تسريب نسخ من الكتاب الذي قد يطيح بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب

نشرت ويكيليكس تغريدة تقدم فيها رابط كتاب النار والغضب- فاير أند فيوري- بعد انتشاره بسرعة على الإنترنت بصيغ مختلفة بدواعي الصالح العام و لإطلاع أكبر عدد ممكن من الناس على ما يجري في البيت الأبيض.
تسريب نسخ من الكتاب الذي قد يطيح بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب
الإثنين, 08 يناير , 2018

نشرت ويكيليكس تغريدة تقدم فيها رابط  كتاب النار والغضب- فاير أند فيوري- بعد انتشاره بسرعة على الإنترنت بصيغ مختلفة بدواعي الصالح العام و لإطلاع أكبر عدد ممكن من الناس على ما يجري في البيت الأبيض ويقدم ذخيرة فعالة لمن يسعى لعزل ترامب من منصبه خاصة وأن التحقيقات وصلت اليوم لمرحلة استدعاء ترامب لاستجوابه بخصوص اتصالات لحملته الانتخابية مع الروس.

يخلص الكتاب إلى ثلاثة احتمالات لمصير الرئيس الأمريكي ترامب: فإما أن يجبر على الاستقالة في مجريات التحقيق بالاتصالات مع الروس لينهي رئاسته على غرار الرئيس نيكسون، أو أن ينجح عزله عن طريق الكونغرس بدواعي السفه وانعدام الكفاءة، أو أن  يواصل التخبط حتّى انتهاء ولايته الأولى.

يسلط الكتاب الضوء على الاتهام الذي يلاحق ترامب بشأن اتفاقه المزعوم مع الروس من أجل الفوز في الانتخابات، وسعيه وجهوده المضنية لاختيار فلاديمير بوتين من بين كل الناس، لكسب وده، وهذه برأي الكاتب ستترك بلا شك ردود أفعالٍ مقلقة، سيدفع ثمنها سياسيًا لاحقًا" وهو ما حذره منه صديقه القديم روجر إيلز، دافعًا إياه إلى أن يأخذ الأمور بجدية أكبر.

ويتيح الرابط الذي نشرته ويكيليكس قراءة الكتاب وطباعته، ويمثل الكتاب بصفحاته الـ327 كابوسا حقيقيا أمام ترامب، وساسة أمريكيون وأجانب ورد اسمهم في الكتاب.

ويكشف الكتاب الذي ألفه صحفي بعد أن أجرى مقابلات مسجلة مع قرابة 200 من موظفي البيت الأبيض الأمريكي، حقيقة صنع القرار في الإدارة الأمريكية وما يجري في البيت الأبيض مع  تولي دونالد ترامب لأهم منصب في الولايات المتحدة الأمريكية.

يشكك الكتاب بقدرات الرئيس الأمريكي على إدارة الملفات والقضايا التي تستدعي حنكة ودراية يفتقر إليها ساكن البيت الأبيض ومن حوله، ويسفه ترامب بعد وصف غالبية من حوله له بأنه "أحمق" أو "معتوه" بحسب ما يورده الكتاب!

لقاء ابن ترامب بالسفير الروسي، والذي تم بعلم الأب ترامب على الأرجح- هو القضية التي تتدحرج لتشكل نواة للمطالبة المتوقعة بعزل ترامب، واللقاء الذي يكشف الكتاب تفاصيله سيكون أساس القضية التي تخضع حاليا لتحريات مكتب التجقيقات الفيدرالي اف بي آي.

ويثبت نشر الكتاب تخبط الإدارة الأمريكية نظرا لأن المؤلف وهو الصحافي مايكل وولف أكد أنه نال ثقة ترامب بعد مقال امتدحه فيه قبل توليه الرئاسة، لكنه لم يواجه أي قيود أو رقابة على عمله طوال شهور طويلة أمضاها في البيت الأبيض حيث لم يكن أحد يكترث لصلاحياته وما سيكتبه من مقالات أو غيرها بحسب مقدمة الكتاب الذي اطلع عليه أريبيان بزنس.

ويسوق المؤلف أمثلة على تخبط الإدارة الأمريكية مع تنازع أطراف متنافسة حول الرئيس الذي وصفه كثيرون ممن حوله بأنه غير قادر على القراءة وهو شبه أمي ويعجز عن التفكير بمواضيع معقدة، وكل همه الظهور على أنه صاحب إنجازات تفوق أسلافه مثل حله لأزمة الشرق الأوسط بغض النظر عن طريقة تحقيق ذلك  بحسب أمثلة يقدمها الكتاب.

والمعروف أن الرئيس الأميركي يتمتع بالحصانة التامة إلا في حالة وحيدة يمكن ان يعفى فيها من منصبه عن طريق العزل اي محاكمة برلمانية impeachment ، وحسب الدستور الاميركي ينبغي ان يرتكب جرما خطيرا (حنث اليمين والخيانة الوطنية).
ويعفى من منصبه عندما يصوت على ذلك ثلثا اعضاء الكونغرس على الأقل، وخضع لهذه الحالة من الرؤساء حتى الآن اندرو جونسون وبيل كلينتون.

يقدم الكتابة ذخيرة فعالة للباحثين عن فرص عزل ترامب من منصبه بسبب مخاطر تضارب مصالحه التجارية مع منصبه الحيوي، ويبرز في الكتاب تضارب مصالح واضح بين تعاملات مالية مشبوهة لابنته إيفانكا وزوجها كوشنر مع شركات روسية.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة