إثر هبوط أسعار الفلل والأراضي.. مشاهير يفشلون في تحريك العقار في السعودية

مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي الذين استعانوا بهم أصحاب الأراضي والفلل والشقق يفشلون في تحريك العقار في السعودية إثر الهبوط الذي ضرب أسعار العقارات
إثر هبوط أسعار الفلل والأراضي.. مشاهير يفشلون في تحريك العقار في السعودية
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 07 فبراير , 2018

أفاد تقرير أن مشاهير مواقع التواصل الاجتماعي، دون ذكر اسم أحدهم، عجزوا عن تحريك العقار في المملكة العربية السعودية إثر الهبوط الذي ضرب الفلل والأراضي مؤخراً في المملكة.

وقالت صحيفة "عكاظ" المحلية، الأحد الماضي، إن لجوء معظم مالكي الفلل السكنية في مناطق مختلفة من السعودية لمشاهير مواقع التواصل الاجتماعي لم يشفع للترويج عن الفلل والأراضي الخاصة بهم، وانتشار مقاطع فيديو لمزادات تجذب المشترين، توثق حالة الركود التي تسيطر على القطاع العقاري في جميع مناطق المملكة، والانخفاض الشديد في بيع الفلل والأراضي السكنية إلى نحو 45 بالمئة.

ورصدت جولة ميدانية قامت بها الصحيفة اليومية انخفاضاً في بيع الفلل الجاهزة وشقق التمليك بما يصل إلى 65 بالمئة في بعض مناطق المملكة، إضافة إلى بقاء العشرات من الفلل السكنية الجاهزة على حالها، لم يتقدم أحد لشرائها، في ظل تعليق العمل بفلل أخرى لمدة تقترب من ثلاثة أعوام، إلى جانب أراضٍ سكنية لم تبع منذ خمس سنوات.

وأوضح الخبير العقاري عسكر الميموني، بحسب الصحيفة، أن السوق العقارية عموماً تسير في اتجاه هابط، وسيستمر ذلك الهبوط بسبب رسوم الأراضي البيضاء، وشح السيولة، ومقاطعة شراء فلل الكراتين المغشوشة.

وحول معدل الانخفاض المتوقع لأسعار العقار، قال "الميموني" إن "انخفاض الفلل السكنية سيراوح بين 50 - 70 بالمئة، كما أن الأراضي السكنية من المحتمل أن تتراجع أيضاً بنفس النسبة، ووصلت تراجعات الأسعار في بعض مخططات منطقة الرياض إلى نحو 80 بالمئة، في طريق رماح، ومنح الخير شمال الرياض، ومخطط الأمانة".

وقال الخبير الاقتصادي فهد الشرافي لذات الصحيفة إن الكثير من المخططات والفلل، ومنها في (الرياض، وجدة، والشرقية) هوت أسعارها إلى نسب تصل إلى حدود 40 بالمئة، إضافة إلى عدم وجود مشترين في الوقت الراهن.

وأوضح "الشرافي" أنه قبل سبع سنوات كانت الأراضي السكنية في المناطق متوسط سعر المتر بها 700 ريال (187 دولار)، أما أسعار الفلل بمساحة 350 متر مربع كانت تباع بحوالي 1.5 مليون ريال (حوالي 400 ألف ريال)، ومتوسط أسعار الشقق 400 ألف ريال (107 ألف دولار)، أما الآن فقد اختلفت الأسعار تماماً، فالفلل تراجعت بنسبة 35 بالمئة، والأراضي 25 بالمئة، والشقق 20 بالمئة؛ بسبب وجود ركود كبير في حركة البيع والشراء.

من ناحيته، قال سالم العضيلة -مالك شركة عقارية- إنه "جاء الوقت للاعتراف بانخفاض أسعار الأراضي، والفلل، وشقق التمليك؛ نظراً لحالة الركود التي تصل إلى نحو 70 بالمئة في قطاع العقار، والتراجع الذي شهدته الصفقات العقارية في معظم مناطق السعودية الذي يصل إلى نحو 50 بالمئة".

وأضاف "العضيلة"، للصحيفة، أنه "توجد طرق لتحريك السوق العقارية في مناطق السعودية، منها تقديم عروض عقارية، حتى يمكن تصريف الفلل والشقق، وبالتالي لا يجب التمسك بأسعار ما قبل ثماني سنوات، إذ يستلزم الأمر مجاراة السوق وتصريف الموجود".

وبالإضافة إلى الرياض، جدة، ومدينة الخبر والدمام بالمنطقة الشرقية، تعد كل من المدينة المنورة، مكة المكرمة، أهم الأسواق السكنية في السعودية التي تعاني من أزمة إسكان متفاقمة.


    

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة