مقتل ابنة رجل أعمال وصديقاتها في تحطم طائرة انطلقت من الإمارات وسقطت في إيران

مقتل ابنة رجل أعمال تركي بارز وصديقاتها في تحطم طائرة بإيران
مقتل ابنة رجل أعمال وصديقاتها في تحطم طائرة انطلقت من الإمارات وسقطت في إيران
الإثنين, 12 مارس , 2018

رويترز ووكالات - لقيت شخصية ثرية بارزة في المجتمع التركي وسبع من صديقاتها حتفهن ضمن 11 شخصا يوم الأحد عندما تحطمت طائرة خاصة كانت تقلهن إلى تركيا بعد حضور حفل في دبي على سفح جبل بإيران. 

ووقع الحادث ذلك خلال عودة الطائرة من إمارة الشارقة في الإمارات الى مدينة اسطنبول التركية بحسب ما نقلته وكالة أنباء إيرانية.

وقد قتل كلّ من كان على متن الطائرة النفاثة وهم ثمانية ركّاب وطاقم الطائرة المكوّن من ثلاثة أشخاص، بحسب الوكالة الإيرانية التي نقلت عن قناة "أن تي في" التركیة أن الطائرة هي طائرة خاصة كانت على متنها مینا باشاران (28 عامًا) ابنة حسین باشاران، وهو أحد الأثریاء المعروفین فی تركیا ومدیر شركة باشاران القابضة، برفقة سبعة من صدیقاتها.



وفقا لصحيفة "حرييت" التركية، فإنّ مينا باشاران وصديقاتها كنَّ عائدات من مدينة دبي، حيث أقمن حفل وداع للعزوبية، إذ كان من المقرّر عقد حفل زفاف مينا الشهر المقبل. وتابعت الصحيفة التركية أن آخر مقاطع فيديو نُشرت على صفحة مينا على إنستاغرام أظهرتها هي وصديقاتها يستمتعن بحفل موسيقي للنجمة البريطانية ريتا أورا في ملهى ليلي مشهور في دبي

  وقال مسؤول بوزارة النقل التركية إن الطائرة مملوكة لشركة رجل الأعمال التركي حسين بشاران وكانت تقل ثمانية ركاب وطاقما مؤلفا من ثلاثة أشخاص.  وكان من بين الركاب مينا ابنة بشاران وسبع من صديقاتها وكن في طريق العودة من حفل بمناسبة قرب زواجها الشهر المقبل.  وبشاران نائب سابق لرئيس نادي طرابزون سبور لكرة القدم ويمتلك شركات تمارس أنشطة متعددة بدءا من اليخوت حتى قطاع الطاقة. وتشمل مشروعاته للبناء مشروع إسكان في الجانب الآسيوي من اسطنبول أطلق عليه اسم ”أبراج مينا“ نسبة إلى ابنته. 

وفي حسابها على انستجرام، ظهرت مينا في آخر صورة لها وهي محاطة بصديقاتها الشابات. وكتب إلى جانب الصورة أنها التقطت في فندق ون آند أونلي رويال ميراج الفاخر في دبي.  وبعد ساعات قليلة من الحادث اجتذبت الصورة ما يربو على سبعة آلاف تعليق.  وقال كريم كينيك رئيس الهلال الأحمر التركي على تويتر نقلا عن الهلال الأحمر الإيراني ”تم العثور على حطام الطائرة والجثث. وسيتم نقلهم من الجبل عندما تشرق الشمس. أقدم التعازي لمن فقدوا أحباءهم“. 

وكان كينيك قد قال لرويترز في وقت سابق إنه ”لا توجد فرصة“ للعثور على أي ناجين. ولكنه أضاف أنه لا يستطيع أن يؤكد رسميا سقوط أي قتلى.  ولم يرد أحد على اتصالات لمكتب شركة بشاران القابضة في اسطنبول.  وقال رضا جعفر زاده المتحدث باسم هيئة الطيران المدني الإيرانية للتلفزيون الرسمي إن الطائرة تحطمت قرب مدينة شهركرد بجنوب غرب إيران.  ونقلت وكالة الطلبة للأنباء عن مجتبى خالدي المتحدث باسم أجهزة الطوارئ الإيرانية قوله إن السكان المحليين الذين وصلوا إلى موقع التحطم قالوا إن جثث الضحايا احترقت ولم يعثروا على ناجين فيما يبدو.  وقالت الوكالة إن أطقم الطوارئ تحاول الوصول إلى موقع تحطم الطائرة لكن طبيعة الأرض الجبلية الوعرة جعلت المهمة صعبة.

من جانب آخر أكدت الهيئة العامة للطيران المدني الاماراتية، أمس الاحد، «انها ستقدم الدعم اللازم لعمليات التحقيق التي ستجريها السلطات الايرانية بشأن طائرة خاصة مسجلة في تركيا تحطمت في الأراضي الايرانية بينما كانت في طريقها من الشارقة إلى اسطنبول».

وقالت الهيئة في بيان نقلته وكالة انباء الامارات «انها علمت بأن طائرة خاصة مسجلة في تركيا قد تحطمت في الأراضي الايرانية كانت في طريقها من الشارقة إلى اسطنبول»، متقدمة بخالص تعازيها لأسر الضحايا وذويهم.

واضاف البيان «علما بأن السلطات الايرانية ستتولى التحقيق في هذه الحادثة الجوية وسنقدم دعمنا لعملية التحقيق قدر الامكان وسنوفر المزيد من المعلومات بخصوص هذه الحادثة الجوية قريبا».

وفي بيان مماثل، قالت دائرة الطيران المدني في امارة الشارقة «ان الطائرة التركية الخاصة التي سقطت مساء أمس جنوب غرب ايران بعد اقلاعها من مطار الشارقة الدولي في طريقها الى اسطنبول لم يكن على متنها أي مواطن اماراتي».

وأوضحت الدائرة «ان الطائرة المنكوبة لم تتقدم بطلب اجراء صيانة على ارض مطار الشارقة الدولي».

وأفادت معلومات الدائرة أن الطائرة من طراز 604 «بومبادير» وتحمل تسجيل «تي سي تي ار بي»، وأنها كانت قد أقلعت في تمام الساعة الخامسة مساء و16 دقيقة بالتوقيت المحلي من مطار الشارقة الدولي الى مطار أتاتورك في اسطنبول واختفت عن الرادار بعد مغادرة أجواء دولة الامارات العربية المتحدة عند الساعة السابعة والنصف مساء.

واضافت المعلومات أنه «وعند اقلاع الطائرة - كان يوجد على متنها 11 شخصا منهم ثمانية ركاب بينهم ستة يحملون الجنسية التركية واثنان يحملان الجنسية الأسبانية وثلاثة أشخاص من طاقم الطائرة.. فيما لا توجد اي أسباب واضحة لسقوطها الا بعد الانتهاء من التحقيقات الرسمية التي تجريها السلطات الايرانية والتركية».

وكانت السلطات الايرانية قد اعلنت في وقت سابق اليوم عن سقوط طائرة ركاب تركية خاصة في رحلة من امارة الشارقة الى مدينة اسطنبول ومقتل جميع ركابها البالغ عددهم 11 راكبا في محافظة «جهار محال بختياري» جنوب غربي ايران.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج