فتاة من أصول إيرانية تطلق النار وتصيب 4 من موظفي يوتيوب وتنتحر

إصابة 4 أشخاص ومقتل المشتبه بها بإطلاق النار في مقر شركة "يوتيوب" بكاليفورنيا
فتاة من أصول إيرانية تطلق النار  وتصيب 4 من موظفي يوتيوب وتنتحر
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 04 أبريل , 2018

ذكرت تقارير أن فتاة ناشطة في الدفاع عن حقوق الحيوان  فتحت النار من مسدس في مقر شركة يوتيوب قرب سان فرانسيسكو بالولايات المتحدة يوم الثلاثاء مما أدى إلى إصابة ثلاثة أشخاص على الأقل وأشارت صحيفة إلى أن نسيم أقدام قتلت نفسها فيما هرع موظفو الشركة الواقعة في وادي السيليكون مذعورين إلى الشوارع المجاورة.

وزعمت صحيفة ديلي ميل أن نسيم كانت حانقة من ديكتاتورية غوغل التي تدير يوتيوب لأنها حذفت مقاطع نشرتها ولم تدفع لها عوائد الإعلانات على أن ذلك من الدوافع المحتملة وراء إطلاق النار في مقر يوتيوب وهي خدمة لتبادل مقاطع الفيديو وتملكها غوغل التابعة لمجموعة ألفابت.

وسارعت دانا روراباشر عضو الكونغرس الجمهورية عن ولاية كاليفورنيا بإطلاق تكهنات بأن مطلقة النار هي مقيمة غير شرعية زاعمة أن مناطق في الولايات تحمي المقيمين غير الشرعيين وراء زيادة جرائم مثل هذه بحسب قولها لقناة فوكس بزنس.

(نشرت صحيفة ديلي ميل صورا تظهر نسيم بجانب يافطة عليها عبارات بالفارسية والإنكليزية)

وأشارت شبكة إم.إس.إن.بي.سي ذكرت أن المحققين يعتقدون أن امرأة في الثلاثينات من العمر اقتربت من فناء وساحة مخصصة لتناول الطعام في الهواء الطلق وقت تناول الغداء تقريبا وبدأت في إطلاق النار قبل دخول المبنى.

وقال مسؤول أمني حكومي لرويترز إن إطلاق النار ليس له صلة بالإرهاب.

ووصف تود شيرمان وهو مدير إنتاج في يوتيوب على تويتر سماع أشخاص يهرعون واعتقد في بادئ الأمر إنه زلزال ثم أخبروه بأن شخصا يحمل سلاحا. ولم تنشر السلطات أسماء المصابين.

وقالت غوغل على تويتر إنها تنسق مع السلطات المحلية. ورفضت سوزان وجيسكي المديرة التنفيذية ليوتيوب التعليق على الأنباء لدى مغادرتها المبنى.

وقال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على تويتر إنه تم إطلاعه على حادث إطلاق النار.

وهذه أحدث واقعة في سلسلة حوادث قتل جماعي شهدتها الولايات المتحدة في السنوات الأخيرة. وكان آخرها المذبحة التي راح ضحيتها 17 شخصا في مدرسة في فلوريدا مما أدى إلى نداءات بتشديد القيود على حمل السلاح.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج