أو التوقيف!.. الرياض تلحق أول دفعة مخالفي المرور للعمل بخدمة المرضى

السلطات السعودية المختصة تلحق أول دفعة من مخالفي أنظمة المرور إلى العمل داخل مستشفى تأهيلي وفي حال عدم التزام المخالفين بالوظائف المناطة بهم سيتم توقيفهم
أو التوقيف!.. الرياض تلحق أول دفعة مخالفي المرور للعمل بخدمة المرضى
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 05 مارس , 2018

ألحقت السلطات السعودية المختصة أول دفعة من مخالفي أنظمة المرور في المملكة إلى العمل داخل مستشفى تأهيلي وفي حال عدم التزام المخالفين بالوظائف المناطة بهم سيتم توقيفهم.

وأوضحت صحيفة "الوطن" المحلية أن إدارة مرور منطقة المدينة المنورة والشؤون الصحية بالمنطقة وقعتا مذكرة تعاون لإرسال الدفعة الأولى من المخالفين من مرتكبي الحوادث المرورية إلى الخدمة في مستشفيات مديرية الشؤون الصحية، وفق بعض الالتزامات التي تم الاتفاق عليها، بالمذكرة التي اشتملت على حفظ البيانات وإعداد تقرير عن المبادرة، والإبلاغ عن عدم التزام المخالف بالوظائف المناط بها داخل المنشأة الصحية، حيث يخير المخالف بين التوقيف أو العمل بساعات محدودة في المستشفيات الصحية.

وبادر مستشفى التأهيل الطبي في المدينة المنورة أمس الأحد باستقبال أول دفعة من مخالفي الأنظمة المرورية، لتطبيق مبادرة العقوبات البديلة، حيث تم إدراج جميع المخالفين في البرنامج الخاص بالخدمة الاجتماعية المرورية، والذي بدأ بإشراف طبي وإداري بزيارة المرضى المنومين في المستشفى، والذين تعرضوا في وقت سابق لحوادث سير تسببت في ملازمتهم للسرير الأبيض.

وكانت ذات الصحيفة ذكرت في منتصف يناير/كانون الثاني الماضي أن مرور المنطقة الشرقية سينفذ برنامجاً جديداً يجبر السائقين المتهورين على تنفيذ برنامج "السلامة المرورية والخدمة الاجتماعية الإلزامية". وقالت الصحيفة حينها أيضاً إن البرنامج سيكون من خلال التحاق السائقين المتهورين بدوام جزئي في المستشفيات، وإطعام المرضى ومساعدتهم في احتياجاتهم، وتقديم تقرير شامل عن مريضين على الأقل يومياً. وأضافت أن خطوات البرنامج ستكون كالتالي "ضبط السائقين المتهورين، إخضاعهم للتدريب على يد الممرضين، إلزامهم بالدوام 3 ساعات في مستشفى، وملازمة المرضى وتقديم المساعدة لهم".


وكانت الإدارة العامة للمرور السعودي قالت في مارس/آذار 2017 إن نحو 100 ألف شخصاً لقوا حتفهم في المملكة بسبب حوادث المرور خلال العشرين سنة الماضية.

وتسجل السعودية أحد أعلى معدلات الوفيات بسبب حوادث الطرق حول العالم. وبحسب إحصائيات سابقة، فإن 19 شخصاً لقوا مصرعهم يومياً في العام 2013 بسبب حوادث المرور، في حين بلغ عدد قتلى عام 2012 ، نحو 17 شخصاً يومياً، أما في 2011 فبلغ العدد نحو 20 حالة وفاة.

وشهد العام 2015 نحو 518 ألفاً و795 حادثاً مرورياً، وتسببت جميعها بوفاة ثمانية آلاف و63 شخصاً، وإصابة نحو 36 ألفاً و303 أشخاص آخرين.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج