شبكة الربط التقني في الخليج

بدأ سوق الشرق الأوسط منذ العام 2015 باعتماد تقنية الكاي فاي بوتيرة متسارعة جداً. فما هو مستقبل هذه التقنية في المنطقة؟
شبكة الربط التقني في الخليج
بواسطة تميم الحكيم
الإثنين, 15 يناير , 2018

يجيب تيد بولي، نائب رئيس شركة «بلاك واير»، على تساؤلاتنا حول تقنية الكاي فاي Ki-Fi والتي تعد يتم تزويدها على مركبات النقل المختلفة لتوفير الانترنت للمسافرين سواء عبر المترو أو السيارات أو غير ذلك. فإلى نص الحوار:

هل يمكن أن توجز لنا نشأة شركة بلاك واير؟ وتقنية الكاي فاي Ki-Fi؟
تأسست شركة بلاك واير في العام 2009 في دولة الإمارات العربية المتحدة، حيث بدأنا العمل في مجال الإشارات واللوحات الرقمية، وحلول تغطية شبكات الواي فاي Wi-Fi. وبحلول العام 2011، أطلقنا خدمات شبكة الكاي فاي Ki-Fi (تغطية المركبات بشبكة الواي فاي Wi-Fi) لأول مرة على مستوى المملكة العربية السعودية والمنطقة، وذلك من خلال صفقة هائلة تضمنت تزويد 125,000 سيارة (والتي تشمل تجهيز جميع سيارات تويوتا ولكزس خلال العامين 2011 و2012 بهذه التقنية)، وذلك عبر اتفاقية حصرية مع مجموعة عبد اللطيف جميل، المورد الحصري لسيارات تويوتا ولكزس في المملكة. وبحلول نهاية العام 2012، استحوذنا على تقنية جديدة وعليه بدأنا بنشر هذه التقنية في جميع أنحاء المنطقة، التي اشتركت بها مجموعة جميرا كأول عميل، ومن ثم تتابع اشتراك العديد من العملاء بها، مثل طيران الإمارات، الاتحاد للطيران، وعدد من فنادق الـ 5 نجوم.
أشير هنا إلى أن خدمات شبكة الكاي فاي Ki-Fi ليست جديدة على مستوى العالم، ففي العام 2010 كان هناك 174,000 مركبة بتقنية الكاي فاي Ki-Fi، وبحلول نهاية العام نفسه ارتفع الرقم الإجمالي ليبغ 7.2 مليون مركبة، وهو مؤشر على مدى أهمية هذه التقنية التي لابد من اقتنائها.
لقد عملنا جاهدين على دعم أهداف رؤية صاحب السمو الشيخ محمد، المتمثلة في نشر تغطية شبكات الواي فاي Wi-Fi في كل بقعة على أرض إمارة دبي، وذلك من خلال الحرص على تغطية السيارات التي تسير في طرقات المدينة بشبكات الإنترنت اللاسلكية، وهي خدمة مقدمة حصرياً على مستوى المنطقة من قبل شركة بلاك واير.

هل تعتبر مجموعة جميرا من أحدث عملاء شركة بلاك واير؟
كلا، بل هي الأولى، ويليها طيران الإمارات، حيث جهزنا سيارات الليموزين الخاصة بخدمات النقل والتوصيل من الدرجة الأولى ودرجة رجال الأعمال في كلا الشركتين بشبكة الكاي فاي Ki-Fi، كي يتمتع كل راكب بتغطية متواصلة وانسيابية للشبكة على امتداد مراحل رحلته، وقد جاءت ردود أفعال العملاء إيجابية للغاية.

هل لديكم أي خطط لإرساء شراكات مع وسائل النقل العام، على سبيل المثال مع هيئة الطرق والمواصلات؟
بالطبع، وقد شكل العام 2017 نقلة نوعية بالنسبة لنا، حيث تمكنا من إرساء شراكة مع سيارات الأجرة في إمارة أبوظبي، وجهزنا أكثر من 7,500 سيارة أجرة من إجمالي أسطولها بهذه التقنية، حيث أصبح بإمكان المسافرين الاتصال بالإنترنت لاستخدام صفحات مواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بهم، والاستمتاع بهذه الخدمة المميزة. أما في إمارة دبي، فقد بدأنا بالفعل بتقديم هذه الخدمات لسيارات الأجرة من خلال شريكنا الحصري شركة اتصالات، ومن المتوقع استكمال النصف الأول من هذا المشروع خلال العام 2018، الي يشمل تغطية 9,500 سيارة أجرة بهذه الخدمة بالمجمل.

ذكرت لنا بأنكم أول شركة تطرح تقنية الكاي فاي Ki-Fi في أسواق المملكة العربية السعودية قبل 7 سنوات. كيف تصف المنافسة في هذا المجال؟
في الحقيقة، لا يوجد أي منافس مباشر لنا في هذا المجال، لأن خدماتنا متميزة وفريدة من نوعها، فأجهزتنا ليست مثل أي جهاز راوتر آخر تنتجه الشركات من أمثال هواوي أو سيسكو ، فأجهزتنا تتمتع بكافة المتطلبات والمزايا التي تتيح إمكانية تركيبها ضمن المركبات، والتي تلبي احتياجات سوق السيارات، بالإضافة إلى أن منتجاتنا معتمدة وحائزة على شهادات عالمية، ما يجعلها متميزة وفريدة من نوعها حتى الآن ونحن على أعتاب العام 2018، وأعيد التأكيد على أنه لا يوجد أي منافس مباشر لنا في السوق.

بما أنه منتج ذو طابع تقني، هل لك أن تشرح لنا آلية عمله؟
إنها تقنية سهلة جداً، عبارة عن جهاز راوتر يحتوي على منفذ شريحة اتصال SIM، نقوم بتركيب الشريحة بداخله، ومن ثم يتم تركيب جهاز الراوتر ضمن السيارة. نحن لا نتدخل في هيكلية تصنيع السيارة، فجهاز الراوتر لا يتطلب سوى إمداد طاقة بجهد 12 فولت، وبمجرد تشغيل السيارة ستعمل شبكة الواي فاي Wi-Fi مباشرةً.
أما ضمن سيارات الأجرة، فإن العملية أكثر تعقيداً من ذلك، حيث يتم ربط جهاز الراوتر بالعداد، وذلك كي تعمل شبكة الواي فاي Wi-Fi فقط عند صعود الراكب إلى سيارة أجرة، الذي سيقوم بتسجيل الدخول بكل بساطة بأحرف اسمه/ها الأولى، وإدراج رقم الهاتف للحصول على كلمة السر لمرة واحدة، والاستمتاع بهذه الخدمة.

ماذا عن مترو دبي؟ هل تنطبق هذه الإجرائية عليه أيضاً؟
تم تجهيز مترو دبي بخدمة الواي فاي Wi-Fi قبل أن نقوم بطرح خدماتنا في أسواق دولة الإمارات العربية المتحدة. ولسوء الحظ، فإن هذه التقنية قديمة جداً، وأعتقد بأنها تمر حالياً بعملية تحديث واسعة، وستبدأ عملها من جديد خلال العام القادم.

هل تتقبل الأسواق تقنية الكاي فاي Ki-Fi بوتيرة سريعة أم بطيئة؟
منذ العام 2015، بدأ السوق باعتماد هذه التقنية بوتيرة متسارعة جداً، فنحن نتلقى الكثير من طلبات الشراء، والمزيد من طلبات الحصول على حلول متخصصة من مختلف شرائح العملاء، وبشكل خاص من قبل قطاع النقل العام.
مشروع ربط قطاع النقل العام بالشبكة ليس سهلاً، وهو يتطلب الكثير من العمل والتكامل، ولهذا السبب أرسينا شراكة بناءة مع شركة اتصالات، أكبر شركة اتصالات على مستوى المنطقة، بهدف تلبية جميع المتطلبات المتعلقة بالربط الشبكي والأمان عند الاستخدام.

ما هي كلفة تركيب تقنية الكاي فاي Ki-Fi؟
شركة اتصالات هي المسؤولة بشكل رئيسي عن تحديد هذه الكلفة، حيث قامت بطرح باقة مخصصة لخدمة الكاي فاي Ki-Fi. علاوةً على ذلك، يتمتع العملاء بخدمة الدعم الفني على مدار الساعة من شركة اتصالات.

ما هي التحديات التي تواجهكم أثناء مسيرة تطوير هذه التقنية في السوق؟
خلال العام 2015، أصبح يتوجب على شركات توريد خدمات الربط الشبكي العام (PIAP)، وبأمر صادر عن الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، الالتزام بهذه اللوائح من أجل مراقبة السفن، وتقديم جميع بيانات الدخول إلى الشبكة إلى الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات والشرطة.

ما هي القطاعات الأخرى التي بإمكانها الاستفادة من خدمة الكاي فاي Ki-Fi؟
قطاع الخدمات الفندقية، والطيران، فضلاً عن خدمات النقل والتوصيل بسيارات الليموزين، مثل أوبر، وكريم.

هل تركز شركة بلاك واير على منطقة معينة؟ أم أنها تعمل على الصعيد العالمي؟
نحن نعمل حالياً على مستوى منطقة الخليج، وذلك انطلاقاً من مقرنا الرئيسي الواقع في مدينة دبي، والتعاون مع شركات التوريد والتوزيع المتعاملة معنا في المملكة العربية السعودية. كما أننا نخطط لتوسيع رقعة انتشارنا لتغطية أسواق اليابان، والهند، بالإضافة إلى أننا نسعى لطرق أبواب أسواق الدول المتقدمة في شتى أنحاء العالم، التي تمتلك بنية تحتية مناسبة تستند على شبكات النظام العالمي للاتصالات المتنقلة GSM، والأهم من ذلك التعاون مع كبرى مؤسسات النقل العام في العالم، كالتي تعمل في ماليزيا وسنغافورة.

هل تعزز خدمة الكاي فاي Ki-Fi من مفاهيم السلامة أم المخاطر؟
السلامة هي جزء من منظومة ربط المركبات بالشبكات، وشبكة الواي فاي Wi-Fi تشكل عنصراً أساسياً لضمان سلامة المركبات والركاب.

هل تعتقد بأنكم ستشهدون طلباً كبيراً على هذه الخدمة من قبل الأفراد؟
بدأت شبكة الكاي فاي Ki-Fi مسيرتها كصيحة تقنية، إلا أنها أضحت ضرورة لابد منها كون الجميع يرغب بالبقاء على اتصال بالشبكة في جميع الأوقات. وهناك موجة حالية للطلب نعمل على توجيهها والاستفادة منها من خلال شركة بلاكواير.

أخيراً، أين ترى موقع شركتكم وموقع هذه التقنية بعد 5 سنوات من الآن؟
أعتقد بأن الإنجاز الأبرز لشركة بلاك واير سيتمثل في معرض إكسبو 2020، لأن هذا المنتج تم تصنيعه وتسويقه على المستوى المحلي والإقليمي، وأنا على ثقة بأن العديد من الدول ومؤسسات النقل الأخرى ستهتم بمدى تطور حلول تقنية المعلومات التي لدينا.

أما بعد العام 2020، فإن المدينة الذكية والربط الشبكي المتواصل هما محرك عجلة النمو بالنسبة لخدماتنا، كما أننا نفكر جدياً أيضاً باستثمار الجيل الخامس 5G من شبكات الاتصالات اللاسلكية، ما يشير إلى تطور خدماتنا إلى مستويات غير مسبوقة، والمزيد من الربط الشبكي يعني المزيد النمو والازدهار لشركة بلاكواير.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة