زيادة في طلبات وأسعار استقدام العمالة المساندة بأبوظبي

تكاليف جلب العمالة المساعدة شهدت في الفترة الأخيرة ارتفاعاً ملحوظاً، خاصة في أسعار جلب الخدم قبل إطلالة شهر رمضان الكريم.
زيادة في طلبات وأسعار استقدام العمالة المساندة بأبوظبي
بواسطة أريبيان بزنس
الأحد, 01 أبريل , 2018

أكد عدد من المسؤولين في مكاتب جلب العمالة المنزلية المساعدة ومراكز تسهيل و مكاتب الطباعة، في أبوظبي زيادة أسعار وطلبات استقدام العمالة المساندة، أبرزها خدم المنازل، والطهاة مع اقتراب شهر رمضان، حيث يلجأ عدد كبير من العائلات إلى الاستعانة بالطهاة المهرة والخدم؛ لإعداد الولائم والعزائم الرمضانية.

وأوضحوا أن تكاليف جلب العمالة المساعدة شهدت في الفترة الأخيرة ارتفاعاً ملحوظاً، خاصة في أسعار جلب الخدم قبل إطلالة شهر رمضان الكريم بالنسبة للجنسية الفلبينية والإندونيسية والإثيوبية، واللائي يعتبرن الأكثر طلباً في السوق. 

حيث وصلت تكلفة استقدام الأولى 20 ألف درهم تقريباً، أما الثانية فبلغت 18 ألف درهم، و الثالثة 3 آلاف و800 درهم، موضحين أن سبب الارتفاع يعود بالدرجة الأولى إلى رفع الأسعار من قبل الوكلاء الخارجيين ومكاتب العمالة في بلدانهن.

ووفقا لصحيفة الخليج الإماراتية، قال محمد نجم، مدير مكتب للعمالة واستقدام الخدم، إن حركة السوق في الفترة السابقة كانت تتسم بالجمود وقلة الطلب، خاصة مع ارتفاع تكاليف استقدام الخدم من الفلبين وإندونيسيا بمعدل الضعف عما كان عليه سابقاً، حيث وصلت تكلفة استقدام وتشغيل الخادمة الفلبينية إلى 18 ألفاً وأحياناً 20 ألف درهم، والإندونيسية ما بين 15 إلى 18 ألف درهم.

وأضاف أنهم لاحظوا في الفترة الأخيرة، ومع قرب حلول شهر رمضان المبارك، أن السوق بدأ يشهد انتعاشاً وارتفاعاً بالطلب على الخادمات، حيث يعتبر الوقت موسماً لجميع المكاتب.

وقال أحمد هلال، مدير أحد مكاتب جلب الأيدي العاملة والتوظيف، إن الفترة التي تسبق شهر رمضان تعد من أفضل المواسم لمكاتب الخدم، مؤكداً أن تلك الفترات يزداد الطلب فيها على خدم المنازل بشكل كبير ولجنسيات مختلفة، وتشهد زيادة بنسب مختلفة عن المعدل الطبيعي بالنسبة لكافة المكاتب.

بدوره قال محمد عصام، مدير مكتب استقدام خدم، إن الارتفاع في تكاليف استقدام العمالة المنزلية يرجع بالدرجة الأولى إلى عدم استغلال الوكلاء الخارجيين لزيادة طلبات جلب العمالة المساندة مع قدوم شهر رمضان من عدة دول.

وأكد رياض سمير، مسؤول في مكتب لاستقدام العمالة والخدم، أن الزيادة الحالية في طلبات جلب الخدم، تشهد ضغطاً مع قرب شهر رمضان، وتعد موسماً لشركات ومكاتب جلب العمالة؛ لتعويض بعض فترات الركود خلال العام عن المستويات العادية.

وعلى الجانب الآخر قال تعيب الكعبي، مدير مركز كرييتف - تسهيل، إن طلبات العمالة المساندة، التي استقبلها المركز شهدت زيادة خلال الفترة الحالية متوقعاً أن تستمر تلك الزيادة قبل وأثناء وبعد انتهاء الشهر الفضيل.

وقال رضا عبدالسلام، مدير مكتب طباعة معاملات، إن المكتب شهد في الفترة الأخيرة زيادة في طلبات تأشيرات عمل فئات العمالة المساندة، موضحاً أن الأسعار تختلف إذا كان الكفيل مواطناً أو مقيماً.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج