حلول الذكرى 50 على أبرز الإنجازات الطبية في صحة الأمومة

على الرغم من إحراز التقدم ،لا يزال آلاف من الأطفال حديثي الولادة يفارقون الحياة بسبب مرض يمكن الوقاية منه
حلول الذكرى 50 على أبرز الإنجازات الطبية في صحة الأمومة
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 15 أبريل , 2018

انعقد المؤتمر الإقليمي للاتحاد الدولي لأمراض النساء والتوليد في الشرق الأوسط وأفريقيا "فيجو" خلال الفترة الواقعة ما بين 11 إلى 13 أبريل، في فندق إنتركونتيننتال في دبي فيستيفال سيتي، وذلك احتفالاً بمناسبة الذكرى السنوية الخمسين على اكتشاف أول مضاد مناعي المعروف باسم (المضاد D) أو الغلُوبولين المَناعِيّ لمنع حدوث حالة التحسيس الراهائي، وهي عبارة عن حالة عدم توافق فصيلة دم الأم Rh سلبي وفصيلة دم الجنين Rh إيجابي، و تؤدي هذه الحالة لتنشيط رد الفعل المناعي لدى الأم تلقائيا ضد خلايا دم الجنين، والتي تؤدي بدورها إلى حدوث مرض انحلال الدم الوليدي Rh أو انحلال الدم في الجنين والأطفال حديثي الولادة المعروف باسم HDFN.

يعدّ مرض الانحلال الوليدي هذا أحد الأسباب الرئيسية لإجهاض الجنين المتأخر ووفاة الأطفال حديثي الولادة، كما يمكن أن يسبب ولادة جنين فاقد الحياة، أو الوفاة المبكرّة بعد وقت قصير من الولادة، إضافة إلى حدوث إعاقات مدى الحياة للأطفال الناجين.
منذ خمسين عامًا، أحرز اكتشاف الغلُوبولين المَناعِيّ (المضاد D) اختراقًا طبيًا في حالات الولادة والذي أدى إلى انخفاض كبير في حدوث مرض الHDFN في أجزاء كثيرة من العالم، وفقاً لبيان صحفي وصل أريبيان بزنس.

يشير البروفيسور Gerard Visser جيرارد فيسر، رئيس اللجنة الدائمة للأمومة الآمنة وصحة حديثي الولادة لدى منظمة FIGO قائلاً "لقد نجح الغلوبولين المناعي (المضاد D) في القضاء على مرض الانحلال الوليدي في العالم المتقدم". و يصرّح "نحن نريد التأكيد على أهمية واحدة من أهم القضايا الطبية في مجال التوليد وصحة المرأة الحامل والتي سوف نتطرق إليها في مؤتمر دبي، حيث بالرغم من تحقيق هذا الإنجاز الطبي منذ خمسين عاماً في اكتشاف المضاد المناعي، لا نزال نواجه بعض التحديات في تنفيذ بروتوكول الاستخدام المتواصل للمضاد، لأنه مع الأسف لم يكن كافياً في توعية معظم العالم النامي، مما أدى إلى حدوث حوالي 300,000 حالة وفاة للأجنة أو تعرّضهم للإعاقة الشديدة سنوياً". و يتابع البروفيسور فيسر قائلاً "هذا المؤتمر هو فرصة ذهبية لتسليط الضوء على هذه التحديات و كيفية مواجهة والمضي قدمًا في الحصول على بروتوكولات مصرّحة لتطبيق استخدام المضاد D في بلدان عديدة أخرى حيث تظل مشكلة مرض انحلال الدم الوليدي مشكلة حقيقية حتى وقتنا هذا!"

تم تقديم بروتوكول الرعاية الطبية للنساء أثناء الحمل وبعد الولادة عن طريق التدبير العلاجي والوقائي لحقنة التطعيم مضاد D في سبعينيات القرن الماضي في كل من في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أوروبا الغربية، وينص البروتوكول على إلزام النساء الحوامل بالقيام بكافة الفحوصات واتخاذ كامل الإجراءات العلاجية والتدابير الوقائية إن لزم الأمر للتمكن من التحكم بالعلاج. وعلى ضوء ذلك، ساهمت هاتان الخطوتان إلى انخفاض ملحوظ في معدل انتشار مرض انحلال الدم الوليدي في هذه البلدان وفي العديد من الدول الأخرى. على وجه الخصوص، أدى ذلك الأمر إلى انخفاض عدد الحالات الخطيرة التي تسبب حدوث ولادة أجنة فاقدة للحياة وساهمت في الحد من زيادة معدل وفيات الرضع وانتشار الأمراض. حالياً، و بفضل المضاد D ، أصبحت حالات مرض انحلال الدم الوليدي المسجلة سنوياً في البلدان الأكثر تطوراً نادرة، ويعتبر الغلوبولين المناعي (المضاد D) المعيار الرئيسي للوقاية من مرض انحلال الدم في كل من أمريكا الشمالية وأوروبا وأستراليا.

و بالرغم من أن هذا المرض لم يعد يشكل تهديدًا لحديثي الولادة في العديد من البلدان كما في السابق، ولكن لا يزال يعتبر مشكلة صحية خطيرة في مناطق شاسعة من العالم. ففي البلدان التي ليس لديها بعد بروتوكولات منصوصة إلزامية للوقاية من الأمراض سارية المفعول، تصل نسبة الأجنة المتأثرة التي تفارق الحياة عند الولادة إلى 14 في المائة، في حين أن 50 في المائة من الأطفال المتأثرين هم حديثي الولادة، إما يفارقون الحياة في الأيام الأولى أو يعانون من أمراض تلف في الدماغ (ما يقارب نحو 300,000 ضحية يتم الإبلاغ عنها سنوياً في جميع أنحاء العالم)

فبالرغم من أن الغلوبولين المناعي (المضاد D) موجود على قائمة الأدوية الأساسية لمنظمة الصحة العالمية، إلا أن العديد من الدول التي هي في أمس الحاجة إلى هذا العلاج الوقائي تعجز عن الوصول إليه، أو أنها لا تملك طاقم طبي مدرب بالشكل الملائم، أو تنقصها موارد أخرى لازمة مطلوبة لتفعيل البروتوكولات اللازمة.
 
شهدت فعالية أقيمت في جامعة كولومبيا في نيويورك في فبراير انطلاقة الاحتفالات بالذكرى الخمسين كما نشرت خلالها حملة تثقيفية عالمية غير ترويجية لزيادة الوعي حول هذا المرض ووسائل العلاج المتوفرة في جميع أنحاء العالم. أخذت الجمعيات العلمية الدولية الرائدة في القطاع على عاتقها هذه الحملة المدعومة من قبل الشركة الدولية للأدوية الحيوية Kedrion Biopharma. وكانت من ضمن هذه الجمعيات منظمة (FIGO) التي سوف تكرّس لهذا الموضوع محاضرة خاصة من برنامجها التعليمي المقام خلال مؤتمرها الإقليمي القادم في دبي، كما سيعقب هذه المحاضرة اجتماع مخصص لأصحاب المصلحة، حيث تهدف كل من المحاضرة والاجتماع إلى التوعية و جذب الانتباه إلى القضايا الحرجة التي لا تزال عالقة.

وفي يوم الخميس 12 أبريل في الساعة الواحدة ظهراً، سيترأس الأمين العام لمنظمة (FIGO)، السيد (Gian Carlo di Renzo)، جلسة نقاش بعنوان "50 عامًا على اكتشاف تطعيم (مضاد D): الإنجازات والتحديات" والذي سيرافقه كل من البروفيسور (Gerard Visser) رئيس لجنة منظمة (FIGO) للأمومة الآمنة وصحة حديثي الولادة، والسيدة (Rubina Sohail) رئيسة اتحاد جنوب آسيا لأمراض النساء والولادة (SAFOG). سيقوم المتحدثون خلال هذه الجلسة بالاحتفال بدواء (مضاد D) باعتباره إنجازاً عظيماً في مجال صحة الأمهات والأطفال في جميع أنحاء العالم، والعمل على زيادة الوعي العلمي للمجتمع بهذه المشكلة على المستوى الدولي. وستكون إحدى النتائج المتوقعة هي كيفية سد الثغرات التي تحول دون الوصول إلى العلاج الوقائي القائم على  الغلوبولين المناعي (مضاد D).

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج