فتى بريطاني مؤيد لفلسطين يخترق عمليات الاستخبارات الأمريكية في افغانستان وايران

فتى بريطاني ينتحل هوية رئيس المخابرات الأمريكية ليخترق عمليات الاستخبارات الأمريكية في افغانستان وايران
فتى بريطاني مؤيد لفلسطين يخترق عمليات الاستخبارات الأمريكية في افغانستان وايران
كان عمره 15 عاما واليوم استمعت له المحكمة وهو في الـ18 من عمره
السبت, 20 يناير , 2018

نجح فتى بريطاني يبلغ من العمر 15 عامًا في سرقة خطط عمليات الاستخبارات الأمريكية في افغانستان وايران حين انتحل هوية رئيس المخابرات الأمريكية ليخترق كمبيوتره من منزله في ليشستر في بريطانيا وكان يسرب ملفات حساسة على تويتر وينشر تحت وسم فلسطين حرة  #freePalestine..

وقال الفتى الذي أصبح عمره 19 خلال محاكمته في أولد بيلي أنه قام بذلك بعد أن ضاق ذرعًا بفساد الحكومة الأمريكية، على حد وصفه .
وذكرت صحيفة  التلغراف ، فإن غامبل تلاعب بموظفي شركة اتصالات زاعما أنه جون برينان مدير السي آي إي وقتها، للوصول لكمبيوتره، كما فعل نفس الحيلة ليزعم أنه مارك جوليانو نائب رئيس الاف بي أي للوصول لقاعدة بيانات استخباراتية.

 كما استهدف الفتى مدير الاستخبارات القومية الأمريكية، جيمس كلابر فقام بتحويل كل مكالماته لمؤسسة فلسطين حرة Free Palestine Movement. وقام بتنزيل صور وأفلام إباحية على أجهزة عائلات المسؤولين الأمنيين بما فيه فيلم V for Vendetta.

وأسس غامبل جماعة باسم Crackas With Attitude (CWA)، والتي أعلنت مسؤوليتها عن العديد من الهجمات الإلكترونية التي أسفرت عن سرقة أرقام هواتف وحسابات شخصية. ودامت عمليات الاختراق التي شنها غامبل 8 شهور انتهت في فبراير 2016 بعد أن اخترق شبكة وزارة العدل الامريكية وتسريب البيانات الشخصية لنحو 20 ألف ضابطًا من بينهم ضباط من مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI مما أثار الذعر لدى الوكالات الأمريكية وطلبت من الشرطة البريطانية اعتقال غامبل.

وستصدر المحكمة البريطانية حكمها ضد الشاب في ديسمبر علما أن الخبراء الطبيين أكدوا أن المتهم الشاب مصاب بنوع من التوحد.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة