دعك من مشاغل الحياة وخذ غفوة على الطريق من عربات أيكيا في الإمارات

شاحنة القيلولة التي تستمر أسبوعين، تسمح لعامة الناس بالحصول على قيلولة سريعة وسط النهار
دعك من مشاغل الحياة وخذ غفوة على الطريق من عربات أيكيا في الإمارات
الخميس, 22 فبراير , 2018

أطلقت أيكيا مبادرة باسم شاحنة القيلولة  التي تستمر أسبوعين، تسمح لعامة الناس بالحصول على قيلولة سريعة وسط النهار، حيث تم تجهيز الشاحنة بغرفة نوم ذات تصميم جميل وأنيق في الداخل، كي تتيح للمارة المتعبين ممن يغلبهم النعاس الاستمتاع بقيلولة لمدة 20 دقيقة تجدد نشاطهم وتعيد إليهم الحيوية.

حددت أيكيا المناطق التي ستجول فيها سياراتها في كل من دبي وأبو ظبي والعين، للتتيح للجمهور أخذ غفوة لعشرين دقيقة.

ففي دبي يمكن العثور على شاحنة أيكيا في المناطق التالية: مدينة دبي للإعلام، والبرشاء ومنطقة مركز دبي المالي العالمي ، والبرشا هايتس وحدائق دسكفري ودبي مارينا والممزر وديرة والقصيص والمدينة الدولية والخليج التجاري والقوز وجي إل تي داون تاون وطريق الجميرا والجرينز والمدينة الرياضية ومناطق عديدة أخرى.

أما في أبو ظبي، فستجد شاحنة نوم أيكيا في كل من مدينة خليفة ودوار الدفاع وشارع حمدان والكورنيش وقصر الإمارات وشارع الاتحاد وقصر البحر وقصر الحصن وطريق خليفة وجزيرتي الريم والسعديات مع مناطق أخرى.

وفي مدينة العين، ستجدها في كل من زاخر والقطارة والسفير مول مسعودي والجيمي ومازد والمنطقة الوسطة ومنطقة السوق والعين الفايضة وجامعة العين للتقنية

يأتي ذلك بعد أم كشف استطلاع للرأي ظهر فيه  أن أكثر من نصف سكان دولة الإمارات العربية المتحدة مستعدون للتخلي عن مواقع التواصل الإجتماعي من أجل الحصول على ساعة واحدة إضافية من النوم. بينما يوجد شخص واحد من كل أربعة منهم لديهم الإستعداد أن يتخلى عن شريك حياته مقابل الإستمتاع بهذه الساعة الإضافية.    

وسبق أن أشارت العلامة السويدية إيكيا أن سكان دولة الإمارات العربية المتحدة بالإجماع يؤيدون احتياجهم واشتياقهم للحصول على ساعات أكثر من النوم، على الرغم من أن معظم السكان في الإمارات يحصلون على سبع ساعات من النوم الصحي كل ليلة. وأكدت نتائج استطلاع الرأي أن سكان دولة الإمارات العربية لديهم الشعور بالحاجة إلى المزيد من النوم بسبب ضغوطات العمل الزائدة، ومسؤوليات الأطفال، إضافة إلى استخدام الوسائل التكنولوجية الحديثة، وهذه كانت من أهم الأسباب التي تؤدي إلى نقص وقلة النوم لدى المشاركين. بينما أثبتت نتائج دراسة حديثة أنه يوجد عدد كبير من الأشخاص، نسبتهم 48%، مستعدين للتخلي عن مواقع التواصل الاجتماعي من أجل الحصول على ساعة واحدة إضافية. وعندما سئل أربعة أشخاص عن استعدادهم للتخلي عن شريك حياتهم مقابل ساعة نوم إضافية، وافق واحد فقط من بين هؤلاء الأربعة.

 

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة