تكرار حوادث الإساءة للخادمات يرفع أسعار استقدامهن إلى الكويت

أزمة العاملات المنزليات في الكويت تفاقمت بعد أن قررت الحكومة الفلبينية يوم 19 يناير بعد يوم واحد من إعلان الرئيس رودريغو دوتيرتي أن عاملات الخدمة المنزلية في الكويت "يعانين من انتهاكات أدت إلى انتحار عدد منهن"
تكرار حوادث الإساءة للخادمات يرفع أسعار استقدامهن إلى الكويت
بواسطة أريبيان بزنس
الخميس, 25 يناير , 2018

أكد الكاتب الكويتي عادل المزعل، اليوم الخميس، على أن تكرار حوادث الإساءة للخادمات المنزليات تسبب في رفع أسعار استقدامهن وأساء لسمعة الكويت دوليًا.

وقال "المزعل" إن "بعض الحالات الشاذة القليلة التي تسيء بسمعة الكويت في مجال حقوق الإنسان سواء بالضرب أو عدم دفع رواتبهم ما يؤثر بسمعة الكويت.. وكانت نتيجة ذلك أن الكويت أصبحت فريسة لأطماع مكاتب الخدم والسفارات".

وتصل تكلفة استقدام العاملة المنزلية إلى دولة الكويت حوالي 1500 دينار (حوالي 5 آلاف دولار) فضلاً عن راتب الشهري يتجاوز 110 دنانير (367 دولار).

وطالب الكاتب في مقال نشرته صحيفة "الأنباء" المحلية بأن تتولى وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل "استقدام الخدم وكفالاتهم وضمان حقوقهم وحقوق الكويتيين بخادمة مخلصة لعملها ولا تتلاعب ولا تسرق ولا تهرب، وحتى لا نخضع لابتزاز السفارات".

تفاقم الأزمة

تفاقمت أزمة العاملات المنزليات في الكويت بعد أن قررت الحكومة الفلبينية يوم 19 يناير/كانون الثاني الماضي، بعد يوم واحد من إعلان الرئيس رودريغو دوتيرتي أن عاملات الخدمة المنزلية في الكويت "يعانين من انتهاكات أدت إلى انتحار عدد منهن".

وعاد الرئيس الفلبيني ليهدد، أمس الأربعاء، بأنه قد يفرض حظراً دائماً على إيفاد عمالة للكويت وسحب العاملين الفلبينيين من هناك إذا ما تعرضت أي خادمة فلبينية أخرى للاغتصاب وفارقت الحياة. معبرًا عن استيائه من مزاعم انتهاكات في الكويت؛ قائلاً إن "الفلبينيات يحصلن على أجور متدنية ويتعرضن للاغتصاب والتجويع".

وطلب الرئيس الفلبيني من حكومة الكويت وحكومات دول أخرى في المنطقة التي يعمل فيها أكثر من مليون فلبيني باتخاذ خطوات لوقف الانتهاكات "ومعاملة أبناء بلدي كبشر لهم كرامة.. أتمنى ألا أكون بذلك أرتكب خطأ دبلوماسيًا لكن حادثة واحدة أخرى، وسأفرض حظراً".

وأضاف "وأنا آسف لكن وللفلبينيين هناك أقول: يمكنكم العودة إلى الوطن، إذا غادرتم فسيعانون الأمرين للتكيف مع هذا".

وعبرت الكويت عن دهشتها في بادئ الأمر؛ وقالت إنها على اتصال بمانيلا سعياً لحل المسألة.

وتشير تقديرات وزارة الخارجية الفلبينية إلى أن أكثر من 250 ألف فلبيني يعملون في الكويت وأغلبهم يعملون في الخدمة المنزلية. وهناك أعداد كبيرة من العمالة الفلبينية في الإمارات والسعودية وقطر.

وتتجاوز تحويلات مواطني الفلبين العاملين في الخارج ملياري دولار شهرياً، ما يغذي الطلب المحلي في أحد أسرع اقتصادات العالم نمواً.

وقال" دوتيرتي" إن الكويت حليفة للفلبين لكن يجب عدم التهاون مع الانتهاكات. و"أتمنى أن تستمعوا إلي؛ قد نكون بحاجة لمساعدتكم، لكننا لن نفعل ذلك على حساب كرامة الفلبيني".

وسبق أن أكد وزير العمل الفلبيني سيلفستر بيلو على أن وقف إرسال العمال إلى الكويت سيطبق "انتظاراً للتحقيق في أسباب وفاة نحو ست أو سبع عاملات فلبينيات في الخارج". ولم يشر بيلو إلى حالات بعينها أو يذكر إطاراً زمنياً للوفيات.

ونفت الكويت تلك الاتهامات وأعربت عن أسفها لتصريحات الرئيس الفلبيني بشأن وضع العمالة على أراضيها، وشددت على أن المعلومات التي أدلى بها غير صحيحة.

وقال خالد الجار الله نائب وزير الخارجية الكويتي معقباً على تصريحات الرئيس الفلبيني، إن بلاده بدأت اتصالات مع الجانب الفلبيني للوقوف على حقيقة وأبعاد هذه الاتهامات.

وشهدت الكويت مطلع العام الماضي إعدام مواطنة فلبينية بعد إدانتها بقتل ابنة مخدومها، وهو ما دفع الفلبين في حينه إلى التهديد بوقف إرسال العمالة المنزلية للكويت.

وأصدرت الكويت، في مارس/آذار الماضي، قراراً يفرض إجراء فحوصات نفسية وعقلية للعمالة المنزلية قبل استقدامها إلى الأراضي الكويتية، للتأكد من صحتهم، في محاولة للحد من المخالفات والجرائم المرتكبة ضد الأسر المستضيفة.

وبين حين وآخر، تنقل الصحف الكويتية تجاوزات من قبل خادمات منزليات، كالاعتداء على الأطفال وتعنيفهم، والشروع بالسرقة، وارتكاب جرائم قد تصل إلى القتل، بالإضافة إلى مخالفات متعلقة بأعمال سحر، أو الانتحار.

وبالمقابل؛ تواجه العمالة المنزلية في الكويت جملة من الأعباء التي تزيد معاناتهن، ومنها الاغتراب عن عائلاتهن، وانخفاض أجورهن، وتعرض بعضهن لمعاملة سيئة من قبل العائلة المُستقدمة لهن، وقد تُؤخر رواتبهن، بالإضافة إلى عدم وجود ضوابط للعمل وساعات محددة له.


اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة