الشورى يوافق على 40 ساعة عمل أسبوعياً لقطاعات السعودة

مجلس الشورى يوافق على تخفيض ساعات العمل إلى ما لا يقل عن 40 ساعة أسبوعياً وكذلك زيادة يوم واحد راحة بأجر كامل، وذلك للعاملين في الأنشطة المستهدفة بالتوطين
الشورى يوافق على 40 ساعة عمل أسبوعياً لقطاعات السعودة
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 08 فبراير , 2018

وافق مجلس الشورى السعودي أمس الأربعاء على التعديلات التي أجرتها الحكومة على قرار مجلس الشورى رقم (35/‏16) وتاريخ 23 /‏4 /‏1437 بشأن مشروع تعديل بعض مواد نظام العمل الصادر بالمرسوم الملكي رقم (م/‏51) وتاريخ 23 /‏8 /‏1426 والمعاد إلى المجلس عملاً بالمادة 17 من نظام المجلس.

وتضمنت التعديلات تخفيض ساعات العمل إلى ما لا يقل عن 40 ساعة في الأسبوع، وكذلك زيادة يوم واحد راحة بأجر كامل، وذلك للعاملين في الأنشطة المستهدفة بالتوطين (السعودة). وجاءت موافقة المجلس بعد تأييد 84 عضواً لرأي الحكومة بشأن تعديل المادتين (98 و104).

وجاءت موافقة المجلس بعد تأييد بـ84 عضواً لرأي الحكومة بشأن تعديل المادتين (98 و104) ونص رأي الحكومة بشأن المادة 98 في الفقرة الأولى لا يجوز تشغيل العامل تشغيلاً فعلياً أكثر من 8 ساعات في اليوم الواحد إذا اعتمد صاحب العمل المعيار اليومي أو أكثر من 48 ساعة في الأسبوع إذا اعتمد المعيار الأسبوعي وتخفيض ساعات العمل الفعلية خلال رمضان للمسلمين، حيث لا تزيد عن 6 ساعات في اليوم، أو 36 ساعة في الأسبوع، والفقرة الثانية "يجوز بقرار من مجلس الوزراء تخفيض ساعات العمل لبعض الأنشطة بما لا يقل عن أربعين ساعة في الأسبوع".

واتخذ المجلس قراره بعد أن استمع إلى تقرير لجنة الشؤون الاجتماعية والأسرة والشباب بشأن مشروع التعديل تجاه التباين بين المجلس والحكومة بحضور وزير الدولة عضو مجلس الوزراء لشؤون مجلس الشورى الدكتور محمد أبو ساق.

وكانت اللجنة قد طالبت في توصيتها التي رفعتها إلى المجلس بالموافقة على التعديلات التي أجرتها الحكومة على قرار المجلس السابق، والذي منح مجلس الوزراء صلاحية تخفيض ساعات العمل إلى ما لا يقل عن 40 ساعة في الأسبوع، وكذلك زيادة يوم واحد راحة بأجر كامل وذلك للعاملين في الأنشطة المستهدفة بالتوطين.
 
وحذر الدكتور فهد جمعة من تشغيل العامل أكثر من 40 ساعة أسبوعياً وطالب مجلس الشورى بالوقوف مع العامل، ودعا إلى أن يكون عدد ساعات العمل للعامل 40 ساعة في الأسبوع. وقال إن من المهم في هذه المرحلة منح إجازة يومين للسعودي الذي يعمل في القطاع الخاص لتشجيعه على العمل لخلق وظائف جديدة والحد من البطالة السعودية.

وكان مجلس الشورى السعودي قرر، مطلع فبراير/شباط 2016 التمسك بقراره السابق الخاص بخفض ساعات العمل في القطاع الخاص إلى 40 ساعة أسبوعياً (بواقع 8 ساعات يومياً)، وأيدت وزارة العمل قرار تخفيض ساعات العمل في القطاع الخاص إلى 40 ساعة أسبوعياً مع منح إجازة يومين، وقالت إنها تعمل على دعم وتبني أي قرار يساهم في زيادة فرص العمل للسعوديين ويحقق استقرارهم في سوق العمل.

ويعمل أغلب السعوديين في القطاع العام الذي يتيح مزايا سخية؛ منها العمل 35 ساعة فقط في الأسبوع إلى جانب معاشات تقاعد كبيرة ومزايا صحية. وأغلب وظائف القطاع الخاص يشغلها الأجانب البالغ عددهم نحو 10 ملايين عامل.

وبهدف تخفيف العبء عن القطاع العام والحد من العمالة الوافدة، تدرس الحكومة اقتراحاً لجذب السعوديين إلى العمل بالقطاع الخاص يشمل خفض عدد ساعات العمل الأسبوعية إلى 40 ساعة من 48 لدى كثير من الشركات، وزيادة العطلة الأسبوعية إلى يومين من واحد فقط.

وهناك جهات عدة تعارض قرار تخفيض ساعات العمل. وتعد الغرفة التجارية الصناعية في مكة المكرمة أبرز تلك الجهات، حيث قالت في وقت سابق إن تطبيق قرار تخفيض ساعات العمل إلى 40 ساعة أسبوعياً ومنح يومي راحة أسبوعياً للعاملين في القطاع الخاص سيفقد القطاع الخاص في المملكة 80 مليون ساعة عمل أسبوعياً.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج