"ممنوع التصوير".. ريتز كارلتون الرياض يفتح أبوابه من جديد

فندق ريتز كارلتون الرياض يعيد فتح أبوابه للقادمين من النزلاء الذين استبقوا الافتتاح بحجز الغرف بعد 3 أشهر من احتضانه عدداً من المشتبه بهم في قضايا فساد
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 12 فبراير , 2018

أعاد فندق ريتز كارلتون في مدينة العاصمة السعودية، أمس الأحد، فتح أبوابه للقادمين من النزلاء الذين استبقوا الافتتاح بحجز الغرف بعد ثلاثة أشهر من احتضانه عدداً من المشتبه بهم في قضايا فساد.

وأكدت صحيفة "عكاظ" السعودية أن إدارة الفندق سمحت "ولأي شخص بالتجول داخله دون حسيب أو رقيب، سواء في البهو أو الكافيهات أو المطاعم والحدائق، رفعوا لافتة (ممنوع التصوير)، في أي ركن من الفندق، معطين أوامرهم لأمن الفندق بمنع دخول كاميرات التصوير".

لكن أحد الموظفين فسر للصحيفة اليومية سبب منع أحد مصوري الصحف المحلية، والتحفظ على ذاكرة (ميموري) الكاميرا، بالقول "نحن لا نمانع في التقاط الصور في حدود المواقع المتاحة في بهو الفندق، وبعض المواقع القريبة مثل أماكن الجلوس".

وبذات التحفظ على التصوير، رفض أحد موظفي الاستقبال، الاسترسال في طرح الأسئلة، مبرراً ذلك بأنه منهمك في استقبال الحجوزات، مكتفياً بالقول إن الأمور طبيعية جداً، وعندما سألناه عن ما إذا كان أي من النزلاء طلب جناحاً محدداً، أجاب "أبدا لم يحدث ذلك"، ليغلق نوافذ الأسئلة والإجابات، بالقول "كلنا الآن مشغولون باستقبال الزوار والنزلاء، الذين يتوافدون على الفندق منذ الصباح الباكر".

وأضافت الصحيفة أن الابتسامة من قبل العاملين الذين توزعوا على كل موقع في الفندق، كانت سيدة الموقف وتميز العاملون بالحراك الدائم خصوصاً في محيط البهو، الذي بدا داخله عدد من الأشخاص كأنهم في ورشة عمل مصغرة، ليتضح أنهم من موظفي الفندق، يتدارسون بعض الإجراءات المتعلقة بإعادة استقبال النزلاء، طلبنا منهم التقاط صورة لهم، فلم يمانعوا إلا أن أحدهم تحفظ واعتذر بلباقة.

ويقع "ريتز كارلتون" أمام حي السفارات الدبلوماسي في الرياض، ويعد أفخم فنادق العاصمة السعودية، ويتميز بتصاميم داخلية ذات مداخل مقوسة وممرات رخامية، إضافة إلى وجود ستة مطاعم ومسبح داخلي.

وكانت السلطات السعودية احتجزت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي نحو 200 أمير ووزير -حالي وسابق- ورجل أعمال بارزين، وحولت فندق ريتز كارلتون إلى سجن فاخر في إطار ما وصفته الرياض بحملة على الفساد بقيادة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.

وبدأت حملة الاعتقالات والتوقيفات بالتزامن مع إصدار العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود يوم السبت 4 نوفمبر/تشرين الثاني أمراً ملكياً يقضي بإنشاء لجنة عليا لمكافحة الفساد تحت اسم "الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد" يرأسها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ومسؤولون آخرون بينهم رئيس جهاز أمن الدولة، وتم منحها صلاحيات استثنائية في عملها.


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج