شوبارد تحتفل بمرور 30 عاماً من الشراكة مع "السباق الأكثر جمالاً في العالم"

تعتبر شوبارد منذ عام 1988 الشريك التاريخي ومسجل التوقيت الرسمي لسباق ميلي ميليا الأسطوري للسيارات الكلاسيكية، حيث كانت الانطلاقة الأولى لهذا السباق منذ 90 عاماً.
شوبارد تحتفل بمرور 30 عاماً من الشراكة مع
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 09 أبريل , 2018

تعتبر شوبارد منذ عام 1988 الشريك التاريخي ومسجل التوقيت الرسمي لسباق ميلي ميليا الأسطوري للسيارات الكلاسيكية، حيث كانت الانطلاقة الأولى لهذا السباق منذ 90 عاماً.

وستشهد دورة السباق التي تقام في الفترة الواقعة ما بين 16-19 مايو من عام 2018 مشاركة 440 فريق يتنافسون على طول المسار التاريخي للسباق الممتد على مسافة ألف ميل (حوالي 1600 كم) انطلاقاً من مدينة بريشيا إلى روما ومن ثم العودة إلى بريشيا من جديد مروراً عبر فيرارا وسيرفيا وسان مارينو وسيينا وبارما ومسار حلبة مونزا الشهيرة. وتقتصر المشاركة في هذا السباق على السيارات الكلاسيكية التي شاركت في إحدى دورات السباق ما بين عامي 1927 و 1956.

وبحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس، سيشارك الرئيس الشريك في شوبارد، كارل-فريدريك شوفوليه في دورة العام الحالي من هذا السباق ولاءاً منه لهذا التقليد العريق الذي بدأه في عام 1988، لا سيما أنه متسابق ماهر وشغوف بالسيارات الكلاسيكية، ويرافقه ابنه كارل-فريتز شوفوليه، لتكون مشاركته بمثابة شهادة على روح الإصرار والعزيمة لعائلة شوفوليه التي تقود مسيرة دار شوبارد.

ثلاثون عاماً من الشغف المتقد
تتقد أجواء السباق بالحماس والإثارة على وقع هدير المحركات المتعالي والرائحة النفّاذة المميزة لإسفلت مسار السباق؛ لتتناقض تناقضاً صارخاً مع أجواء ورشات صناعة الساعات التي يعمها الصمت المهيب. ولكن عند إلقاء نظرة أقرب يظهر بين هذين المجالين عدد من العوامل المشتركة بما في ذلك علاقة كل منهما بالوقت والشغف بالآليات الميكانيكة الدقيقة والأداء والتركيز المتناهي. تنبثق الرابطة الوثيقة التي تجمع بين شوبارد وسباق ميلي ميليا من التاريخ المشترك الذي جمعهما حتى الآن، لتحتفلا اليوم بمرور 30 عاماً على بدايته. وقد تولّدت هذه الرابطة في الأساس من افتتان كارل-فريدريك شوفوليه، الرئيس الشريك في شوبارد، بعالم السيارات وشغفه باقتناء السيارات الكلاسيكية؛ لتصبح شوبارد تحت إدارته الراعي الرسمي لسباق ميلي ميليا منذ عام 1988 بالإضافة إلى أنها أمست واحدة من أولى العلامات التجارية التي ارتبط اسمها مع عالم السيارات. أما بالنسبة لكارل-فريدريك شوفوليه فقد كانت هذه الروابط طبيعية تماماً وهو ما عبّر عنه بقوله: "غالباً ما يكون لدى عشاق السيارات المتميزة نقطة ضعف أمام الساعات الفاخرة والعكس بالعكس، حيث تعتبر كل من الدقة الفائقة والأناقة الرياضية عاملان مهمّان في كلا المجالين". منذ مشاركته الأولى في سباق ميلي ميليا حاز كارل-فريدريك شوفوليه على شرف تسجيل اسمه ضمن لائحة المتسابقين، وسيشارك في العام الحالي إلى جانب ابنه كارل-فريتز شوفوليه، بينما سيشارك الفريق الثاني لدار شوبارد الذي يضم المتسابق ألبيرت كاريراس، ابن مغني الأوبرا الشهير خوسيه كاريراس، وصديقه جوردي باسكوال في سيارة مرسيدس (Mercedes 550 SL).

قصة عائلية
هذا العام سيقف كارل-فريدريك شوفوليه عند خط بداية السباق للمرة الأولى برفقة ابنه كارل-فريتز شوفوليه ليشارك تحت أنظار والده كارل-فريدريك الذي بث فيه منذ نعومة أظفاره حماسه وشغفه بالسيارات الكلاسيكية. تعتبر هذه اللحظات بالتأكيد لحظات حميمة وغالية على أي أب، ترافقها بالطبع رغبة عميقة لتمرير ولع وميول شخصية، فما الذي يمكن أن يكون أفضل من إيقاد جذوة من الشغف بالآليات الميكانيكية الدقيقة؛ سواء أكانت في الساعات أم السيارات؟ على الرغم من أن سباق ميلي ميليا ذو طبيعة متطلّبة؛ لما يستلزمه من اهتمام وانتباه مستمر وعدم تسامحه مع أي سوء في الأداء، فالأمر برمته متعلق بتمرير المعارف والخبرات وتعليم المهارات والتعاون بغية تجنّب المآزق المحتملة والانطلاق بالسيارة نحو خط النهاية لانتزاع الفوز. علماً أن هذه الخصائص المطلوبة للمشاركة في هذا السباق لا تخفى على أحد فهي خصائص معروفة ومنطقية فضلاً عن أنها مطابقة تماماً لخصائص ساعات شوبارد.

مغامرة شيّقة ومناظر طبيعية خلابة
وفقاً للتقاليد التي استهلت في عام 1927 سيمتد مسار سباق ميلي ميليا للعام الحالي ضمن حلقة تبدأ من مدينة بريشيا ليمر بعدها عبر أكثر من 200 بلدة ومدينة في شمال ووسط إيطاليا، حيث يتغير مسار السباق في كل عام بغية إدخال البهجة على قلوب عشاق السباق. ستبدأ المرحلة الأولى من السباق في عصر يوم الأربعاء المصادف 16 مايو وتنتهي في سيرفيا. أما المرحلة الثانية فستأخذ المتسابقين إلى روما متيحة لهم اكتشاف مدينة التلال السبع  في ليل فصل الخريف. وفي يوم الجمعة المصادف 19 مايو سيمر المتسابقون بمدينة توسكاني بمناظرها الساحرة في طريقهم إلى بارما في منطقة إميليا رومانيا. وينتهي السباق في صباح يوم السبت حيث يبدء المتسابقون في رحلة العودة إلى بريشيا حيث تستقبلهم حشود المشجعين بكل حماس.

خوض السباق بأناقة: فن الحياة على الطراز الإيطالي
يتغير مسار سباق ميلي ميليا من عام إلى آخر، إلا أنه يحتفظ بميزتين أساسيتين: تتعلق أولاهما بالاحتفاظ بطول مسار السباق عند عتبة الألف ميل، أما الميزة الثانية فتتعلق بفن أسلوب الحياة على الطراز الإيطالي الذي يرتبط بهذا السباق ارتباطاً وثيقاً. يتوافد أمهر المتسابقون من شتى أنحاء العالم للمشاركة في متعة التسابق بالسيارات الكلاسيكية الاستثنائية التي يوافق مالكوها سواء من جامعي السيارات أو المتاحف الشهيرة على مشاركتها في هذا السباق المميز. تقدم أناقة هذه الروائع الميكانيكية لمحة من أناقة الزمن الماضي لا تضاهيها سوى أناقة المتسابقين المشاركين في السباق. يغطي على الجانب "الشاق" من السباق جانب آخر يطغى عليه طابع الألفة والصداقة التي تجسد معنى الروح الرياضية والتنافس العادل. بينما تشكّل كل من الأجواء الحماسية والمرح وفن الحياة علاوة على الشغف بالآليات الميكانيكية الدقيقة جزءاً لا يتجزأ من أسباب نجاح هذا السباق الفريد.

ساعة (Mille Miglia 2018 Race Edition) بدقة فائقة لآلية حركة معتمدة
انبثقت من الشراكة الطويلة الأمد التي جمعت بين دار شوبارد وسباق ميلي ميليا الأسطوري مجموعة ساعات (Mille Miglia) المميزة، وينضم إلى هذه المجموعة في كل عام سلسلة جديدة مرقّمة ضمن إصدار محدود. تتميز ساعة (Mille Miglia 2018 Race Edition) التي أصدرتها شوبارد في هذا العام بميناءها المنقوش بدوائر صغيرة متداخلة (منقوشة بمخرطة دوّارة) وعداداتها المستوحاة من لوحات العدادات التقليدية في السيارات الكلاسيكية، ويشغلها "محرك" مصادق على دقته بشهادة الهيئة السويسرية الرسمية للكرونومتر (COSC). تتميز حركة الكرونوغراف الميكانيكية بتواتر يبلغ28.800  ذبذبة في الساعة، وبتعبئة أتوماتيكية تضمن لها احتياطي طاقة يصل حتى 42 ساعة لتشغّل كل من وظائف الإشارة إلى الساعات والدقائق ومؤقت الكرونوغراف ومقياس التاكيمتر وعرض التاريخ. تنضوي هذه الآلية العالية الأداء ضمن علبة يبلغ قطرها 42 ملم وذات غطاء خلفي شفاف نقشت عليه عبارة "Chopard & Mille Miglia – 30 anni de passionne". تقدم شوبارد هذا الموديل الحصري بإصدارين محدودين أحدهما من الستيل ويضم 1000 ساعة، والآخر من الستيل والذهب الوردي 18 قيراط ويضم 100 ساعة فقط.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج