أحفورة إصبع في السعودية تخلط أوراق علماء الأناسة

مجلة «Nature Ecology»: أحفورة تيماء وجدت أصداء واسعة في المراكز البحثية العالمية
أحفورة إصبع في السعودية تخلط أوراق علماء الأناسة
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 10 أبريل , 2018

تناولت مجلات وصحف غربية أهمية الأحفورة التي تم العثور عليها في تيماء وذكرت مجلة سميثونيان إنها تخلط أوراق علم الأناسة (الأنثربولوجي) لأن هذه الأحفورة للأصبع المتوسط (التي يقدر عمرها بحوالي 85 ألف سنة، يمكن أن تثبت أن انتشار الإنسان من القارة الأفريقيا لم يكن شمالا فقط بل إلى الصحراء العربية.

(هوو جروكوت)

وتشير المجلة إلى أن الأحفورة التي نشرت عنها مجلة نيتشر إيكولوجي «Nature Ecology»: وجدت أصداء واسعة في المراكز البحثية العالمية إذ يمكن لهذه الأحفورة أن تدحض واحدة من أكثر النظريات العلمية قبولًا، التي تتعلق بكيفية هجرة البشر المعاصرين من أفريقيا، رغم أن صمودها طوال آلاف السنين جاء بمصادفة مذهلة لأن ظروفا مؤاتية مثل الطمي والرطوبة في بحيرات قديمة- تسمى paleolake أو «بحيرة قديمة»- كانت موجودة وقتها لتحمي هذه البقايا من الأكسجين وعوامل الحت والتعرية.

وقال الباحث مايكل بتراجليا من معهد ماكس بلانك لعلوم التاريخ البشري والذي يقود المشروع، والمشارك في تأليف الدراسة: "لدينا حاليًا من صور الأقمار الصناعية حوالي 10 آلاف بحيرة قديمة في شبه الجزيرة العربية، وعملنا على 100 من هذه البحيرات القديمة، وهي مليئة بالآثار".

 وبحسب الدراسة التي نشرت، الاثنين، بالدورية العلمية، فإن هذا العظم المتحجر هو أقدم حفرية في التاريخ البشري، تم اكتشافها خارج أفريقيا ومنطقة المشرق المجاورة.

ونقلت عن هوو جروكوت، من جامعة أكسفورد، قوله: "اكتشافنا يظهر أن الانتشار المبكر لجنس الإنسان العاقل، كان أكبر من الناحية المكانية مما نعتقد، كان هذا الجنس يمتد إلى أقصى حد في المراعي من شبه الجزيرة العربية".

وتتحدى هذه النتيجة وجهة النظر الحالية التي تحظى بالإجماع حول الهجرة البشرية الحديثة -المعروفة باسم "خارج أفريقيا"- التي تشير إلى البشر المعاصرين الذين نشؤوا في أفريقيا وهاجروا إلى بقية العالم في موجة واحدة منذ حوالي 60000 عام.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة