الأمن السعودي يسقط طائرة لا سلكية صغيرة قرب قصر ملكي

تحليق طائرة لاسلكية ترفيهية صغيرة ذات تحكُّم عن بُعد من نوع (درون)، ‏دون أن يكون مصرَّحًا بذلك؛ ما اقتضى قيام رجال الأمن في النقطة الأمنية بالتعامل معها
الأمن السعودي يسقط طائرة لا سلكية صغيرة قرب قصر ملكي
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 22 أبريل , 2018

فيما نقلت رويترز عن قوات الأمن السعودية إنها أسقطت طائرة لا سلكية ترفيهية صغيرة في العاصمة الرياض يوم السبت بعد نشر فيديوهات على الإنترنت لإطلاق نار في حي يضم قصورا ملكية مما أثار مخاوف من اضطرابات سياسية، صرح المتحدث الرسمي لشرطة منطقة الرياض بأنه عند الساعة الـ19:50 من مساء اليوم السبت الموافق ١٤٣٩/٨/٥ لاحظت إحدى نقاط الفرز الأمني بحي الخزامى بمدينة الرياض تحليق طائرة لاسلكية ترفيهية صغيرة ذات تحكُّم عن بُعد من نوع (درون)، ‏دون أن يكون مصرَّحًا بذلك؛ ما اقتضى قيام رجال الأمن في النقطة الأمنية بالتعامل معها وفق ما لديهم من أوامر وتعليمات بهذا الخصوص بحسب صحيفة الرياض.

‏وقد شرعت الجهات المختصة بإجراءات التحقيق حول ملابسات الواقعة.

ونقلت رويترز عن مسؤول سعودي كبير إن العاهل السعودي الملك سلمان لم يكن في قصره بالرياض يوم السبت عندما أسقطت قوات الأمن طائرة لا سلكية ترفيهية صغيرة في المنطقة. وقال المسؤول إن الملك كان في مزرعته في منطقة الدرعية بالرياض.

ونقلت (أ ف ب) أن القوات السعودية أسقطت السبت طائرة لاسلكية ترفيهية صغيرة تعمل بالتحكم عن بعد خلال تحليقها فوق احد احياء الرياض الذي يضم قصورا ملكية، وفق ما ذكرت وسائل اعلام رسمية.
وقالت وكالة الأنباء السعودية نقلا عن المتحدث الرسمي لشرطة منطقة الرياض انه “في الساعة 19,50 (16,50 ت غ) لاحظت إحدى نقاط الفرز الأمني بحي الخزامى بمدينة الرياض تحليق طائرة لاسلكية ترفيهية صغيرة ذات تحكم عن بعد من نوع (درون)”.
وأضافت الوكالة ان هذا دفع “رجال الامن في النقطة الامنية بالتعامل معها وفق ما لديهم من أوامر وتعليمات بهذا الخصوص، وقد شرعت الجهات المختصة باجراءات التحقيق حول ملابسات الواقعة”، مشيرة الى ان الطائرة قد اسقطت.
وجاء بيان الشرطة، بعد ظهور لقطات فيديو غير مؤكدة على وسائل التواصل الاجتماعي تُظهر اطلاق رشقات نارية في حي الخزامى، وهو الامر الذي أثار تكهنات حول حصول مواجهات.
ونفت الحكومة السعودية حدوث أي خرق أمني، وقالت ان تحقيقا قد فتح في الحادثة.
ولم يُجب مسؤولون رسميون على طلبات للتعليق حول مكان وجود الملك السعودي وولي عهده خلال الحادثة.
وبدا أن الاجراءات الأمنية قد تم تشديدها في الاشهر الأخيرة حول القصور الملكية في المملكة، في الوقت الذي يشرف فيه ولي العهد محمد بن سلمان على اصلاحات اجتماعية واقتصادية تتواءم ومرحلة ما بعد النفط، بالرغم من مخاطر اغضاب المتديّنين المتشددين.
كما اشرف الأمير الشاب البالغ 32 عاما على تغييرات في المؤسسات العسكرية وعلى حملة تطهير في الوقت الذي كان يوطد فيه سلطته بدرجة أعلى من الحكام السابقين.
وفي تشرين الأول/اكتوبر الماضي أطلق مسلّح النار على حارسَين سعوديين وجرح ثلاثة آخرين عند بوابة قصر ملكي في مدينة جدة، وفق ما أعلنت وزارة الداخلية.
وتمكن حراس القصر من قتل المسلح الذي كشفت الوزارة انه سعودي يبلغ من العمر 28 عاما وكان مسلحا بكلاشينكوف وثلاث قنابل.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة