ضبط كمية كبيرة من الأدوية غير مسجلة بشقة سكنية في الإمارات

وزارة الصحة خاطبت جميع المنشآت الصحية التي اشترت أي صنف دوائي من المستودع الدوائي المخالف لسحب الأصناف المشتراة و تسليمها للوزارة.
 ضبط كمية كبيرة من الأدوية غير مسجلة بشقة سكنية في الإمارات
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 28 أبريل , 2018

تمكن فريق التفتيش في وزارة الصحة ووقاية المجتمع وبتنسيق مشترك مع وزارة الداخلية من ضبط كمية كبيرة من أدوية غير مسجلة دون مراعاة ظروف التخزين في شقة سكنية بإحدى إمارات الدولة وذلك من خلال عملية نوعية تمت بعد أسابيع طويلة من الرصد والمتابعة والبحث.

وبلغ عدد الأصناف الأدوية التي تم جردها 136 نوع دوائي بمختلف الأشكال الصيدلانية منها حبوب وكبسولات وحقن وريدية وعضلية وكريمات ووصلت كميات الأدوية إلى 76 ألفا و560 علبة دواء.

وقال سعادة الدكتور أمين حسين الأميري وكيل الوزارة المساعد لسياسة الصحة العامة والتراخيص إن هذه الممارسة ترتقي إلى جريمة في حق الناس والمرضى لأنها تؤدي إلى مضاعفات صحية قد تصل لحد الخطورة فضلا عن أنها مخالفة صريحة للتشريعات والقوانين المنظمة التي شرعتها الحكومة والوزارة لناحية ترخيص المنتجات الدوائية أولا وعدم إدخالها للدولة بطرق غير مشروعة وثانيا تخزينها في مناطق سكنية وشروط مخالفة لأعراف المهنة والأخلاق.

وأكد أن الوزارة ألغت رخصة المستودع الدوائي المخالف فورا وسحبت رخصة ممارسة المهنة من جميع الأفراد المتورطين وأحالتهم إلى لجنة تحقيق تتمتع بصلاحيات موسعة تمهيدا لإحالتهم للقضاء، مشيرا إلى أن الوزارة خاطبت جميع المنشآت الصحية التي اشترت أي صنف دوائي من المستودع الدوائي المخالف لسحب الأصناف المشتراة و تسليمها للوزارة.

وعن تفاصيل الضبطية، بحسب وكالة انباء الإمارات، قال سعادته إن الوزارة تلقين بلاغا عن الاشتباه بوجود عمليات نقل وإخراج صناديق أدوية من وإلى شقة في منطقة سكنية بواسطة سيارات عليها شعار واسم أحد مستودعات الأدوية بالدولة وتوجه فريق التفتيش بالتعاون مع جهاز الشرطة إلى الموقع المشبوه وتمت مراقبته ورصد الواقعة ومداهمة المكان وتمت مصادرة الأدوية المضبوطة وإرسالها إلى مختبر ضبط الجودة والرقابة النوعية التابع للوزارة ولا تزال وزارة الداخلية تواصل تحقيقاتها مع الأشخاص المتورطين للتأكد من وجود شقق أخرى يتم فيها تخزين الأدوية.

ووجه الأميري الشكر باسم وزارة الصحة ووقاية المجتمع لأفراد المجتمع على تعاونهم التواصل مع الوزارة في الإبلاغ عن مثل هذه التجاوزات والتي أسهمت في إنقاذ حياة عدد من المرضى.

وشدد على أهمية وضع رقابة صارمة بالتعاون مع الهيئة الاتحادية للجمارك والجهات المرخصة لهذه الشركات وبحضور الجهات الأمنية في الدولة على الشحنات الكيماوية أو المعدات الطبية التي تصل الدولة عبر شركات الشحن السريع لمناقشة دور هذه الشركات في دخول مواد طبية وكيمائية و التنسيق مع هيئة الجمارك عن كيفية منع خروج شحنات الأدوية من المرافئ والمطارات قبل الحصول على إذن دخول من الوزارة و تسجيل هذه الشحنات في إدارة الدواء.

وناشد الدكتور أمين الأميري أفراد المجتمع بضرورة التواصل مع الوزارة فورا في حال ملاحظة قيام البعض بتخزين الأدوية في الأماكن السكنية بعيدا عن المستودعات الدوائية المرخصة أو أي نوع من الممارسات الخاطئة التي تسبب الضرر للصحة العامة لأن الجميع شركاء كجهات صحية و أفراد في وجود ثقافة صحية تضبطها التشريعات والأنظمة و السلوك الأخلاقي.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج