إم بي سي تعتزم إنتاج مسلسل ضخم عن "آل سعود"

سام بارنيت الرئيس التنفيذي لمجموعة إم بي سي يبشر العاملين بالمجموعة بعام جديد أكثر نجاحاً ويعلن بدء التخطيط لإنتاج عمل درامي ضخم عن العائلة الحاكمة في السعودية
إم بي سي تعتزم إنتاج مسلسل ضخم عن
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 17 مارس , 2018

أكدت صحيفة سعودية الأسبوع الماضي أن سام بارنيت الرئيس التنفيذي لمجموعة إم بي سي التلفزيونية (MBC) وجه خطاباً إلى العاملين بالمجموعة الإعلامية الشهيرة -التي تتخذ من دبي مقراً لها- معلناً عن بدء التخطيط لإنتاج عمل درامي ضخم عن العائلة الحاكمة في السعودية.

وذكرت صحيفة "عاجل" الإلكترونية الأربعاء الماضي أن سام بارنيت شكر العاملين في المجموعة على "ما تحملوه خلال العام الماضي"، مشيراً إلى أن مالك المجموعة وليد آل إبراهيم وجه بصرف مكافأة لهم، بالتزامن مع زيادة رواتبهم لمواجهة أعباء التضخم، وفق ما جاء بالخطاب الذي حصلت على نصه من مصادرها الخاصة.

وقال "بارنيت" في خطابه إنه "بالرغم من التحديات الكبيرة التي واجهناها خلال الأشهر الـ 12 الماضية، تمكنت مجموعتنا، الرائدة بموظفيها المتميّزين، من الاحتفاظ بريادتها وعزيمتها والبقاء دائماً على عهد الوفاء"، مضيفاً "مع توالي سلسلة التحديات التي مررنا بها، ابتداءً من اعتمادنا لسياسة تخفيض النفقات ومواجهتنا لتراجع الإيرادات والمداخيل، وصولاً إلى الصعوبات التي واجهت مجلس إدارتنا، صمدنا خلال عام واحد أمام مروحة واسعة من التحديات التي ربما فاقت بشدّتها ما تعرّضت له المجموعة خلال العقدين المنصرمين".

وتابع "بناءً عليه، طلبنا منكم التحلي بالصبر والتفاؤل، إلى جانب منح هذه المجموعة الرائدة دعمكم وجهدكم وتفانيكم، فكنتم بحقّ أهلاً لذلك كلّه، إذ جاء عطاؤكم على قدر أهل العزم وبمستوى التحديات".

وقال "لم يحقق العام الماضي النجاح المالي المنشود والمخطط له، على غرار الأعوام التي سبقته، ولكن تمكنت المجموعة من تحقيق بعض الأرباح نسبياً. وبمقاربة تشبيهية، يمكنني القول أننا تعرّضنا لبعض اللكمات، لكننا لم نسقط على الحلبة".

واستطرد "في هذا السياق، طلب مني الشيخ وليد أن أنقل إليكم جميعاً تحياته القلبية وامتنانه لكل ما قدّمتموه. وعلاوة على ذلك، فقد وجه بأن تتم ترجمة هذا الامتنان على شكل مكافآت مالية يستحقها الكثيرون، وهي بطبيعة الحال لن تفيكم حقكم كلياً، ولن توازي ما قدّمتموه أنتم للمجموعة"، مضيفاً "نعلم أن المكافآت المالية التي ستصلكم نهاية شهر مارس الحالي ستكون أقل بكثير من نظيراتها خلال السنوات الماضية، ولكن المقصود بها هذا العام أن تكون بمثابة بادرة امتنان وتقدير وعربون شكر".

وتابع "نحن على يقين بأن ثمة تحديات متنوعة واجهها موظفو المجموعة وعائلاتهم الكريمة، وتمثّل بعضها بالقوانين الضريبية الجديدة وارتفاع الأسعار. كما تعلمون، اقتضت سياستنا المالية خلال العام الفائت شدّ الأحزمة وبالتالي، عدم زيادة الرواتب نتيجة اعتمادنا لتخفيض النفقات وترشيد الإنفاق، شأننا في ذلك شأن الكثير من الشركات الكبرى في المنطقة والعالم. لكننا هذا العام، ارتأينا ضرورة رفع الرواتب نسبياً وفق المتاح، وذلك بهدف المساهمة في تخفيف الأعباء المالية المتصاعدة على موظفينا وتقليص أثر التضخم عليهم".

وقال "نرى الأمل في كل مكان، فيما نترقب عودة الشيخ وليد إلى دبي قريباً، إن شاء الله، وعندها ستشعرون بأنفسكم أن الحالة النفسية ومعها الجو العام سرعان ما سيتجددان تلقائياً، ومعهما الثقة بالمستقبل وما يحمله لنا من فرص واعدة وطموحات قادمة".

وأضاف "لدينا مؤشرات كثيرة تثمن المكانة التي تحظى بها مجموعتنا والدور الريادي الذي تلعبه. مساء أمس (الثلاثاء)، استقبل سمو ولي العهد السعودي (الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود) كل من الشيخ وليد والأستاذ علي الحديثي".

وأوضح أن "المداولات الأخيرة في مصر، أتت على أعلى المستويات، لتؤكّد أهمية المسؤولية الإعلامية التي تضطلع بها MBC في المنطقة... ونحن نلعب دوراً أساسياً في مبادرة الحكومة السعودية الساعية إلى قياس نسب المشاهدة بطريقة عصرية في المملكة، إلى جانب استمرارنا في تقديم مروحة واسعة من العروض الترفيهية الغنية والفريدة، كجزء من خطة "الهيئة العامة للترفيه" بهدف توسيع القاعدة التثقيفية - الترفيهية وتطويرها أكثر في المملكة".

وختم قائلاً إن "مسيرة النجاح والريادة لا بد وأن تواجه أحياناً مطبّات طارئة وتحديات عابرة، غير أننا وبدون أدنى شك في وضع جيد، بل أفضل بكثير من سوانا في القطاع الإعلامي على امتداد المنطقة بأسرها".

ويملك أفراد من أسرة آل إبراهيم حالياً، بحسب تقرير سابق لوكالة رويترز، 50 في المئة من مجموعة إم بي سي، وتقدر حصة وليد بنحو 40 بالمئة، في حين يملك رجل الأعمال السعودي صالح كامل حصة 10 في المئة في المجموعة الإعلامية الأشهر في المنطقة العربية.

وكان وليد آل إبراهيم وأشقائه الثلاثة خالد وماجد وعبد العزيز بالإضافة إلى صالح كامل ضمن الموقوفين في الريتز كارلتون خلال حملة كبرى لمحاربة الفساد مع عدة مئات من رجال الأعمال والأمراء وأطلق سراحهم في أواخر يناير/كانون الثاني الماضي.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج