2.5 مليون زائر صيني لدول التعاون بحلول العام 2021

سيرتفع عدد الزوار القادمين من الصين إلى دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 21% حتى العام وصولاً 2021 ليبلغ نحو 2.5 مليون زائر سنوياً وفقاً للبيانات الصادرة عن معرض سوق السفر العربي (الملتقى 2018) الذي ينعقد سنوياً في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة 22-25 أبريل القادم.
2.5 مليون زائر صيني لدول التعاون بحلول العام 2021
بواسطة أريبيان بزنس
الإثنين, 22 يناير , 2018

سيرتفع عدد الزوار القادمين من الصين إلى دول مجلس التعاون الخليجي بنسبة 21% حتى العام وصولاً 2021 ليبلغ نحو 2.5 مليون زائر سنوياً وفقاً للبيانات الصادرة عن معرض سوق السفر العربي (الملتقى 2018) الذي ينعقد سنوياً في مركز دبي التجاري العالمي خلال الفترة 22-25 أبريل القادم.

ويشير تقرير أصدرته "كوليرز إنترناشونال" أن المملكة العربية السعودية ستشهد أعلى نسبة زيادة في عدد الوافدين من الصين بواقع 35٪ بالمقارنة مع العام 2016. تليها دولة الإمارات العربية المتحدة بنسبة 20٪، وسلطنة عمان بنسبة 12٪، والبحرين والكويت بنسبة 7٪.

وتستقطب دول مجلس التعاون الخليجي حالياً 1.9٪ من عدد المسافرين من الصين بالمقارنة مع نسبة 1.3٪ في العام 2012، وستتواصل الاتجاهات الإيجابية خلال الفترة القادمة مع التوقعات بأن يسافر 154 مليون سائح صيني إلى الخارج في العام 2018، وحوالي 244 مليون سائح صيني في العام 2022.

وسجلت الدورة السابقة لمعرض سوق السفر العربي زيادة ملحوظة في عدد المشاركين والعارضين والزوار المهتمين بمزاولة الأعمال التجارية مع الصين. وبهذا السياق قال سيمون بريس، مدير أول معرض سوق السفر العربي: "يشمل سوق السفر الصيني مجموعة واسعة من الفرص والكثير من المسافرين الأثرياء والمغامرين، وتعتبر منطقة دول مجلس التعاون الخليجي وجهة مفضلة لهم منذ عدة سنوات بفضل وجود الكثير من فرص الأعمال وأماكن الجذب الترفيهية. وتحرص المزيد من الشركات الموجودة في معرض سوق السفر العربي على الاستفادة من الفرص المتاحة التي يوفرها السوق الصينية".

ويشير تقرير كوليرز إلى النمو المطرد في عدد الوافدين الصينيين إلى دول مجلس التعاون الخليجي خلال السنوات الأربعة الماضية وتعزز ذلك بفضل قطاعات الأعمال والترفيه والسياحة الدينية. ويرغب المسافرون الصينيون اليوم بالاطلاع على ثقافات جديدة وزيارة بلدان جديدة، ولهذا تحرص الهيئات السياحية الخليجية على تنظيم العديد من الحملات الترويجية والمعارض والزيارات الثقافية. كما قامت العديد من العلامات التجارية الإقليمية بما في ذلك شركات الطيران والفنادق والهيئات السياحية بافتتاح مكاتب تمثيلية في جميع أنحاء الصين على مدى السنوات الأخيرة.

ويسافر ما يقرب من 15 ألف مسلم صيني سنوياً لأداء مناسك الحج والعمرة في المملكة العربية السعودية، وسيزداد هذا العدد مع نمو نسبة السكان المسلمين في الصين لتصل إلى 2.1٪ من إجمالي عدد السكان بحلول العام 2030. وبهدف تعزيز هذه الروابط، قامت المملكة العربية السعودية في العام 2017 بإعارة مجموعة من القطع الأثرية العربية والإسلامية إلى المتاحف الصينية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة