كم عدد الأجانب في قطاع الاتصالات والمعلومات السعودية؟

الموظفين الأجانب يستحوذون على 57.4% من عدد العاملين في قطاع الاتصالات والمعلومات في السعودية أي أكثر من المواطنين السعوديين
كم عدد الأجانب في قطاع الاتصالات والمعلومات السعودية؟
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 22 أبريل , 2018

بلغ عدد الموظفين العاملين في مجال الاتصالات والمعلومات خلال العام 2017 نحو 389307 موظفين يشكل الأجانب منهم نحو 57.4 بالمئة واستحوذت الشركات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة على 56 بالمئة من إجمالي العاملين بـ217502 موظف.

وذكرت صحيفة "الاقتصادية" السعودية أنه وفقاً لبيانات الهيئة العامة للإحصاء فإن عدد الأجانب بلغ نحو 223576 أجنبياً، وذلك مقابل 165731 موظفا سعودياً.

ويعمل نحو 99400 سعودي في شركات المعلومات والاتصالات الكبيرة، مقارنة بـ72400 موظف وافد يعملون في هذه الشركات.

وسجلت مناطق الرياض والشرقية ومكة المكرمة النسبة الأعلى في عدد العاملين في مجال الاتصالات والمعلومات بما يقارب 64 بالمئة.

وكانت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية قد حددت 19 مهنة، فرضت شغلها بموظفين سعوديين، تمثلت في "كبير إداريي الموارد البشرية في المنشآت الحكومية والخاصة، ومدير شؤون الموظفين، ومدير شؤون العمل والعمال في المنشآت، ومدير علاقات الأفراد، إضافة إلى اختصاصي شؤون الأفراد".

وشملت قائمة المهن الممنوعة أيضاً "كاتب شؤون الأفراد، كاتب توظيف، كاتب شؤون موظفين، كاتب الدوام، كاتب استقبال عام، كاتب الاستقبال الفندقي، كاتب استقبال المرضى، كاتب الشكاوى، أمين الصندوق، حارس أمن خاص، المعقب، الناسخ أو مصلح مفاتيح، المخلص الجمركي، إضافة إلى العاملات في محال بيع المستلزمات النسائية".

وأوقفت الوزارة تجديد رخص الوافدين المسجلين على الوظائف المحصورة على السعوديين، وألزمت المنشآت بعدم نقل خدمات العمالة إليها. وتطبق بحق المخالف عقوبة مخالفة توطين المهن المقصورة على السعوديين أو المقصورة على السعوديات الواردة بجدول المخالفات والعقوبات.

وأوضحت الوزارة في وقت سابق أن ذلك يأتي في ظل التوجه الحكومي من قبل القيادة في إحلال السعوديين في الوظائف التي يعمل بها وافدون، من أجل توطين الوظائف بالكفاءات الوطنية. كما قررت الوزارة قصر العمل في المراكز التجارية المغلقة "المولات" في المملكة على المواطنين والمواطنات.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج