إتش.سي المصرية تنتهي من إدارة استحواذات بـ3 مليارات جنيه في بداية 2018

شركة إتش سي المصرية تعمل في مجال الاستثمار وإدارة الأصول وتداول الأوراق المالية في مصر والإمارات العربية المتحدة ويبلغ حجم الأصول التي تديرها 5.5 مليار جنيه
إتش.سي المصرية تنتهي من إدارة استحواذات بـ3 مليارات جنيه في بداية 2018
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 05 فبراير , 2018

(رويترز) - قال رئيس مجلس إدارة إتش.سي للأوراق المالية والاستثمار المصرية إن الشركة تعمل على الانتهاء من ترتيب صفقات استحواذ بنحو ثلاثة مليارات جنيه (169.2 مليون دولار) داخل مصر وخارجها في الربع الأول من العام الجاري.

وأوضح حسين شكري -الذي يملك 69 بالمئة من أسهم اتش.سي في مقابلة مع رويترز بمكتبه على مشارف القاهرة- "لدينا أربع صفقات في طور الانتهاء، اثنتان منها نمثل فيهما الطرف البائع لمشترين من أوروبا والشرق الأقصى والشرق الأوسط على شركات في مصر بقطاعات البتروكيماويات والمعدات الطبية بقيمة مليار جنيه لكل صفقة".

وأضاف "ولدينا عملية مهمة في الخليج نمثل فيها مستثمراً سعودياً يستحوذ على 30 بالمئة من شركة كويتية في قطاع البترول وتقدر الصفقة بنحو 50 مليون دولار، كما نقوم بإعادة هيكلة لشركة كبيرة في قطاع الأغذية والمشروبات في مصر".

وإتش.سي من أكبر بنوك الاستثمار في مصر، وتعمل في مجال الاستثمار وإدارة الأصول وتداول الأوراق المالية في مصر والإمارات العربية المتحدة ويبلغ حجم الأصول التي تديرها نحو 5.5 مليار جنيه.

وقال "شكري" إن الشركة وقعت على ثلاثة عقود مع مستثمرين في الخليج للقيام بدور المستشار المالي في شراء شركات بالمنطقة العربية في قطاعات الأغذية والتعليم خلال 2018 بجانب عقد مع مستثمر في مصر لبيع شركته الصناعية.

ولكنه لم يكشف عن هوية أي من الشركات ذات الصلة أو المستثمرين. وتقدم إتش.سي المشورة المالية في مجال عمليات الاستحواذ.

وأضاف "شكري" أن اتش.سي تستهدف زيادة الأصول تحت الإدارة من "5.5 مليار جنيه بنهاية 2017 إلى نحو 6.5 مليار جنيه خلال 2018".

وكان "شكري" أبلغ رويترز من قبل أن شركته ستدخل نشاط التأجير التمويلي في 2017 بمحفظة متوقعة 500 مليون جنيه لكن هذا لم يحدث حتى الآن مما عزاه إلى أن "أسعار الفائدة كانت طاردة لأي نشاط تأجير تمويلي ولذا لم نبدأ النشاط بعد. أتوقع خفض الفائدة بين 500 و600 نقطة أساس هذا العام وذلك قد يساعدنا للبدء في النشاط وقد يكون ذلك مع شركاء لنا".

ورفع البنك المركزي المصري أسعار الفائدة نحو 700 نقطة أساس بعد تحرير سعر صرف الجنيه في نوفمبر/تشرين الثاني 2016.

والتأجير التمويلي نظام يقوم فيه المؤجر بتمويل شراء أصل رأسمالي بطلب من المستأجر بهدف استثماره لمدة لا تقل عن 75 بالمئة من العمر الافتراضي للأصل مقابل دفعات دورية.

وعن مدى تأثير الانتخابات الرئاسية المقبلة على الاستثمارات الأجنبية في مصر أو على سوق المال، قال "شكري" إنها لن تؤثر على المستثمرين.

ويسعى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لإعادة انتخابه لفترة ثانية وأخيرة مدتها أربع سنوات خلال الانتخابات التي ستجري من 26 إلى 28 مارس/آذار القادم.

وانتُخب السيسي، وزير الدفاع السابق، في 2014 بعد عام من قيادته الجيش للإطاحة بالرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين. ومن المتوقع أن يفوز بسهولة في الانتخابات المقبلة وهي الاقتراع الرئاسي الثالث منذ انتفاضة 2011 التي أطاحت بحكم حسني مبارك.

وقال "شكري" إن "الانتخابات بالنسبة للمستثمر الأجنبي غير مؤثرة... انتخاب السيسي بالنسبة لهم أمر محسوم".


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة