينما يكون المعلم فقط الميسر والمشرف.

وقالت الصحيفة اليومية إنه في الوقت الذي دعم فيه "الموسى" فكرة حصة ساعة النشاط، إلا أنه تساءل هل يوجد بيئة كاملة مناسبة لتطبيقها في جميع المدارس؟ وهل وُضعت المعايير والضوابط لضمان التطبيق بالشكل الصحيح؟، مؤكداً أن مدارس التعليم في المملكة متفاوتة المستويات منها حالياً غير المهيأ، إلا أنه أشار إلى أن ساعة النشاط من الممكن أن تقام مع أبسط الإمكانيات في بعض الأحيان.

وتمنى "الموسى" أن يُعطى المعلم كل الإمكانات والحوافز التي تساعده على التميز لتقديم كل ما لديه للطلاب، ومنها منحه ما كان يتمتع به من رصيد الإجازات السابق دون الاكتفاء بما كفل له النظام 45 يوماً، مضيفاً "لا نريد أن يأتي المعلم للمدرسة فقط لتسجيل حضوره دون تدريس الطلاب، وهذا غير مناسب، وأرى أن يتمتع المعلمون بإجازاتهم كاملة خصوصاً خلال فترة إجازة الصيف".

وطالب بألا تطبق فكرة خصخصة مدارس التعليم العام إلا من خلال تطبيق البحث العلمي الذي يتطلب تطبيق عينة عشوائية على عدد محدود من المدارس.

وكان المسؤول الذي يشرف على عملية الخصخصة في السعودية تركي بن عبد العزيز الحقيل الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للتخصيص والشراكة بين القطاعين العام والخاص قال الأسبوع الماضي إن مباني المدارس ومنشآت التحلية التي تنتج المياه العذبة ستكون ضمن بعض أول الصفقات في الوقت الذي تنقل فيه المملكة ربع اقتصادها إلى يدي القطاع الخاص.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة