فيراري 488 GTB: قوّة هائلة في القيادة

بعد مرور أربعين عاماً على إطلاق أول طراز لها بمحرك V8 مثبت بوضعية وسطية-خلفية، وهو GTB 308، بدأت فيراري بخطّ سطور فصل جديد في تاريخها العريق لسيارات الثمان أسطوانات.
فيراري 488 GTB: قوّة هائلة في القيادة
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 06 مارس , 2018

بعد مرور أربعين عاماً على إطلاق أول طراز لها بمحرك V8 مثبت بوضعية وسطية-خلفية، وهو GTB 308، بدأت فيراري بخطّ سطور فصل جديد في تاريخها العريق لسيارات الثمان أسطوانات. ويجسد اسم 488 GTB عودة فيراري إلى إطلاق أسماء كلاسيكية على سياراتها، حيث يمثل رقم 488 سعة المحرك، بينما تشير أحرف GTB إلى "جران توريزمو برلينيتا".

ولا تكتفي 488 GTB الجديدة بتقديم أداء استثنائي، بل تتيح كامل قوتها الخارقة للسائق مع مستويات تحكّم غير مسبوقة حتى للسائقين غير المحترفين. فمحركها الجبّار والديناميكا الهوائية المتطورة تلتقي بعناصر التحكم بدينامية السيارة لترتقي بصورة كبيرة بمستوى الاستجابة الخارق الذي تتميّز به سيارات فيراري المعدّة للقيادة على الطريق وتقدّم أداء أشبه بأداء سيارت حلبة السباق.

وتعطي قوّة السيارة البالغة 670 حصان وأوقات استجابة محركها وهيكلها (0.8 ثواني و0.06 ثواني على التوالي) 488 GTB شخصية فريدة، وتضمن متعة قيادة لا مثيل لها لكافة السائقين بغض النظر عن مدى احترافهم.

ووفقاً لبيان صحفي وصل أريبيان بزنس، استعانت فيراري للحصول على هذه النتيجة بخبراتها الواسعة في عالم سباقات الفورمولا 1 وسباقات جي تي، حيث يحمل طراز 458 لقب بطولة العالم لسباقات التحمّل وبطولة فئته في الموسمين الماضيين من سباق لو مان 24 ساعة. ويستغل الطراز الجديد أيضاً كامل الخبرة التي استقاها الفنيّون لدى فيراري على مدى العقد الماضي من خلال برنامج XX الذي يتيح اختبار السيارات المصممة لحلبات السباق أمام سائقي سيارات الطرق.

ويعدّ محرك V8 توربو لطراز فيراري 488 GTB الجديد بسعة 3902 سم مكعب هو الأفضل عن فئته من حيث القوّة وعزم الدوران وأوقات الاستجابة. ويولّد المحرك قوّة 670 حصان عند 8,000 دورة في الدقيقة مع عزم دوران أقصى يبلغ 760 نيوتن متر، وزمن استجابة لدواسة الوقود يبلغ 0.8 ثانية عند 2,000 دورة في الدقيقة، مما يجعله معياراً جديداً لهذا النوع من هندسة المحركات. ويعود الفضل في هذه النتائج المبهرة إلى التحسينات المبدعة على نظام التوربو لتخفيف مستويات الاحتكاك والقصور الذاتي. كذلك أولى مهندسو فيراري اهتماماً عالياً ووظفوا موارد كبيرة لاتقان صوت فيراري 488 GTB، وإبداع صوت جديد غنيّ وواضح ومتصاعد ومميّز تماماً، كما هو متوقع من أي محرك في سيارات علامة الحصان الجامح.

وقدّمت الديناميكا الهوائية أيضاً مساهمة محورية في أداء السيارة، فمعدل الكفاءة البالغ 1.67 هو رقم قياسي جديد على مستوى سيارات فيراري المنتجة وهو ثمرة زيادة القوة السفلية وتخفيض السحب بنسبة 50 بالمائة مقارنة بالسيارة السابقة. وكان التحدي الأكبر هو تحقيق هذين الهدفين في وقت واحد، وقد تمّ تطوير عدة عناصر مبتكرة خصيصاً للقيام بذلك، أبرزها مفسد هواء أمامي مزدوج، ومآخذ جانبية في أسفل السيارة، وفي المؤخرة، عناصر ديناميكا هوائية نشطة إلى جانب تصميم ثوري لمفسد هواء بحجم أكبر حازت فيراري على براءة اختراعه. أما تصميم الديناميكا الهوائية المتطور في محيط أسفل السيارة فهو مستوحى من طراز 458 GT ويضمّ مولّدات الدوامة.

وتجعل النظم الفرعية لفيراري 488 GTB وأنظمة التحكم الإلكترونية قوّة السيارة وأدائها الخارق متاحين بشكل فوري للسائق وتسهل السيطرة عليها. في الواقع، هذا الطراز هو الأكثر استجابة بين السيارات المنتجة، مع أوقات استجابة قياسية مماثلة لتلك في سيارات حلبة السباق. وتوفر نسب محددة لعلبة التروس بالإضافة إلى نظام إدارة عزم الدوران المتغيّر القدرة على تغيير النسب والتسارع بسرعة هائلة مع عزم دوران يتصاعد مع ارتفاع النسب. أما النسخة المطوّرة من نظام التحكم بزاوية الانزلاق الجانبي، SSC2، فهي أسلس وأكثر دقة، وتوفر تسارع طولي أكبر من المنعطفات. وبالإضافة إلى دمجه مع أنظمة F1-Trac وE-Diff، فقد أصبح نظام SSC2 الآن يتحكم أيضاً بالمخمدات النشطة مما يزيد من سلاسة سلوك السيارة الديناميكي خلال المناورات المعقدة ويجعلها أكثر ثباتاً.

وتنعكس هذه الحلول المتقدمة في تصميم السيارة الذي يعزز طابعها الرياضي مع الحفاظ على نقاوة الخطوط الأنيقة التي تحمل في طيّاتها تقاليد فيراري العريقة. أما المقصورة بتصميمها الأشبه بتصميم غرفة القيادة في الطائرات، فهي مستوحاة من عالم الفورمولا 1 وتتمحور حول توفير تجربة قيادة غامرة للسائق.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج