كم ممارس صحي أجنبي في السعودية مقابل المواطنين العاطلين؟

80 ألف ممارس صحي غير سعودي يعملون في منشآت القطاع الحكومي والخاص بالمملكة مقابل 12 ألف سعودي عاطل عن العمل
كم ممارس صحي أجنبي في السعودية مقابل المواطنين العاطلين؟
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 07 مارس , 2018

حددت دراسة حديثة 11 سبباً لبطالة الأخصائيين الصحيين السعوديين في خمسة تخصصات والمقدرة بنحو 12 ألف ممارس وخلصت الدراسة إلى وجود نحو 80 ألف ممارس صحي غير سعودي يعملون في منشآت القطاعين الحكومي والخاص ووجود نقص في عدد العاملين السعوديين في معظم التخصصات.

وأوضحت صحيفة "الوطن" السعودية أن نتائج الدراسة -التي أجرتها الهيئة السعودية للتخصصات الصحية- شكلت صدمة لكل من اطلع عليها، وذلك لوجود 80 ألف ممارس صحي غير سعودي يعملون في منشآت القطاعين الحكومي والخاص ووجود نقص في عدد العاملين السعوديين في معظم التخصصات الصحية في المملكة.

أسباب بطالة السعوديين خريجي التخصصات الصحية:

1- عدم تفعيل بنود لوائح الخدمة المدنية ونظام العمل المتعلقة بالإحلال والتوطين

2- وجود ثغرات في لوائح الخدمة المدنية ونظام العمل

3- عدم جدية وزارة الصحة في إحلال الاختصاصيين السعوديين محل غير السعوديين

4- توسع المعاهد والكليات الصحية في تخريج أعداد تفوق الحاجة

5- منح كليات الطب برامج دون التنسيق مع هيئة التخصصات الصحية والخدمة المدنية

6- عدم تصنيف بعض البرامج الصحية لوجود ملاحظات على الرنامج العلمي

7- ضعف مخرجات التدريب في المنشآت الصحية المؤهلة

8 -ضعف التنسيق بين الجامعات والقطاعات الصحية الحكومية والخاصة

9- عزوف القطاع الخاص عن استقطاب الخريجيين السعودين

10 - عزوف الخريجين السعوديين عن العمل بالمناطق النائية

11- استمرار السماح بالاستقدام في بعض التخصصات الصحية

وخلال نقاشات مؤتمر واقع القوى العاملة الصحية السعودية خلال عشر السنوات القادمة الذي نظمته الهيئة السعودية للتخصصات الصحية الأحد الماضي، طرح المتحدثون جملة من الحلول والتوصيات التي من شأنها أن تقلل من بطالة خريجي التخصصات الصحية، في مقدمتها إيقاف افتتاح أي كليات طبية أو صحية حتى العام 2030، وسد الثغرات في نظام العمل ولوائح الخدمة المدنية وتفعيل بنود الإحلال والتوطين، وزيادة نسب الإحلال في بعض التخصصات التي يوجد بها سعوديون في القطاعين الحكومي والخاص، وربط بيانات جميع الممارسين الصحيين الباحثين عن عمل في البوابة الوطنية للعمل وتحديثها دورياً، وطرح حوافز لترغيب الخرجين بالعمل في المدن الطرفية والقرى في المملكة، وزيادة الطاقة الاستيعابية لبرامج الاختصاص (الدراسات العليا) بنسبة 100 بالمئة، وأخيراً ترشيد إصدار تأشيرة صيدلي عام للمنشآت الصحية الخاصة.

ووصف وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة بطالة الممارسين الصحيين السعوديين خصوصاً الأطباء بـ "الأمر المخجل"، معتبراً أن الهيئة السعودية للتخصصات الصحية تقوم بعمل مهني واحترافي، ولها فضل كبير في تطوير الأداء لدى الممارسين الصحيين منذ نشأتها وحتى الآن، ونعمل على استكمال مسيرة العمل الاحترافي.

يذكر أن وزارة الصحة أعلنت أمس الثلاثاء عن توفر أكثر من 20 ألف وظيفة للأطباء السعوديين.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج