وزارة الصحة السعودية تنفي توقف برامج الخصخصة

مسؤول في وزارة الصحة السعودية يقول إن الخصخصة تعنى نقل ملكية الأصول أو بعضها للقطاع الخاص بينما هدف الوزارة هو التحول إلى شركات
وزارة الصحة السعودية تنفي توقف برامج الخصخصة
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 15 أبريل , 2018

أكدت "مصادر مطلعة" في وزارة الصحة السعودية أن برامج الخصخصة لم تتوقف وأن كل ما يتردد حول هذا الموضوع شائعات.

ونفت مصادر صحيفة "المدينة" السعودية ما يتردد عن توقف برامج الخصخصة لرفع كفاءة الخدمات، واصفة ما ينشر في هذا الصدد بأنه شائعات، وأشارت إلى الاستمرار في البرامج وفق الخطة المعلنة، والاستعانة في وكالة التحول بقيادات سابقة عملت بالوزارة للاستفادة من خبراتهم وتجاربهم، موضحة أن البداية ستكون بشراء الخدمة أولاً من الشركات في أقسام المختبرات الطبية والأشعة والعلاج الطبيعي وخدمات التموين والتوريد وغيرها من البرامج بدلاً من أن تكون الوزارة مشغلاً لها، وفي مرحلة تالية يتم تأهيل الكيانات الصحية الكبرى لخطة التحول من خلال تأسيس شركات قابضة مملوكة لدولة

وقالت الصحيفة اليومية إن وزارة الصحة تخطط لتوجيه ميزانية الدولة للمستشفيات إلى برنامج للضمان الصحي يشتري الخدمة عن المواطن، وتحويل المستشفيات والمدن والمراكز الصحية تحت مظلة شركات حكومية، على أن تركز الوزارة على الجوانب الإشرافية والرقابية.

وأكد الدكتور منصور الهجلة مدير التشريعات والأنظمة بمكتب الرؤية بالوزارة أن أهم ثلاثة مشروعات للتحول ليست خصخصة، وإنما تشمل التحول المؤسسي إلى شركات (Corporatization)، وبرنامج الضمان الصحي وشراء الخدمات الصحية، ومشاركة القطاع العام والخاص PSP.

وقال "الهجلة" للصحيفة إن الخصخصة تعنى نقل ملكية الأصول أو بعضها للقطاع الخاص، بينما التحول إلى شركات ليس كذلك؛ لأن الملكية تبقى للدولة؛ كشركات حكومية، وذلك لا يمنع من أن تكون قابلة وجاهزة للتخصيص متى ما اقتضت المصلحة وقتها لذلك، بحيث يتم بيع أسهمها للعامة، ونفى شراء شركات خاصة لمستشفيات حكومية أو نقل موظفين لها في المنطقة الشرقية.

وتهدف السعودية لجمع حوالي 200 مليار دولار (750 مليار ريال) في السنوات المقبلة من خلال برامج خصخصة في 16 قطاعاً من بينها النفط والرعاية الصحية والتعليم والمطارات وطحن الحبوب.

وقال مسؤول سعودي في العام الماضي إن أحد أول الأصول التي يتم خصخصتها في قطاع الصحة هو مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث في الرياض، وهو أحد أكبر المستشفيات في المملكة.

وفي أبريل/نيسان 2017، قال نائب وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي محمد التويجري لرويترز إن العملية في مرحلة متقدمة جداً. وذكرت مصادر قبل أشهر أن وزارة الصحة تلقت أيضا ستة عروض على الأقل لتقديم المشورة المالية في عملية خصخصة 55 مركزاً للرعاية الصحية الأولية في الرياض.


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة