4 قتلى من بينهم المنفذ في ثلاث هجمات تبناها تنظيم داعش في فرنسا

مقتل مسلح تحرك “بمفرده” من اصول مغربية وضابط بادل نفسه برهينة يلقى حتفه
4 قتلى من بينهم المنفذ في ثلاث هجمات تبناها تنظيم داعش في فرنسا
الشرطي والقاتل
السبت, 24 مارس , 2018

(أ ف ب) – قتل ثلاثة اشخاص على الاقل واصيب عدة اشخاص اخرون بجروح الجمعة في ثلاث هجمات تبناها تنظيم داعش ونفذها مسلح تحرك “بمفرده” قبل ان ترديه قوات الامن في جنوب فرنسا.
وصرح وزير الداخلية جيرار كولومب الذي وصل الى مكان الهجوم امام صحافيين ان منفذ الهجمات في كركاسون وتريب (جنوب) يدعى رضوان لقديم (26 عاما) وانه تحرك “بمفرده” وكان معروفا لدى قوات الامن لارتكابه “جنحا بسيطة”، وقالت النيابة الفرنسية انه من مواليد المغرب، واعلنت عن إيقاف شخص كان يعيش مع منفذ الهجوم.
وقال تنظيم داعش في بيان نشرته وكالة “اعماق” على تطبيق “تلغرام” إن منفذ “هجوم تريب هو جندي في الدولة الاسلامية”.


وقُتل المهاجم بعد ظهر الجمعة خلال هجوم لقوات الامن على السوبرماركت الذي احتمى فيه في تريب ومعه دركي، بحسب كولومب.


ومضى الوزير يقول ان الدركي “تطوع بالحلول محل رهينة (مدني) كان يحتجزه المهاجم”، وانه “بقي معه”، مضيفا ان “الارهابي فتح النار” وتدخلت قوات الامن ثم أردت المهاجم.


واصيب الدركي بجروح خطيرة بالرصاص وايضا عسكري خلال الهجوم بحسب هذه المصادر.
وقال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ان ضابط الدرك الذي تطوع بمبادلة نفسه برهينة خلال هجوم اليوم الجمعة، في جنوب فرنسا كان “يصارع الموت.”


وأضاف ماكرون، بعد اجتماع مع رئيس الوزراء إدوارد فيليب ومسؤولين أمنيين “لقد أنقذ أرواحا وقدم شرفه لسلاحه وبلاده … إنه الآن يحارب الموت وكل تفكيرنا معه ومع عائلته.”


وأكد ماكرون أن ثلاثة أشخاص لقوا حتفهم وأن 16 آخرين أصيبوا في سلسلة الهجمات. وقال إن إعلان تنظيم داعش الإرهابي مسؤوليته عن الهجمات “يجري تحليله حاليا”.


واختتم ماكرون حديثه بالقول: “أدعو جميع مواطنينا إلى إدراك خطورة التهديد الإرهابي ، ولكن أدعوهم أيضاً إلى إدراك القوة والمقاومة التي يظهرها شعبنا في كل مرة يتعرض فيها للهجوم”.


سرق المهاجم الذي قال انه ينتمي الى تنظيم داعش سيارة بالقرب من مدينة كركاسون وقتل راكبا وأصاب السائق بجروح ثم أصاب شرطيا بالرصاص قبل ان يتوجه الى سوبرماركت في تريب على بعد نحو عشرة كيلومترات حيث قتل شخصين آخرين.


وتابع كولومب “كنا نتابعه وكنا لا نعتقد بحصول تطرف لكنه انتقل الى التنفيذ فجأة بينما كان يخضع للمراقبة”، مضيفا ان الخطر الارهابي لا يزال “قويا جدا” في فرنسا.


وفي بروكسل، شدد الرئيس ايمانويل ماكرون على فرنسا “تواجه خطرا من الداخل منذ عدة أشهر”.
ولا تزال البلاد تحت وطأة الصدمة بعد سلسلة من الاعتداءات في 2015 و2016 أوقعت 241 جريحا ومئات الجرحى.
وتابعت المصادر ان قوات الامن أردت محتجز الرهائن خلال اقتحامها السوبرماركت حيث كان دركي لا يزال محتجزا، مضيفة ان الدركي وعسكري آخر اصيبا بالرصاص.


واعلن الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الجمعة من بروكسل ان “كل العناصر تحمل على الاعتقاد بان الامر يتعلق بهجوم ارهابي” وانه سيكون في باريس في الساعات المقبلة.
وتابع ماكرون “سأكون في باريس في غضون ساعات لمتابعة وتنسيق مجمل الاجراءات التي يجب اتخاذها”، مؤكدا “دعمه لكل الذين واجهوا هذا الوضع”.


ويعود الهجوم الاخير في فرنسا الى الاول من تشرين الاول/اكتوبر 2017 عندما ذبح تونسي في ال29 قريبتين في مرسيليا (جنوب شرق) قبل أن يقتل بايدي الشرطة. واعلن تنظيم الدولة الاسلامية تبنيه لكن المحققين الفرنسيين لم يعثروا حتى الان على رابط بين المنفذ والتنظيم الجهادي.
وبحسب العناصر الاولية للتحقيق التي حصلت عليها وكالة فرانس برس من مصدر قريب من التحقيق دخل رجل “قرابة الساعة 11,15 (10,15 ت غ) محل سوبرماركت في تريب (جنوب غرب)” وانه “سُمع اطلاق نار”، مضيفا ان شاهدا قال ان مطلق النار هتف “الله اكبر” عند دخوله السوبرماركت.
– “عمل جبان” –
وتمت احالة القضية الى شعبة مكافحة الارهاب في نيابة باريس واعلن وزير الداخلية جيرار كولومب انه سيأتي الى المكان.
وروت امراة كانت في السوبرماركت لاذاعة “فرانس اينفو” ان “رجلا صرخ واطلق النار مرات عدة”، مضيفة “لمحت باب ثلاجة وناديت على الناس للاحتماء. كنا عشرة أشخاص وبقيا قرابة ساعة. حصل اطلاق نار آخر وخرجا من باب الطوارئ في الخلف”.
وقطعت السلطات كل الطرقات الى تريب، بينما تمركز عناصر امن مدججون بالسلاح عند مخارج المدينة على الطريق السريع، بينما حلقت مروحية تابعة للدرك فوق المنطقة، بحسب ما أفاد مراسل لوكالة فرانس برس.
وتشارك فرنسا في التحالف العسكري الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.
وأعرب رئيس المفوضية الاوروبي جان كلود يونكر عن وقوف الاتحاد الاوروبي الى جانب الشعب الفرنسي و”دعمه التام” له.
وقال مسؤول كبير في مكافحة الارهاب لوكالة فرانس برس في مطلع الاسبوع الحالي ان “ليس من الممكن اليوم القول ان التهديد الإرهابي تراجع. فنحن نواجه خصوصا تهديدا من الداخل وهو خطر سيستمر وسيكون من الاصعب كشفه”.
من جانبها، دانت وزارة الخارجية المصرية ومشيخة الازهر في بيانين الاعتداء في جنوب فرنسا.
وجاء في بيان الوزارة أن “تلك العمليات الخسيسة لن تحيد فرنسا وشركاؤها في المجتمع الدولي عن جهود مكافحة الارهاب”.
وكان ثلاثة اشخاص قتلوا واصيب اخرون بجروح الجمعة في ثلاث هجمات تبناها تنظيم الدولة الاسلامية ونفذها مسلح تحرك “بمفرده” قبل ان ترديه قوات الامن في جنوب فرنسا.
من جهته قال الأزهر في بيانه إن “استهداف واحتجاز وقتل الأبرياء وترويع الآمنين عمل جبان وجريمة بغيضة تنكرها كافة الأديان السماوية والمبادئ الإنسانية”.
وطالب “بضرورة تضافر الجهود الدولية للقضاء على مثل هذه الأعمال الإرهابية”.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة