وفاة ستيفن هوكينغ أهم عالم فيزياء وكونيات في القرن الحالي

توفي عالم الفيزياء المعروف البروفيسور، ستيفن هوكينغ عن عمر 76 عاما بعد أن أعاد رسم نظريات الفيزياء النظرية والكونيات.
وفاة ستيفن هوكينغ أهم عالم فيزياء وكونيات في القرن الحالي
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 14 مارس , 2018

بلومبرغ ووكالات: توفي عالم الفيزياء المعروف البروفيسور، ستيفن هوكينغ عن عمر 76 عاما بعد  أن أعاد رسم نظريات الفيزياء النظرية والكونيات.

 بحسب ما اعلنت عائلته في بيان وقال ابناء الراحل الثلاثة وهم لوسي وروبرت وتيم "نشعر بحزن عميق لأن والدنا الحبيب توفي اليوم  لقد كان عالما عظيما ورجلا استثنائيا سيعيش عمله وإرثه لسنوات طويلة".

نجح هذا العالم بجعل الفيزياء في متناول الجماهير التي اهتمت بها من الصين واليابان إلى أقاصي الأرض.

وكان هوكينغ يعاني من التصلب الجانبي الضموري وهو مرض عصبي انتكاسي يصيب الخلايا العصبية الحركية لدى الشخص البالغ وقد تسبب له بالشلل وجعله لا يستطيع التكلم الا بواسطة جهاز كومبيوتر بصوت اصطناعي تحول الى سمة مميزة له.

 وأضافوا إن "شجاعة ومثابرة ستيفن هوكينغ وقدراته وروح الدعابة النادرة ألهمت الناس في جميع أنحاء العالم".

من جهتها نقلت وكالة "بلومبرغ" عن أسرة العالم أن هوكينغ "توفي في منزله في كامبريج صباح اليوم الأربعاء".
وكان سيتفن هوكينغ من أبرز علماء الفيزياء النظرية على مستوى العالم، وهو معروف بفضل أبحاثه النظرية في علم الكون والعلاقات بين الثقوب السوداء والديناميكا الحرارية، والتسلل الزمني. وهو مؤلف الكتاب المعروف "تاريخ موجز للزمن".

وأصدر في عام 1971 بالتزامن مع عالم الرياضيات روجر بنروز نظريته التي تثبت رياضياً وعبر نظرية النسبية العامة لأينشتاين بأن الثقوب السوداء أو النجوم المنهارة بسبب الجاذبية هي حالة تفردية في الكون "أي أنها حدث له نقطة بداية في الزمن".

وبعدها بثلاث سنوات أثبت نظرياً أن الثقوب السوداء تصدر إشعاعاً على عكس كل النظريات المطروحة آنذاك؛ وسمي هذا الإشعاع باسمه "إشعاع هوكينغ" واستعان بنظريات ميكانيكا الكم وقوانين الديناميكا الحرارية.

ولاحقا طور مع معاونه جيم هارتل  نظرية "اللاحدود للكون"، والتي غيرت من التصور القديم للحظة الانفجار الكبير عن نشأة الكون، إضافة إلى عدم تعارضها مع أن الكون نظام منتظم ومغلق.

وفي أواخر الثمانينات من القرن الماضي، نشر كتابه تاريخ موجز للزمن الذي حقق مبيعات وشهرة عالية. ولاعتقاد هوكينج أن الإنسان العادي يجب أن يعرف مبادئ الكون، فقد بسّط النظريات بشكل سلس.


وحاز على العديد من الجوائز العلمية والأكاديمية، منها قلادة ألبرت أينشتاين والميدالية الذهبية للجمعية الفلكية الملكية وجائزة وولف في الفيزيا، وجائزة أمير أستورياس في كونكورد.

(شاهد مقابلة معه عن الذكاء الاصطناعي والروبوت في برنامج كوميدي)


وعام 1963 قال الأطباء إن هوكينغ البالغ من العمر 22 عاما مصاب بمرض التصلب الجانبي الضموري. واعتقد الأطباء آنذاك أنه سيعيش ما بين عامين و3 سنوات. لكن تنبؤاتهم لم تتحقق. فواصل هوكينغ عمله العلمي وتزوج مرتين وله 3 أطفال. وطوال حياته أجرى أبحاثا علمية وقدم تقارير علمية ودرس في جامعات مختلفة.

رحل ستيفن هوكينغ، تاركاً بصماته العلمية الضخمة في علوم الكون والفيزياء ليسطر اسمه بين العلماء الأكثر تأثيراً على الصعيد العلمي  بل حتى الشعبي في عالمنا المعاصر ومن الصين حتى كندا وأبعد منهما. ويتذكره البعض هنا حين أعلن تضامنه مع الشعب الفلسطيني خلال العدوان على غزة إلى جانب عمله مع حملة المقاطعة الأكاديمية والثقافية للعلماء الإسرائيليين في بريطانيا.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج