الاقبال على استخدام تطبيقات الهاتف المحمول في دول التعاون

تشهد العديد من الدول في منطقة الخليج تحولاً نحو اقتصاد معرفةٍ أكثر شمولية وتكاملاً، حيث تم بذل جهود كبيرة من أجل تعزيز قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة، الأمر الذي أدى بدوره إلى خلق فرص عمل جديدة وحقق نمواً في هذا المجال لتلبية الطلب المتزايد على منصات وتقنيات جديدة.
الاقبال على استخدام تطبيقات الهاتف المحمول في دول التعاون
بقلم: نضال أبوزكي، مدير عام مجموعة أورينت بلانيت
بواسطة أريبيان بزنس
الثلاثاء, 02 يناير , 2018

تشهد العديد من الدول في منطقة الخليج تحولاً نحو اقتصاد معرفةٍ أكثر شمولية وتكاملاً، حيث تم بذل جهود كبيرة من أجل تعزيز قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في المنطقة، الأمر الذي أدى بدوره إلى خلق فرص عمل جديدة وحقق نمواً في هذا المجال لتلبية الطلب المتزايد على منصات وتقنيات جديدة.

وسجل قطاع تطبيقات الهاتف المحمول إيرادات عالمية بلغت 9.3 مليار دولار أمريكي خلال العام 2015، حيث أصبح من الصعوبة بمكان الدخول والمنافسة في هذا السوق، ما لم يقم مطورو التطبيقات بابتكار شيء جديد وفريد يستطيعون من خلاله إثبات جدارتهم.

ويرافق هذا النمو الكبير والمتسارع في هذا القطاع أيضاً ارتفاع في العرض والطلب على تطبيقات الهواتف النقالة، حيث أشارت دراسة أجريت في العام 2015 من قبل شركة بحوث سوق الهاتف النقال «أون ديفايس ريسيرتش» (On Device Research)، إلى أن 41 % من المستخدمين في دولة الإمارات قاموا بتحميل تطبيقات مدفوعة خلال فترة 30 يوماً، لتأتي تطبيقات الألعاب ووسائل الاتصال الاجتماعي كأكثر التطبيقات شعبية في المنطقة.
وتشير هذه الأرقام إلى زيادة الاعتماد على تطبيقات الهاتف المحمول في منطقة الشرق الأوسط، ما يقدمها كسوق جديدة لمطوري التطبيقات المحليين والعالميين. وتتاح في هذا السوق مجموعة واسعة من الفرص في ظل وجود كم كبير من الناس الذي لا يدركون بعد قيمة وأهمية تطبيقات الهاتف المحمول.


وبالإضافة إلى ذلك، يشهد سوق تطبيقات الهاتف المحمول فجوة من حيث تلبية الاحتياجات الخاصة للمنطقة العربية، حيث يوجد طلب كبير على التطبيقات باللغة العربية، إذ تظهر الدراسات أن متوسط من يبحثون عن مثل هذه التطبيقات يبلغ 68 % .
ويتيح ذلك فرصة كبيرة أمام مطوري التطبيقات، بالرغم من أنه يتوجب عليهم تقديم تطبيقات ذات محتوى جيد وموثوق للتمكن من المنافسة في السوق، كما أن العديد من المطورين يسعون إلى رفع المعايير المحلية لهذا القطاع بما يتوافق مع الممارسات العالمية.

ويعمل العديد من مطوري التطبيقات في المنطقة على تقديم تطبيقات قوية وموثوقة من شأنها أن تعكس نمط الحياة والتقاليد والقيم للتنوع السكاني الموجود في المنطقة. كما شهد السوق ظهور العديد من التطبيقات المصممة خصيصاً لتلبية الاحتياجات الفريدة لشعوب المنطقة العربية مثل تطبيق «منصور» وهو عبارة عن شخصية كرتونية حيوية وجذابة تهدف إلى غرس القيم في الشباب الإماراتي حول أنماط الحياة الصحية والثقافة المحلية. وتم ترشيح هذه اللعبة كواحدة من أفضل الألعاب في متجر التطبيقات وتم تحميلها أكثر من 1.3 مليون مرة في جميع أنحاء العالم منذ العام 2014.

وتتزايد اليوم أهمية وقيمة تطبيقات الهاتف المحمول كأداة للاتصال والتعليم، حيث باتت وسيلة اجتماعية قوية يمكنها التأثير على الحياة اليومية للناس من حيث الترفيه أو الاستخدام الشخصي أو التجاري. كما قدم قطاع البيع بالتجزئة دعمه لهذا السوق المتنامي من خلال العدد المتزايد للمتاجر التي تقوم بتطوير تطبيقات الهاتف المحمول المصممة خصيصاً لتوفير حوافز للمستهلكين.
ومن خلال استخدام تطبيقات الهاتف المحمول للترويج للعروض الخاصة، يمكن لشركات التجزئة دمج منتجاتها في الهاتف الذكي للمشترين المحتملين، حيث إن راحة وسهولة الاستخدام التي توفرها للمستهلكين تشجعهم على استخدام هذه الأجهزة بانتظام. ومع ارتفاع حجم التجارة عبر الهاتف المحمول، فإن 38 % ممن شملتهم الدراسة يفضلون استخدام هواتفهم المحمولة للحصول على تجربة تسوق أكثر استنارة ودراية، كما أصبحت برامج الولاء المختلفة التي تعرضها التطبيقات حافزاً أيضاً.

وتتجه المؤسسات الحكومية أيضاً إلى الاستفادة من تطبيقات الهواتف المحمولة من أجل تطوير قنوات اتصال أقوى مع المواطنين وتوفير خدمات أفضل للجمهور وبما يتماشى مع تحول المنطقة نحو الحكومة الذكية.
ويظهر ذلك بشكل جلي في دولة الإمارات، التي سجلت واحداً من أعلى معدلات استخدام تطبيقات الهاتف المحمول على مستوى العالم. ومما يسهل هذا التوجه الدعم الحكومي المقدم، حيث أطلقت حكومة دبي الذكية سلسلة شاملة من التطبيقات بمشاركة عدد من الجهات الحكومية. ويشمل ذلك خدمة الدفع عن طريق الهاتف المتحرك (mPay) التي تتيح للمستخدمين دفع فواتير المياه والكهرباء والمخالفات المرورية، وكذلك تطبيق «مركز الشرطة الذكي» لشرطة دبي وغيرها من التطبيقات.
وتتزايد أهمية تطبيقات الهاتف المحمول يوماً بعد يوم كأدوات إعلام اجتماعي تلبي احتياجات العدد المتنامي من مستخدمي الهواتف المحمولة والإنترنت في المنطقة. وباعتبارها منصات متعددة الاستخدامات، توفر تطبيقات الهاتف المحمول للشركات ضمن مختلف القطاعات في المنطقة مجموعة من القدرات التي تمنحها ميزة تنافسية في السوق.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج