المستشفى السعودي الألماني دبي يحصل على شهادة جي سي آي

يعتبر السعودي الألماني أول مستشفى خاص في دولة الإمارات و السادس عشر عالميا يحصل على هذا الاعتماد.
المستشفى السعودي الألماني دبي يحصل على شهادة جي سي آي
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 14 مارس , 2018

حصل المستشفى السعودي الألماني دبي على شهادة الاعتماد الدولي من اللجنة الدولية المشتركة "جي سي آي" كمركز معتمد ومتميز في تقديم الرعاية الطبية المثلى لمرضى احتشاء العضلة القلبية (الأزمات القلبية الإكليلية الحادة) و أمراض القلب، و لتبنيه أعلى المعايير و أدق المقاييس العالمية في تقديمه لخدمات التشخيص و العلاج. ويعتبر السعودي الألماني أول مستشفى خاص في دولة الإمارات و السادس عشر عالميا يحصل على هذا الاعتماد.

تم منح هذه الشهادة بعد قيام ممثلين عن اللجنة الدولية المشتركة بزيارة المستشفى لمدة يومين قاموا خلالها بمسح و استبيان لتقييم الخدمات التي يقدمها المستشفى و المعايير التي يتبعها في علاج مرضى الذبحة القلبية و مرضى القلب بشكل عام، إضافة إلى تقييم  الجهود الأخرى و المتعلقة بالتوعية التي تقوم بها المستشفى انطلاقا من مسؤوليتها اتجاه المجتمع ورفع مستوى الوعي عن أمراض القلب و أهمية الوقاية.

وبحسب بيان صحفي وصل أريبيان بزنس، فقد قال الدكتور حسين مصطفى، استشاري أمراض القلب التداخلية و رئيس القسم في المستشفى، أن استحقاق هذا الاعتماد جاء نتيجة طبيعية لاهتمامنا بمستوى الرعاية الصحية و السرعة التي يتم فيها تقديم الخدمة الإسعافية لمرضى الذبحة القلبية من لحظة وصولهم لقسم الإسعاف إلى حين تجاوزهم مرحلة الخطر بعد خضوعهم للقسطرة القلبية، و التي كانت دوما أقل من المؤشر العالمي و الذي يصل إلى 90 دقيقة، مؤكدا أن كثير من الحالات تم علاجها خلال الساعة الأولى من تعرض المريض للذبحة القلبية و هو ما يعرف بالساعة الذهبية، التي إذا ما تم تقديم الرعاية الطبية للمريض خلالها فإن ذلك يجنب المريض الكثير من عواقبها على حياته.

الدكتورة ريم عثمان المدير التنفيذي للمستشفى ، نوهت أن وجود مركز الطوارئ في المستشفى أمن سهولة وصول الحالات الإسعافية من مختلف المناطق المحيطة ، و تقديم الإجراءات الإسعافية اللازمة بزمن قياسي، مشيرة إلى أن الرعاية الطبية لمريض الذبحة القلبية يستمر حتى بعد تجاوزه مرحلة الخطر  إلى حين وصوله للتحسن المطلوب من خلال إدخال الاختصاصات الطبية الضرورية لمتابعة حالته الصحية و من خلال برامج مكثفة للعلاج الطبيعي و التأهيلي في مركز العلاج الطبيعي في المستشفى المجهز بأحدث الأجهزة اللازمة للتأهيل الوظيفي و التي تعجل من عملية تحسن المريض و تقلص مدة العلاج و بالتالي تقلص من التكلفة الكبيرة المترتبة على ذلك.

وأضافت د. ريم أننا نعتبر  هذا الاعتراف حافزا للمواظبة على تحسين خدماتنا الطبية و رفع مستوى الرضا عند مرضانا و ثقتهم بنا، لطالما كان هدفنا أن يكون المستشفى مكانا لتقديم الرعاية الأمثل في مجال سرعة تشخيص و علاج أمراض القلب و الوقاية منها و غيرها من الأمراض، لذلك جهودنا مستمرة سعيا للحصول على اعتماد لمراكز أخرى باختصاصات مختلفة و ذلك من خلال تزويدها بأحدث التقنيات المستخدمة في التشخيص و العلاج ، والارتقاء دوما بجودة الرعاية المقدمة، و الحرص على وجود الكوادر المؤهلة و المتميزة، من الأطباء والمساعدين والإداريين والفنيين، لتمكينها من تقديم خدمات تحقق رضا و سعادة المرضى و عائلاتهم بل و تفوق توقعاتهم.

ختمت د. ريم حديثها بأن المستشفى السعودي الألماني حريص أن يكون دوما جزءا فاعلا من المنظومة الصحية و القطاع الصحي في مدينة دبي و دولة الإمارات و الذي طالما كان مثالا يحتذى بتطوره و تفوقه.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج