محّرك الربح: التخصيص وإضفاء الطابع الشخصي

إنّ التخصيص وإضفاء الطابع الشخصي على المنتجات والخدمات يعد في غاية الأهمية بالنسبة للشركات والمؤسسات في قطاع التجزئة.
محّرك الربح: التخصيص وإضفاء  الطابع الشخصي
بقلم: غريغوري غازاجني، نائب الرئيس التنفيذي لشركة كريتيو في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا
بواسطة أريبيان بزنس
الأربعاء, 06 ديسمبر , 2017

إنّ التخصيص وإضفاء الطابع الشخصي على المنتجات والخدمات يعد في غاية الأهمية بالنسبة للشركات والمؤسسات في قطاع التجزئة.

فخلال القرن الماضي، تجد أن صاحب المتجر الذي يظهر معرفته لاسم الزبون أو يقوم بعرض منتج جديد يحصل على اعجابه ويثير اهتمامه، يحظى بشعبية وقدرات تنافسية أكبر. وعلاوة على ذلك تجده ينجح بشكل كبير في كسب ثقة الزبون وتوثيق علاقته به. وإلى يومنا هذا فإنّ تخصيص المنتجات والخدمات وإضفاء الطابع الشخصي عليها يعد في غاية الأهمية أكثر من أي وقت مضى، إلاّ أنّ الطريقة المتبعة لتقديمها تتطور باستمرار.

اليوم أصبح لدى المستهلكين خيار استعراض المنتجات المفضلة لديهم على المتاجر الإلكترونية عبر الإنترنت على حسب احتياجاتهم، وهذا يوفر لهم مرونة وراحة أكبر خاصة وأنّه يمكنهم الدخول إلى الانترنت باستخدام أجهزة متعددة في متناول يدهم بدلاً من التجول في الأسواق، وقد فرض ذلك على تجار التجزئة اتّباع هذه الموجه الجديدة والتغيير في اتجاهات المستهلك للبقاء على اتصال بهم سواء عبر الانترنت أو على أرض الواقع في المتاجر. ومع التحول الذي شهدته التجارة التي أصبحت تتجه نحو الوسط الإلكتروني، فإنّ تصنيف المستهلكين كان التركيز المبدئي لعملية التخصيص، وفي الوقت ذاته مثّل ذلك أداة عامة وغير دقيقة تقدم توصيات ليست ذات صلة.

إنّ التطور التكنولوجي الذي نشهده اليوم تمّكن من توفير أدوات تقدم رؤى وتحليلات أكثر عمقاً باستخدام محركات متطورة وقدرات تعّلم فورية خلال اللحظة التي يطلق عليها محركات التخصيص. تعمل محركات التخصيص بمثابة صاحب المتجر المفضل لدى العميل عبر نقاط الاتصال المختلفة خلال عملية التسوق الحديثة. وتقوم بتحديد أفضل الخبرات للأفراد استناداً على المعلومات التي يتم بجمعها حول المستهلك. وهي تتفرد بقدرتها على التكيف مع خبرات المستهلك خلال اللحظة، حيث تتنبأ بمتطلباته واتجاهاته، وعلى أساسها تقوم بتغيير واجهة العرض أو تقدم اقتراحات تجذب انتباهه وتفيده.  وتتوقع جارتنر بحلول العام 2020 أن محركات التخصيص المستخدمة للتنبوء برغبات ستمكن الشركات التي تمتلك أنشطة على الانترنت زيادة أرباحها بنسبة 15 %.

وهذا يعني ارتفاع المشاهدات وزيادة عدد النقرات لكل صفحة، فضلاً عن انخفاض معدل الارتداد وزيادة استخدام الخدمات الذاتية التي بدورها تؤدي إلى تدفق الأرباح. وبالتأكيد فإن زيادة التفاعل سينجم عنه استحواذ عدد أكبر من العملاء وهوامش ربح أكبر وعدد أقل من المنتجات المسترجعه وبالتالي تكاليف أقل للخدمات. إن المشغل الرئيسي لمحركات البحث هو البيانات، حيث تقوم بإنشاء ملف للزبون على البيانات الشخصية، وكذلك البيانات السلوكية للمستهلك والأفراد المماثلين له. وبالتالي يكون باستطاعة تاجر التجزئة معرفة المنتجات المفضلة لدى المستهلك، والسلع التي قام بشرائها أو استعراضها لتمكين التجار من فهم العملاء بشكل كامل.

إنّ هذا الكم الهائل من البيانات يمكن أن يكون غامراً، وبالنسبة للعديد فإن عملية استخراج المعلومات الهامة سيمثل تحدياً حقيقياً. وتضمن محركات التخصيص إدارة هذه البيانات بفعالية، بحيث يتم استهداف كل عميل وفق أسلوب ممنهج يتنبأ بخيارات التخصيص الأكثر ملائمة له. وهذه الكفاءة العالية تقوم على تعزيز القدرة التنافسية  للشركات وتضع محركات التخصيص في مقدمة قطاع التسويق الالكتروني. ويمكنك بامتلاك المعرفة الملائمة البدء بتطبيق هذه التقنية حسب الحاجة، حيث أصبح استخدام عدّة محركات وقنوات أمراً طبيعياً عند استعراض المنتجات والتسوق عبر الانترنت. واليوم لاحظ، 25 % من رواد تجار التجزئة عبر الأجهزة المحمولة أن 50 % من المبيعات تمت عبر الأجهزة المحمولة و ثلث المعاملات تمت عبر جهازين أو أكثر من لحظة أول زيارة للموقع وصولاً إلى نقطة الشراء.

إن تخصيص خبرات التسوق يتطلب تجربة سلسلة عبر كافة نقاط الاتصال. إنّ مزيج البيانات التي يتم جمعها عبر القنوات الملائمة يعني تقديم المزيد من الحلول الذكية. واليوم فإن العلامات التجارية الرائدة تعتمد محركات التخصيص لتحديث ملفات العملاء خلال اللحظة، وبالتالي تضمن بأن التخصيص يسهم في تقديم خبرات رقمية تزيد من رضا المستهلكين وتفاعلهم وبالتالي تحقيق سعادتهم ورضاهم. ويبقى المبدأ الأساسي لتجارة التجزئة هو نفسه: إعرف زبونك. ويتوجب على تجار التجزئة اعتماد المفاهيم الحديثة والتفكير التقدمي الذي يعتمد التخصيص في قلب استراتيجياتهم التسويقية، للتمكن من تقديم خبرات استثنائية عبر كافة نقاط الاتصال مع المستهلك عبر الإنترنت أو على أرض الواقع في المتاجر. بعد تنفيذ عملية التخصيص بالصورة الصحيحة، فإنّك تكون بذلك قد أضفت العنصر السحري الذي يمكنك من رفع الأرباح بصورة كبيرة.

اشترك بالنشرةالإخبارية

اشترك بنشرة أخبار أريبيان بزنس لتصلك مباشرة أهم الأخبار العاجلة والتقارير الاقتصادية الهامة في دبي والإمارات العربية المتحدة ودول الخليج

أخبار ذات صلة