آي مينا: توسيع نطاق الأسواق الإلكترونية في 2018

على الرغم من الصعاب التي تواجهها المنطقة إلا أنه لا يمكن الاستهانة بالفرص المتاحة في مجال الأسواق الإلكترونية.
آي مينا: توسيع نطاق الأسواق الإلكترونية في 2018
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 31 يناير , 2018

حوار أريبيان بزنس مع خلدون طبازة، المؤسس المشارك والعضو المنتدب لمجموعة “آي مينا” (iMENA Group)، وعدي السلامين، المؤسس المشارك لمجموعة “آي مينا” (iMENA Group).

أريبيان بزنس: كيف تصف التحديات التي يواجهها سوق الانترنت في المنطقة، وكيف تختلف طريقة عملكم عن المستثمرين الآخرين؟

خلدون طبازة: عندما أسسنا "آي مينا" أنا وعدي في 2013، كانت منطقتنا هي السوق الوحيد عالمياً الذي يمكن من أن يأخذ أحدهم نماذج من الأعمال الرئيسية والتي تمتلك أسواقاً ناضجة. وفي ذلك الوقت –وحتى اليوم إلى حد ما- افتقرت البيئة العمل إلى العديد من مكونات الأسواق الناضجة. وكان ذلك واضحاً من خلال ندرة المواهب المميزة والمتخصصة، والدورات الطويلة لجمع التمويل، وتكاليف التوسع العالية، بالإضافة إلى الافتقار إلى الشركات التجارية الكبيرة للعمل على استحواذ الشركات الصغيرة من داخل المنطقة. 
وقد اعتبرنا هذه فرصة يمكن الاستفادة منها، واعتمدنا نهجاً في المنصة يعوض الكثير من العناصر المفقودة من خلال مواردنا الداخية، مما يتيح لنا المزيد من السيطرة من جهة والحد من المخاطر وتحقيق أقصى قدر من العائدات من ناحية أخرى. كما أن نهجنا من خلال منصتنا مكّن الشركات من توسيع نطاق أعمالها بسرعة دون التنازل عن الجودة التقنية أو التسويقية، نظراً لمحدودية الموارد والتمويل المتوفر في السوق.
ومع دخولنا العام 2018، فقد أصبحت معظم الشركات التي نتعامل معها من اللاعبين الأساسيين في السوق من خلال قطاعاتهم المختلفة، كما أن حجم أعمالنا يجهزنا للمرحلة التالية من النمو في سوق الانترنت بالمنطقة.

أريبيان بزنس: من ناحية فرص النمو، كيف تواجه دول مجلس التعاون الخليجي وباقي دولة منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بقية الأسواق العالمية؟ وهل يعود هذا الأمر إلى النسبة الكبيرة من الشباب في الديموغرافية المحلية؟
خلدون طبازة: إن ما يدفع سوق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا هو استهلاك المستهلكين، والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والجيل الصاعد، وانتشار استخدام الهواتف الذكية. ولهذا قمنا باستهداف الشركات التي تتعامل مع القطاعات الإقليمية من مثل السيارات والعقارات وخدمات المستهلكين والتوظيف والضيافة، ومن هنا جاء تركيزنا على شركات مثل OpenSooq و JustPropert وكذلك شركات بيع مثل SellAnyCar و ReserveOut.
تمتلك جميع شركاتنا نماذج أعمال مدفوعة بالشبكة تقوم ببناء حاجز قوي عند الدخول، وتحميها من اللاعبين العالميين الممولين بأشكال ضخمة. والعديد من هذه الشركات مزدوجة الأسواق حيث تعني بالمستهلك وبالعروض للمؤسسات من مثل PropSpace لأنظمة العقارات للوسطاء، ومديري المشاريع، والمطورين، حيث يكمل جميعهم بوابة JustProperty.


أريبيان بزنس: بالنسبة للمجالات المختلفة التي تعمل شركة آي مينا فيها، ما هي أكثر القطاعات التي ستشهد نمواً إضافياً؟
عدي السلامين: نماذج الأعمال التجارية مثل الإعلانات والتسويق (OpenSooq) تتوجه إلى اكبر قدر من الأسواق مدفوعة بنمو التعداد السكاني والناتج المحلي الإجمالي. في حين أن الإعلانات المبوبة بشكل عمودي مثل JustProperty والأسواق مثل SellAnyCar وReserveOut تملك نفس الفائدة وهي في محور الصفقة مما يمكننا من المزيد من الاستفادة. إن تمكين نماذج مثل Telr في المدفوعات هو محرك جميع الشركات على الانترنت. وعموماً فإن شركاتنا في وضع جيد للاستفادة من كل مرحلة.


أريبيان بزنس: لماذا قمتم باختيار الإمارات والسعودية والأردن كأسواق رئيسية؟ هل توجد أي أسواق أخرى تجدونها غير مدعومة من ناحية الأعمال على الانترنت؟
عدي السلامين: تعد دولة الإمارات العربية المتحدة سوقاً مبكرة تضم أكثر المجمعات من القطاعات المختلفة، وهي مكان مثالي للقيام بالأعمال في منطقة دول مجلس التعاون الخليجي مع جذب المواهب والخبرات العالمية. كما تملك المملكة العربية السعودية بدورها أكبر سوق للنمو من حيث حجم السوق وإمكانياته، كما أن الأردن توفر العديد من المواهب المكتبية. وقد توسعت بعض شركاتنا من مثل OpenSooq وهيمنت على بعض من أكبر الأسواق التي تعاني من نقص في الخدمات في المنطقة من مثل العراق وليبيا، حيث نتوقع نمواً كبيراً في السنوات القادمة.

أريبيان بزنس: ما هي نصيحتكم لرواد الأعمال الساعين وراء تأسيس شركة على الانترنت في المنطقة؟
خلدون طبازة: تعد هذه المنطقة مكاناً مثالياً للشركات على الانترنت والتي يمكنها التغلب على الحواجز المحلية للدخول والتي تستهدف الأسواق الكبيرة الناضجة. وفي حين أن المنطقة تواجه بعض الصعوبات، فإنها أيضاً توفر فرصاً عديدة حيث أن المنافسة أقل هنا بالمقارنة مع الأسواق الأخرى، بالإضافة إلى أن أغلبية السوق لا تزال تعاني من نقص في الخدمات. وإن كنت تقوم ببناء نموذج أعمال عالمي يتطلب وجوده الاقتراب من الأوساط الأكاديمية المتقدمة وشركاء التقنية والمواهب المتخصصة –وهذا يحتاج إلى المسرعات والكثير من التمويل- فإنك بحاجة إما إلى بناء قاعدة مشابهة أو الانتقال إلى نظام آخر مثل الموجود في Bay Area أو حتى الدول الشمالية أو الصين، حيث أن السوق لا يزال غير مستعداً لهذا النوع من الشركات.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج