"كلاتونز" : 5 مناطق سكنية في لندن توفر أعلى عائد إيجاري للمستثمرين

بعد أن حافظت لندن على مكانتها باعتبارها الوجهة الاستثمارية العالمية الأكثر جاذبية للمستثمرين في الشرق الأوسط، حددت دراسة حديثة مناطق دولويتش وغرينيتش وكندا ووتر ومايدا فيل وهامرزميث بوصفها النقاط السكنية الساخنة القادمة حيث يرجح أن توفر العائد الإيجاري الأعلى للمستثمرين المستقبليين.
London Big Ben and traffic on Westminster Bridge
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 17 يناير , 2018

بعد أن حافظت لندن على مكانتها باعتبارها الوجهة الاستثمارية العالمية الأكثر جاذبية للمستثمرين في الشرق الأوسط، حددت دراسة حديثة مناطق دولويتش وغرينيتش وكندا ووتر ومايدا فيل وهامرزميث بوصفها النقاط السكنية الساخنة القادمة حيث يرجح أن توفر العائد الإيجاري الأعلى للمستثمرين المستقبليين.

وأجريت الدراسة التي أحرتها "كلاتونز" مؤخراً  بالشراكة مع مركز أبحاث بيانات المستهلكين وكلية لندن الجامعية تحت عنوان "حركة السكان في لندن: فهم وتحليل أنماط الهجرة" وذلك باستخدام نماذج التفاعل المكاني.

وتساعد هذه النماذج على فهم تدفقات السكان على مر الزمن لتقديم نظرة جديدة حول عوامل الدفع والإبعاد في مختلف المناطق السكنية في لندن، مع تسليط الضوء على أكثر العوامل تأثيراً على جاذبية منطقة معينة للمقيمين وبالتالي المستثمرين.

وفي معرض تعليقه على نتائج الدراسة، قال فيصل دوراني، الشريك ورئيس قسم الأبحاث في "كلاتونز": "تعد أهم خمس نقاط ساخنة تم تحديدها في الدراسة الأكثر قابلية لجذب الاستثمارات والمهاجرين من السكان المحليين، لأسباب عديدة أبرزها التكاليف المنخفضة نسبياً، مقارنة بمواقع المنطقة الرئيسية بوسط لندن.
ويبدو أن حجم الطلب على مايدافيل كموقع للسكن قد ارتفع في السنوات الأخيرة بسبب القيمة الممتازة التي يفترض أنها تقدمها مقابل المال، بالمقارنة مع ماريليبون القريبة أو هايد بارك، حيث ارتفع متوسط الأسعار بنسبة 180٪ في السنوات العشرين الماضية لتصبح اليوم نحو 3 مليون جنيه إسترليني.

وقد عزّزت قوة الدولار الأمريكي، الذي حافظت مجموعة من العملات الخليجية على ارتباطها التاريخي به، من قوة وضع الأصول العقارية في لندن، مما ولّد شهية قوية للاستثمارات في لندن. وتابع دوراني: "لا تزال لندن الوجهة الأكثر تفضيلاً للاستثمار لدى مكاتب العائلات في الشرق الأوسط بسبب عوامل مثل الروابط التجارية الوثيقة التي تعود إلى القرن التاسع عشر، وتوجُّه نحو 39 رحلة يومية مباشرة من الخليج إلى لندن، وزيادة بقيمة 175٪ في القيمة الشرائية للعقارات في السنوات العشرين الماضية. وبالنسبة للمستثمرين في الشرق الأوسط، فإن انخفاض قيمة الجنيه الإسترليني بنسبة تتراوح بين 15٪ و18٪ منذ ما قبل استفتاء بريكسيت مباشرة ساعد على استمرارية جاذبية لندن، ومن المرجح أن يستمر هذا التوجه في عام 2018 ".

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة