معالجة الحاجة إلى الطاقة في المنطقة

يحدثنا يوهان سامويلسون، نائب الرئيس والمدير العام لشركة ترين في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، عن أبرز الأهداف التي تسعى الشركة إلى تحقيقها في المنطقة.
معالجة الحاجة إلى الطاقة في المنطقة
يوهان سامويلسون، نائب الرئيس والمدير العام لشركة ترين في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا
بواسطة تميم الحكيم
الثلاثاء, 12 ديسمبر , 2017

يحدثنا يوهان سامويلسون، نائب الرئيس والمدير العام لشركة ترين في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا، عن أبرز الأهداف التي تسعى الشركة إلى تحقيقها في المنطقة. فإلى نص الحوار:

هل لنا بنبذة مختصرة عن شركة ترين؟
باعتبارها شركة عالمية رائدة مختصة بتقديم حلول مريحة وخدمات للأماكن الداخلية وكعلامة تجارية تابعة لمؤسسة إنجرسول راند، تقدم شركة ترين الحلول لعملائها بغرض إطلاق العنان لإمكانيات مبانيهم. تعد المباني من المكونات الهامة لمجتمعنا كما تؤثر على استمرارية عالمنا. يذهب متخصصو المباني لدينا إلى ما هو أبعد من البيانات ويتخطوا المكونات الفردية والأنظمة بهدف تحقيق أقصى استفادة من أداء المباني. نؤدي ذلك من خلال توفير أنظمة مريحة رائدة في مجالها في الأماكن الداخلية التي تتميز بفاعليتها وسهولة اتصالها والتي تتم صيانتها وتحليلها، وتطويرها من قبل الخدمات التجارية ذات المستوى العالمي بغرض تحقيق أقصى استفادة من إمكانيات المبنى.

ما هي الأهداف والمقاصد الأساسية التي تسعى إلى تحقيقها في المنطقة؟
تعهدت مؤسسة إنجرسول راند ومجموعة العلامات التجارية التابعة لها، بالالتزام بشأن المناخ بهدف الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة من المنتجات والعمليات الخاصة بها بحلول عام 2020. يتعهد التزام مؤسسة إنجرسول راند بشأن المناخ  بتقليل الغازات الدفيئة وآثار المواد المبردة من منتجاتها بنسبة تقرب إلى 50 بالمئة بحلول عام 2020 وبإدراج البدائل ذات القدرة المنخفضة على إحداث الاحترار العالمي عبر المجموعة الخاصة بها بحلول عام 2030؛ واستثمار 500 مليار دولار في البحث والتطوير المتعلق بالمنتج بحلول عام 2020 بغرض تمويل الحد من انبعاثات غازات الدفيئة على المدى الطويل؛ والحد من أنشطة الشركة المتعلقة بانبعاثات غازات الدفيئة   بنسبة تصل إلى 35 بالمئة بحلول عام2020.
وتتماشى تلك الأهداف بشكل مباشر مع التوجيهات الوطنية لدولة الإمارات العربية المتحدة، التي تشمل رؤية الإمارات 2021، ومعرض إكسبو دبي 2020، والرؤية البيئية 2030. وحتى الآن، أدى التزام الشركة بشأن المناخ إلى دعم تفادي ما يقرب من 6.7 مليون طن متري من غاز ثاني أكسيد الكربون عالمياً، والذي يعادل تفادي انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون سنوياً من الطاقة المستخدمة في أكثر من 700,000 منزل. وبحلول عام 2030، تتوقع الشركة خفض آثار غاز ثاني أكسيد الكربون لديها بما يصل إلى 50 مليون طن متري.

كيف تتميزون على منافسيكم؟
فضلًا عن خدمة عملائنا المتفوقة وموثوقية منتجنا، لدى شركة ترين نهج فريد لمعالجة طلب الطاقة وانبعاثات الغازات الدفيئة في المباني، وتوفير استهلاك أصحاب المباني للطاقة والأموال التي ينفقونها على التشغيل، وتحقيق أهداف الاستدامة.  لقد بدأنا بفهم احتياجات أصحاب المباني - والهدف من استخدامهم للمبنى وأنماط استخدام الطاقة في المبنى. وبناءً على ذلك، نقوم بتقييم الفرص لجعل المباني الحالية أكثر فاعلية ولتصميم الأنظمة المثالية للمباني الجديدة- سواء كانت الإضاءة، أو التدفئة والتهوية وتكييف الهواء، أو أجهزة التحكم بالمباني، أو الأنظمة الأخرى - ومساعدة أصحاب المباني على اتخاذ القرارات بشأن كيفية تحديد الأولوية بناءً على التكلفة وعائد الاستثمار.

ما هي حالة الاستدامة في منطقة مجلس التعاون الخليجي، وخصوصًا في قطاع التدفئة والتهوية والتكييف؟
تنمو أسواق التدفئة والتهوية والتكييف في الشرق الأوسط وإفريقيا بشكل هائل نتيجة للنمو السكاني وانتعاش سوق الإسكان. فالمباني مسؤولة عن 40 بالمئة من انبعاثات الغازات الدفيئة في المناطق المتقدمة صناعياً من العالم، وبقدر يبلغ 80 بالمئة في بعض الأسواق النامية، مع نظم التدفئة والتبريد التي تمثل نحو 40 بالمئة من انبعاثات الغازات الدفيئة بالمبنى. لذلك، تعتبر تكنولوجيا التدفئة والتهوية والتكييف وحدها مسؤولة عن نسبة تتراوح بين 16و32 بالمئة من مجموع الانبعاثات العالمية للغازات الدفيئة. تخيل لو أننا خفضنا ذلك إلى النصف - سيشكل ذلك انخفاض هائل في آثار الكربون العالمية - وساعدنا العالم في الحد من الانبعاثات وبذلك سنساعد الإمارات العربية المتحدة في تحقيق أهداف الاستدامة لديها. 
وعلاوةً على ذلك، وبفضل تزايد التركيز على التكنولوجيا الحديثة، يمكن أن يتطلّع القطاع إلى عصر جديد يتم فيه استخدام الطاقة بكفاءة وكذلك أنظمة التبريد التي تحافظ على البيئة مثل سلسلة Series E CenTraVac™ المقدمة من ترين. يتميز هذا المكيف بأنه ذو قدرة فائقة مخصص للمباني التجارية، بما في ذلك تطبيقات تبريد المناطق. وفضلًا عن ذلك، فإنه جهاز تكييف حاصل على جائزة كما أنه يوفر قدرات تحتل مجال الريادة في مجالها وقدرة تحميل على الصعيدين الجزئي الكلي. وقد تم تشغيله بعدة مشروعات في المنطقة، كما أنه جهاز التبريد الوحيد الذي يعمل بالطارد المركزي الذي يستفيد من الجيل القادم من المواد المبردة ذات القدرة منخفضة على احداث الاحترار العالمي.
وبخلاف ذلك، يتمتع أصحاب المباني بتقنيات أحدث وأكثر فاعلية من حيث التكلفة لتبريد المساحات الأصغر على هيئة تقنية تدفق المواد المبردة المتغيرة. وتوجد الآن وحدة المواد المبردة المتغيرة المقدمة من شركة ترين، والتي تمر بمرحلة الإصدار الخامس لها مما يسمح لأصحاب المباني بالعمل مع وجود قيود تتعلق بضيق المساحة من خلال وضع الوحدة في أعلى السطح أو حتى بعيدًا عن المبنى. بالإضافة إلى أن المنشئة تتكبد دفع فواتير طاقة أقل منذ تركيب وحدات TVR النموذجية والقابلة للتطوير لتناسب متطلبات التبريد المحددة.

ما هي بعض المشروعات والخطط التي في قيد التنفيذ لشركة ترين؟
بالتطلع إلى المستقبل، سنواصل المسار الذي التزمنا به منذ بضعة سنوات - وهو أن نحتل مكانة قيادية في الإشراف البيئي ومساعدة أصحاب المباني على تلبية أهداف الاستدامة دون الإخلال بالكفاءة، أو الموثوقية أو السلامة. كما سنستمر في تعزيز مجموعة EcoWise الخاصة بنا من المنتجات التي صممت للمساعدة في تقليل الأثر البيئي مع الجيل القادم، ومواد مبردة ذات قدرة منخفضة على احداث الاحترار العالمي، وتشغيل عالي الكفاءة.

ما هو الدور الذي تلعبه برامج البحث والتطوير في تطوير منتجات شركة ترين؟
لأكثر من 100 عام، تبتكر شركة ترين بوتيرة أسرع من باقي الشركات الرائدة في المجال من خلال البحث والاختبار والابتكار الذين يمثلون حجر الأساس لكل شيء نقوم به. على سبيل المثال، تتيح لنا منشأة الاختبار الحديثة العاملة في مجال بحث وتطوير تكنولوجيا التدفئة والتهوية والتكييف الخاصة بنا في إيبينال بفرنسا التحقق من الأداء الخاص بمجموعة المعدات الشاملة لدينا. ذلك بمثابة مركز فاعلية لتطوير المنتج الجديد مما يمكّن محاكاة جميع ظروف التشغيل التي وجهت طوال مدة عمل معدات التدفئة، والتهوية والتكييف.
كذلك، كجزء من التزامنا العالمي بالاستدامة، تعهدت مؤسسة إنجرسول راند باستثمار 500 مليون دولار في البحث والتطوير المتعلق بالمنتج بحلول عام 2020 بهدف تمويل الحد من انبعاثات الغازات الدفيئة على المدى الطويل.

ما هو أهم ابتكارات منتجات شركة ترين لتعزيز الاستدامة؟
أنا فخور جداً بقول أن أكثر من 50 بالمئة من مجموعة منتجات شركة ترين قد حصلت على تأييد مؤسسة Ingersoll Rand EcoWise™. فمنتجات شركة ترين المتواجدة في مجموعة EcoWise متوافرة مع الجيل القادم وبمواد مبردة ذات قدرة منخفضة على احداث الاحترار العالمي، كما تحد من انبعاثات الغازات الدفيئة، وتحافظ على السلامة وكفاءة الطاقة من خلال التصميم المبتكر.
إن المبردات من شركة ترين التي تتواجد ضمن مجموعة EcoWise هي أجهزة تبريد تعمل بالطرد المركزي CenTraVac™، وسلسلة المبردات التي يتم تبريدها بالمياه Series R™ RTWD من شركة ترين، والمبردات التي يتم تبريدها بالهواء من Trane Sintesis™، وسلسلة Trane Series E™CenTraVac للمبردات التي يتم تبريدها بالمياه والتي تعمل بالطرد المركزي والمخصصة لأوروبا والشرق الأوسط.
في الواقع، للسنة السابعة على التوالي، تمت تسميه مؤسسة إنجرسول راند  في مؤشر داو جونز العالمي للاستدامة ومؤشرات أمريكا الشمالية. استمرار أدراج اسم الشركة في مجموعة تلك المؤشرات يظهر مكانة الشركة كقائد اقتصادين وبيئي، واجتماعي بين الشركات النظيرة.

ما هي أساسيات تحقيق الاستدامة في الإمارات العربية المتحدة؟
وكما ذكرت سابقًا، فإن التزامنا بشأن المناخ قد أدى إلى دعم تفادي حوالي 6.7 مليون طن متري من ثاني أكسيد الكربون عالميًا. ونحن قادرون على تحقيق ذلك من خلال الاستثمار في الابتكار، وتعزيز ثقافة الفوز، ونكون استراتيجيين عندما يتعلق الأمر بالشراكات والعمليات. الاستدامة هي جوهر كل شيء نقوم به ومن الهام أن الأعمال التجارية هنا لديها نهج مماثل. انه في صالح الجميع عندما تقوم الشركات بالاستثمار في الاستدامة. ليسنا فقط نساعد الآخرين على تقليل تكاليف الطاقة التدفئة، والتهوية والتكييف ، ولكن نتيح لهم بناء مستقبل أفضل وأكثر استدامة.

ما هو تأثير إنترنت الأشياء على تقنيات التدفئة، والتهوية والتكييف ؟
الإنترنت من الأشياء التي تدفع صناعة التدفئة، والتهوية والتكييف إلى الأمام بطرق لم يسبق لها مثيل. على سبيل المثال، لدينا الآن أنظمة تبريد متصلة بالإنترنت التي تقوم بجمع البيانات باستمرار وتوفير التعقيبات المرتدة في الوقت الفعلي. ليس فقط تلك البيانات التي لا تقدر بثمن، ولكن يساعد المستخدمين على ضمان حصولهم على أقصى استفادة من أنظمة التدفئة، والتهوية والتكييف  الخاصة بهم من ناحية العمليات والكفاءة. كما أن جمع البيانات الدقيقة يحول دون حدوث أعطال كارثية لأنه يراقب باستمرار جميع المؤشرات ويتيح وقت استجابة سريع. مع وجود نظام متصل يتيح للمستخدمين الوصول إلى البيانات التي تم جمعها في أي مكان وفي أي وقت.
وعلاوةً على ذلك، فإن إدخال إنترنت الأشياء في منتجات التدفئة، والتهوية والتكييف  يعطي المستخدم التحكم الكامل. في الوقت الحاضر، لا تحتاج إلى لمس النظام باليد لتنظيم درجة حرارة المنشئة الخاصة بك. باستخدام تطبيقات الهاتف النقال التي يتم توصيلها عن بعد بنظام التبريد، يمكنك إدارة الأنظمة الذكية خارج الموقع.
لقد كنا مبادرين جدًا في هذا المجال. شركة Trane Building Advantage، وهي شركة عالمية تبلغ قيمتها مليار دولار، وتوجه خبرتها إلى المباني المتصلة، والتحكم اللاسلكي، وحلول كفاءة الطاقة التي تؤدي إلى توفير مدخرات كبيرة لأصحاب المنشآت والمشغلين.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة