إنسحاب متسابقة ذا فويس فرنسا بعد حملة ضدها لتعاطفها مع مع فلسطين

اضطرت متسابقة من أصول عربية أن تعلن انسحابها من برنامج ذا فويس فرنسا بعد انطلاق حملة ضدها لأنها تعاطفت مع فلسطين في تدوينة على حسابها على فيسبوك
إنسحاب متسابقة ذا فويس فرنسا بعد حملة ضدها لتعاطفها مع مع فلسطين
بواسطة أريبيان بزنس
السبت, 10 فبراير , 2018

اضطرت متسابقة من أصول عربية أن تعلن انسحابها من برنامج ذا فويس فرنسا بعد انطلاق حملة ضدها لأنها تعاطفت مع فلسطين في تدوينة على حسابها على فيسبوك، وبعد أن استعرت حملة صهيونية ضدها قامت بنشر إعلان انسحابها من البرنامج.

ونجح فرنسيون مؤيدون للصهيونية وآخرون يروجون لرهاب الإسلام  بنبش تدوينات قديمة بعد حملة عنيفة على السوشال ميديا، واتهامها بأنّها «متآمرة تنتمي إلى الإسلام المتطرّف». جاء ذلك على خلفية مواقف عدّة نشرتها منال على فايسبوك وحذفت حالياً، بعضها مؤيد لفلسطين كأغنيتها «ابتسمي يا فلسطين» (souris palestine) التي حصد كليبها عدداً كبيراً من المشاهدات على يوتيوب، وبعضها الآخر مشكّك بمسؤولية متشدّدين إسلاميين عن الهجمات الإرهابية التي وقعت في نيس في صيف عام 2016. «الحكومة هي الإرهابية الحقيقية»، كتبت منال في آب (أغسطس) 2016، كما سخرت من وجود بطاقات الهوية بحوزة منفذي الاعتداءات بحسب صحيفة الاخبار.

ولفتت صحيفة الحياة إلى أن وجه منال ابتسام الهادئ ولا صوتها الدافئ  لم يُخففا الحملة التي شُنت ضدها بعد مشاركتها في «ذا فويس فرنسا»، فأطاحتها منه بعد أسبوع من الشد والجذب بين أصوات تطالب باستبعادها من البرنامج وقناة «تي إف 1» التي راحت تبحث عن مخرج لائق... فكان انسحاب منال في رسالة مصوّرة نشرتها على مواقع التواصل الاجتماعي.

القرار لاقى ترحيباً كبيراً، خصوصاً أن الشابة الفرنسية المنحدرة من أصول سورية، والتي لفتت الأنظار بحجابها الأنيق، خسرت بسبب السياسة حلم التنافس على لقب «أحلى صوت» بعدما نُبشت لها مواقف «معادية»، إبان هجوم نيس عام 2016، والذي ذهب ضحيته 86 شخصاً، إذ كتبت يومها: «عظيم. أضحت المسألة روتينية. هجوم كل أسبوع. صحيح، يجب ألا ننسى أبداً أن نُحضر معنا هوياتنا عندما نحضّر لعملية وسخة».


اليوم، تبدو منال آسفة لما سببته كلماتها من أسى لأهالي الضحايا، إذ كتبت على «فايسبوك»: «عشية هجوم نيس، كان أفراد من عائلتي هناك. كنت مصدومة ومضطربة ولم أفهم لماذا لم تستطع السلطات تفادي هذا الهجوم. بعد عامين، أصبحت أكثر نضجاً، وبتُ قادرة على أن أقيس مدى عدم التفكير، في هذه الرسائل. أفهم أن هذه الكلمات تصدم، لذا أعتذر. اليوم من خلال الموسيقى، أنا سعيدة بأن أُعبر لكم عن حبي، وأكثر ما يخالجني هو التسامح نحو الآخرين والسلام في ما بيننا».

ورحبت شبكة «تي إف 1» التي تبث النسخة الفرنسية من برنامج «ذا فويس»، بـقرار منال «المسؤول» بعد «اعتذارات في العلن، تنمّ عن رغبة في التهدئة»،

وتمنّت أن تواصل مسيرتها كفنانة. أما شركة «إي تي في استوديو فرانس» منتجة البرنامج، فأفادت في بيان عبر موقعها الإلكتروني بأنها «تحترم رغبة منال بالانسحاب». وأضافت: «ظل الجو ضاغطاً على رغم تقديم اعتذار صادق. لذا نأمل بأن يسمح قرار منال والكلمات التي اختارتها للتعبير عنه، بتهدئة التوتر».

وأثنى البيان على موهبة منال الكبيرة وإحساسها العالي، ورسالتها للسلام والتسامح.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة