ريما السدلان أول سعودية تفوز بجائزة ستيفي الذهبية

احتفلت شركة دي اتش ال اكسبريس السعودية بفوز ريما السدلان، مديرة تطوير خدمة العملاء بالشركة، بجائزة ستيفي الذهبية للسيدات في الأعمال.
ريما السدلان أول سعودية تفوز بجائزة ستيفي الذهبية
ريما السدلان
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 02 يناير , 2018

احتفلت شركة دي اتش ال اكسبريس السعودية بفوز ريما السدلان، مديرة تطوير خدمة العملاء بالشركة، بجائزة ستيفي الذهبية للسيدات في الأعمال.

وفي تعليق له، قال فيصل الحجامي، المدير العام لشركة دي اتش ال اكسبريس المملكة العربية السعودية، "إننا فخورون بفوز ريما بهذه الجائزة المرموقة التي تعتبر فخراً لشركة دي اتش ال اكسبريس السعودية، وتعبر عن نجاحنا في الإيفاء بالتزامنا بتمكين المرأة. ريما هي السعودية الوحيدة التي فازت بجائزة ستيفي المرموقة للسيدات في الأعمال خلال العام الحالي، وهي تصعد على سلم الدرجات الوظيفية في دي اتش ال اكسبريس السعودية."

ومن جهتها، عبرت ريما عن سعادتها قائلة، "أتقدم بالشكر لشركة دي اتش ال لإتاحتها لي بهذه الفرصة الرائعة ودعمي لتحقيق هذه الإنجازات، كما أشكر جميع فريق العمل على تعاونهم و دعمهم الكبير الذي كان سببا في هذا النجاح بعد الله."

ولدت ريما السدلان في المملكة العربية السعودية، وتخرجت من جامعة الملك فيصل في العام 2008، ثم التحقت بشركة دي اتش ال اكسبريس في العام 2009 لتشغل وظيفة مستشارة استفسارات العملاء. وبعد عامين من النجاح المتواصل في هذه الوظيفة، انتقلت ريما إلى منصب مستشارة التتبع، حيث ظلت في هذا المنصب لمدة عام واحد لتترقى بعدها لمنصب مسؤولة كبار العملاء لمدة عامين. وفي عام 2015، تم ترقية ريما إلى منصب مديرة تدريب وتطوير خدمة العملاء، لتصبح أول من يشغل هذا المنصب في تاريخ الشركة.

وفي العام 2015 نفسه، أصبحت كذلك أول سيدة تحصل على شهادة تدريب معتمدة لبرنامج الاختصاصيين الدوليين بشركة دي اتش ال، وأعقب ذلك حصولها بنجاح على شهادة تدريب المدربين، وبذلك أصبحت المدربة المعتمدة بمنطقة الشرق الأوسط.

وفي هذا العام، قادت ريما مبادرتين أسهمتا في فوزها بجائزة ستيفي الذهبية للسيدات في الأعمال، وكانت أولاهما مشروع مركز التقييم، والذي هو عبارة عن منهجية تقييم شاملة تتيح للمرشحين الجدد بشركة دي اتش ال الفرص لإظهار مهاراتهم في أوضاع مختلفة. وتولت ريما تصميم وتطوير مبادرة مركز التقييم بالكامل، وسيتم اعتمادها وتطبيقها من قبل مراكز دي اتش ال الأخرى في دول منطقة الشرق الأوسط.

والمبادرة الثانية كانت "اللغة الانجليزية للجميع"، والتي تم تصميمها بغرض تطوير مهارات اللغة الانجليزية لموظفي دي اتش ال في إدارة خدمة العملاء، وذلك بأسلوب مبسط وخلال ساعات العمل، وكان ذلك المشروع يتم تنفيذه للمرة الأولى في المملكة، حيث يتولى موظفين متطوعين من دي اتش ال تدريب زملائهم، وينقلون لهم المعرفة والمهارات اللغوية المطلوبة عند التعامل مع العملاء غير العرب في المملكة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة