تويتر يحذف حساب ديفومي بعد تحقيق حول بيعها 200 مليون متابع وهمي

قرّر الادعاء العام في ولاية نيويورك الأميركية إجراء تحقيق بشأن شركة ديفومي Devumi التي تبين من تقارير صحفية تورطها ببيع ملايين المتابعين الوهميين
تويتر يحذف حساب ديفومي بعد تحقيق حول بيعها 200 مليون متابع وهمي
آخر تغريدة قبل حذف حساب ديفومي كانت :" أعد تغريد هذه التدوينة لتحصل على 1000 متابع مجانا!"
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 31 يناير , 2018

قرّر الادعاء العام في ولاية نيويورك الأميركية إجراء تحقيق بشأن شركة  ديفومي Devumi التي تبين من  تقارير صحفية تورطها ببيع ملايين المتابعين لمستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي بحسب ما نقلته صحيفة الأخبار.

وقال المدعي العام، إريك شنايدرمان، إن «انتحال الشخصية والخداع مخالفان للقانون في نيويورك»، فيما تواجه «ديفومي» اتهامات بسرقة هويات لأشخاص حقيقيين، وهو ما تنفيه الشركة، وفقاً لصحيفة نيويورك تايمز

ومثلا، وجدت مراهقة أمريكية اسمها جيسيكا ريتشلي أن لها حسابا مزورا باسمها وصورتها على تويتر وينشر تغريدات باللغة لعربية-  والإندونيسية!

ورغم شيوع منصات بيع عديدة تعرض متابعين وهميين وتزور الضغط على إعجاب (لايكات) على التدوينات، وقيام بعض الشركات بتوليد شبكات آلية botnets باختراق الأجهزة المتصلة بالإنترنت (إنترنت الأشياء) من أجهزة تلفاز لموزعات إنترنت مصابة بفيروسات تقوم بتسجيل حسابات وهمية لها على الشبكات الاجتماعية إلا أن ديفومي تفوقت في الاحتيال على المعلنين والشركات وباعت قرابة 200 مليون متابع من خلال 5 ملايين حساب وهمية أعادت بيعها مرات عديدة لمتابعة شركات وشخصيات  على الشبكات الاجتماعية بحسب  تقرير مفصّل نشرته نيويورك تايمز يوم السبت الماضي لتكشف عن نشاط «ديفومي»، شمل مقابلات مع أشخاص يقولون إن بياناتهم وصورهم تعرضت للنسخ بهدف خلق حسابات وهمية تبدو لأفراد حقيقيين، ربطت «نيويورك تايمز» بين «مصنع المتابعين» وحسابات مشاهير على السوشال ميديا.


وتفيد تقارير بأنّ الشركة باعت هذه الحسابات لمن يرغبون بالحصول على أعداد كبيرة من المتابعين، ومنهم ممثلون ومشاهير.
من جهته، عبّر المدعي العام لولاية نيويورك عن مخاوفه من أن تؤدي عمليات كهذه إلى تقويض الديمقراطية، سيّما أنّ شركة «ديفومي» تعرض عبر موقعها الإلكتروني على زبائنها الحصول على 250 ألف متابع على تويتر مقابل 12 دولاراً. كما يمكن للعملاء شراء «الإعجاب» (like) و«إعادة التغريد» (retweet). ويشير الموقع كذلك إلى أنّ الشركة «ساعدت 200 ألف من المشاهير ورجال الأعمال والموسيقيين والناشطين على يوتيوب على الوصول إلى جماهيرهم والتأثير عليهم».


بدوره، علّق تويتر على الأخبار بالقول إنه «يعمل بدأب من أجل إغلاق الحسابات التابعة لهذه الشركة ومثيلاتها». علماً بأنّه سبق أن واجه اتهامات في السابق بأنّه لا يأخذ مشاكل كهذه على محمل الجد.


وذكر تقرير «نيويورك تايمز» أنّ «ديفومي» تملك 3.5 مليون حساب آلي على الأقل، يُباع كثير منها أكثر من مرّة، إضافة إلى أنّ
55 ألف حساب على الأقل من هذه تستخدم بيانات شخصية، تشمل الأسماء والصور، لمستخدمين حقيقين، من بينهم صغار في السن دون سن الرشد.


وتحت عنوان "مصنع المتابعين" كشفت صحيفة نيويورك تايمز عن ما أسمته سوق سوداء للشبكات الاجتماعية حيث يسعى الجميع للحصول على متابعين بالملايين طمعا بمكانة عالية على الإنترنت وبعضهم يدفع نقوده للوصول إلى تلك الشعبية سواء كانوا مشاهير أو رياضيين أو شخصيات عامة ضالعة بالسياسة أو حتى المتحدثين في مؤتمرات تيد TED.

وكانت في آخر تغريدات الشركة إعلانها عن بيع متابعين في كل من تويتر ويوتيوب وساوند كلاود ولينكد إن وفيميو وباينتريست.


وتنسحب ظاهرة المتابعين الوهميين على فيسبوك أيضا حيث كشفت الشركة في نوفمبر الماضي عن وجود 60 مليون حساب لمتابعين وهمية تم إنشاءها آليا . لكن الناشطين على الشبكات الاجتماعية أصبحوا أكثر وعيا بهذه الممارسات ولم يعد كثيرين يعبئون بعدد المتابعين في حال لم يكن صاحب الحساب نشطا في تفاعله ضمن حسابه على الشبكات الاجتماعية فلا ينشر الكثير ولا يستجيب لمن يسعى للاستجابة للتدوينات.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة