دراسة تحذر من السيجارة الإلكترونية لتسببها بالإصابة بسرطان الرئة والمثانة وأمراض القلب

تُسبِّب السيجارة الإلكترونية طفرات غير طبيعية للحمض النووي
دراسة تحذر من السيجارة الإلكترونية لتسببها بالإصابة بسرطان الرئة والمثانة وأمراض القلب
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 30 يناير , 2018

أكدت دراسة جديدة أنّ السجائر الإلكترونية تسبب طفرات غير طبيعية للحمض النووي والتي تؤدي إلى السرطان، بحسب بلومبرغ.

حذر فريق باحثين في كلية الطب في جامعة نيويورك من أن النتائج التي توصلوا إليها، تعاكس الاعتقاد السائد بأن السجائر الإلكترونية بالنيكوتين هي بديل آمن عن سجائر التبغ.

وأخضع الباحثون خلايا المثانة والرئة البشرية المستزرعة لدخان السجائر الإلكترونية المصممة لتجنب المنتجات الثانوية المسرطنة للتبغ، ووجدوا أن الخلايا تتغير عن الطبيعي وأصبحت سرطانية بمعدل أعلى بكثير مما كان متوقعا، كما عانت الفئران المعرضة للدخان من تلف كبير في الحمض النووي. 

  يوصل دخان السجائر الإلكترونية النيكوتين من خلال تسخين (تحميص) السيجارة دون حرق التبغ، في حين يحتوي دخان التبغ على النتروزامين والكثير من المواد الكيميائية المسببة للسرطان من خلال حرقها، فيما يحتوي دخان السجائر الإلكترونية على النيكوتين وبعض المذيبات العضوية غير الضارة نسبيا، ونتيجة لذلك، تم الترويج للسجائر الإلكترونية بأنها ليست مسرطنة، وأنها بديل أكثر أمنا من التبغ. 

ورغم أن دراسة حديثة ألمحت إلى أن مدخني السجائر الإلكترونية لديهم مسرطنات رئة أقل بنسبة 97 في المئة في سوائل جسمهم مقارنة بمدخني التبغ، إلا أن هذا لا يعني أنها آمنة وخالية من مخاطر السرطان، وكانت الدراسة الجديدة التي أجراها مون شونغ تانغ، من قسم الطب البيئي،  للتثبت من أن المنتجات الأخرى في التبغ -وليس النيكوتين- هي تلك التي تسبب السرطان وغيرها من المشاكل الصحية، فأخضعوا الفئران والخلايا البشرية لدخان السجائر، وخلصوا إلى أنه على الرغم من أن السجائر الإلكترونية توصل مواد مسرطنة أقل من دخان التبغ، فإن مدخني السجائر الإلكترونية قد يكونون أكثر عرضة لخطر الإصابة بسرطان الرئة والمثانة وأمراض القلب. 


رابط الدراسة

http://www.pnas.org/content/early/2018/01/25/1718185115

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج